شفيع الشيخ
شفيع الشيخ

قال مسؤول أميركي الأربعاء إن الجيش الأميركي تولى مسؤولية احتجاز اثنين من أهم متشددي تنظيم داعش، كان المقاتلون الذين يقودهم الأكراد في سوريا قد أسروهما، ونقلهما خارج البلاد فيما بدأت تركيا عملية عسكرية هناك.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه، إن المتشددين محتجزان في مكان آمن. ولم يذكر تفاصيل أخرى، وفقا لوكالة رويترز.

وأفادت صحيفة واشنطن بوست في تقرير مساء الأربعاء بأن المتشددين، الشفيع الشيخ والكساندا كوتي، بريطانيان وكانا عضوين في خلية تتكون من أربعة أفراد معروفين بدورهم في خلية عذبت وقتلت رهائن غربيين، وفقا لمسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية.

وكانت الخلية ملقبة بـ"البيتلز" بسبب لكنة أعضائها.

الشفيع الشيخ (يمين) في مقابلة مع مراسل الحرة هيبار عثمان - أرشيف

ومن بين ضحايا خلية "البيتلز" الصحفي الأميركي جيمس فولي الذي قتل نحرا في أغسطس 2014، وصوره داعش في فيديو دعائي.

ويعتقد أن فولي قتل على يد عضو آخر في الخلية وهو محمد اموازي أو "الجهادي جون" الذي قتل في غارة بطائرة مسيرة.

 

ألكسندا أمون كوتي أو الكسندر كوتي أو "رينغو" من تنظيم داعش

وكانت وزارة العدل الأميركية تعتزم نقل الشيخ وكوتي إلى الولايات المتحدة لمحاكمتهما في فرجينيا، لكن دعوى قضائية في بريطانيا أخرت إجراءات النقل.

وتتمثل الدعوى في ما إذا كانت الحكومة البريطانية ستشارك الولايات المتحدة بالأدلة من دون ضمانات بأن المدعين العامين الأميركيين لن يطالبوا بعقوبة الإعدام للشيخ وكوتي.

وكان الشفيعي الشيخ والكساندا كوتي عن مهمتهما داخل تنظيم داعش قبل سقوطهما في قبضة قوات سوريا الديمقراطية، في حوار مع قناة الحرة في أغسطس 2019.

 

 

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.