صورة من مخيم الهول، الذي يؤوي آلافاً من عائلات عناصر تنظيم داعش/ أ ف ب
صورة من مخيم الهول، الذي يؤوي آلافاً من عائلات عناصر تنظيم داعش/ أ ف ب

رشا الأمين - راديو سوا

أقرت جمعية الهلال الأحمر الكردية العاملة بمخيم الهول تسجيل حالات قتل لبعض النازحين المقيمين في المخيم من قبل نساء تنظيم داعش.

وفي تصريحات حصرية لـ "راديو سوا" أكد مسؤول الهلال الأحمر في المخيم، الدكتور آلآن سعد داهر تواصل جرائم القتل على يد نساء التنظيم.

"الحالات موجودة وصحيحة وتتكرر" بحسب سعد داهر الذي كشف عن حالات صادمة مثل المرأة التي "قتلت ابنتها عمدا بحسب تقرير الطبيب الشرعي لأنها رفضت ارتداء النقاب".

معاون مدير عام الأفرع في وزارة الهجرة علي جهانكير قال من جانبه "تصلنا أخبار عن حالات القتل لكن لا يمكننا تأكيد ذلك أو نفيه".

وفي مقابلة مع "راديو سوا" كشف جهانكير أن ما وصفه بـ "مشكلة الهول" خارج سيطرة الحكومة الكردية وحتى الحكومة السورية، على حد قوله.

وتسود عقيدة التنظيم المتشدد في جميع أرجاء المخيم، إذ يقول الدكتور داهر إن بعض زوجات مسلحي داعش تعمدنّ حرق خيم النازحين وقتل من يخالف عقيدتهن وكل من يتعامل مع السلطات المسؤولة عن المخيم.

ورغم فصل عائلات مسلحي داعش عن النازحين المتضررين من التنظيم المتطرف، إلا أن بعض قواطع المخيم تسجل حالات تسلل تقود غالبا الى القتل.

هذا الوضع، دفع الإدارة الذاتية في الحسكة الى البدء بإنشاء مخيم جديد لعائلات داعش حصرا، كما تقرر عدم الاعتراض على عودة النازحين العراقيين الراغبين في العودة إلى ديارهم "شريطة أن تقدم الحكومة العراقية تعهدا بنقلهم وأن تعمل على توفير الحماية لهم" وفق آلآن سعد داهر.

بينما يرى أحمد علا، وهو أحد المشرفين على الملف الصحي للنازحين العراقيين بمخيم الهول، أن معظم اللاجئين العراقيين في المخيم غير راغبين بالعودة الى ديارهم.

وفي حديث لـ "راديو سوا" قال أحمد علا "الوضع العام للنازحين العراقيين جيد وبالتالي أغلبهم لا يفكر في العودة الان بسبب الوضع الأمني في العراق.

ويضم مخيم الهول نحو سبعين ألف نازح، بينهم الالاف من عناصر تنظيم داعش وأسرهم من جنسيات مختلفة.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.