ضحايا نقلوا للمستشفى بعد تفجير سابق في أفغانستان
ضحايا نقلوا للمستشفى بعد تفجير سابق في أفغانستان

فجر انتحاري نفسه داخل مبنى حكومي في شرق أفغانستان، وفق ما أفاد به مسؤول في الولاية الأربعاء، بعد يوم من مقتل 48 شخصا في هجومين منفصلين وقع أحدهما قرب تجمع انتخابي للرئيس أشرف غني.

وأفاد شهود عيان ومراسل وكالة الصحافة الفرنسية بسماع أصوات إطلاق رصاص مباشرة بعد الانفجار الذي وقع في مركز لتسجيل الهويات إلكترونيا في جلال أباد، عاصمة ولاية ننغرهار، حيث ينشط عناصر طالبان وتنظيم الدولة الإسلامية على حد سواء.

وقال المتحدث باسم حاكم الولاية عطاء الله خوغياني إن "قوات الأمن توجهت إلى المكان لإنقاذ الموظفين".

ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الهجوم الذي يأتي بعد يوم من مقتل 48 شخصا وإصابة العشرات في هجومين منفصلين، وقع أحدهما قرب تجمع انتخابي لغني في ولاية باروان (وسط) والآخر في كابول.

وتعهد عناصر طالبان بعرقلة الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في 28 سبتمبر.

وتعهدوا بالتصعيد عقب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلغاء المفاوضات في وقت سابق هذا الشهر التي كانت تسعى للتوصل إلى اتفاق يمهد لسحب القوات الأميركية من أفغانستان.

 

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.