بيني غانتس
بيني غانتس

أكد بيني غانتس، خصم بنيامين نتانياهو في الانتخابات التشريعية الإسرائيلي، مساء الأربعاء، رفضه الانضمام إلى حكومة يقودها رئيس الوزراء المكلف والمهدد بتوجيه اتهام إليه في قضايا فساد.

وكتب غانتس على صفحته على فيسبوك "إن حزب أبيض أزرق الذي أترأّسه لن يقبل الانضمام إلى حكومة قد يواجه رئيسها قرارا اتهاميا خطيرا"، في إشارة إلى نتانياهو الذي كلفه الرئيس رؤوفين روفلين، تشكيل حكومة جديدة.

وجدد نتانياهو بعد قبوله التكليف، دعوة غانتس للانضمام إليه في إطار حكومة وحدة.

وسيكون لدى نتانياهو مهلة 28 يوما لتشكيل حكومة مع إمكان تمديدها أسبوعين إضافيين. وفي حال أخفق في تحقيق ذلك، يمكن لريفلين أن يكلف شخصية أخرى.

وقال نتانياهو إنه قبل التكليف "ليس لأن فرصه بالنجاح مرتفعة، ولكنها أعلى بقليل من فرص غانتس".

وتحدث نتانياهو عن ضرورة تشكيل حكومة وحدة موسعة لأن إسرائيل تمر بتحديات صعبة أهمها التحدي الأمني، وقال "من المهم أن نوحد الشعب وأن نجعله مستعدا"، متطرقا أيضا إلى التحدي الاقتصادي.

الرئيس الإسرائيلي يلتقي بنيامين نتانياهو وبيني غانتس
الرئيس الإسرائيلي يلتقي بنيامين نتانياهو وبيني غانتس

سيلتقي الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين مساء الاثنين مع رئيس الوزراء المنتهية ولايته رئيس حزب الليكود بنيامين نتنياهو ورئيس حزب "أزرق أبيض" بيني غانتس في مكتبه في القدس.

وقال بيان صدر عن مكتب ريفلين " إن الرئيس دعا مساء اليوم إلى مكتبه رئيسي الحزبيين نتانياهو وغانتس للقائهما بعد أن أنهى المشاورات حول من يجب عليه اختياره لمحاولة تشكيل الحكومة الإسرائيلية/ وسيجري اللقاء ضمن أبواب مغلقة".

ودعا الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الأحد إلى تشكيل حكومة "مستقرة" تضم كلا من الليكود برئاسة رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو، وبيني غانتس زعيم التحالف الوسطي أزرق أبيض الذي تصدر نتائج الانتخابات التشريعية.

وإذا تعثرت مهمة تشكيل الحكومة الإسرائيلية مرة أخرى، فإن إسرائيل قد تقبل على انتخابات هي الثالثة خلال عام، بعد فشل نتانياهو في تشكيل ائتلاف حكومي بعد انتخابات أبريل.