رئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك
رئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك

أصدر رئيس مجلس الوزراء السودانى عبد الله حمدوك قرارا السبت بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة بشأن مقتل متظاهرين في الاحتجاجات التى شهدها السودان مؤخرا.

و تضم اللجنة حسب القرار سبعة أعضاء برئاسة أحد قضاة المحكمة العليا وعضوية ممثلين لوزارة العدل والدفاع والداخلية بالإضافة إلى شخصية قومية مستقلة ومحامين مستقلين

وتتمتع اللجنة بجميع سلطات التحقيق الواردة في قانون لجان التحقيق ١٩٥٤.

ومن صلاحيات اللجنة الاستعانة بمن تراه مناسبا بما في ذلك الاستعانة بدعم أفريقي و استلام الشكاوى من الضحايا و أولياء الدم و الممثلين القانونيين. على أن تعمل اللجنة باستقلال تام عن أي جهة حكومية أو عدلية أو قانونية، حسب القرار.

وشهد السودان اعتبارا من ديسمبر الماضي تظاهرات حاشدة غير مسبوقة بدأت ضد الرئيس المخلوع عمر البشير وتواصلت ضد قادة المجلس العسكري الذي تولى السلطة بعد إطاحته.

وبحسب الحركة الاحتجاجية، فقد قُتل أكثر من 250 متظاهرا في أعمال العنف، بينهم 127 شخصا على الأقل خلال عملية فض الاعتصام أمام مقر قيادة القوات المسلحة في الخرطوم أوائل يونيو.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.