قوات من الفصائل الموالية لتركيا قرب تل أبيض
قوات من الفصائل الموالية لتركيا قرب تل أبيض

تجددت الاشتباكات بين القوات التركية والفصائل الموالية لها من جانب، وقوات سوريا الديمقراطية من جانب آخر في محور مدينة تل أبيض، حسبما أفاد به المرصد السوري.

وأفادت مراسلة الحرة بأن قوات الفصائل السورية المسلحة المدعومة من تركيا أعلنت وصولها إلى الطريق الدولي الواصل بين مدينتي منبج و القامشلي شرقي سوريا ضمن العملية العسكرية التركية الحالية.

وقالت الفصائل إنها استولت على حاجز قرية الإرتوازية على الطريق الدولي بين القامشلي وحلب الدولي والتي تبعد أكثر من 30 كيلومترا عن الحدود السورية التركية.

يأتي ذلك بينما وصلت صباح السبت تعزيزات عسكرية جديدة من تركيا مؤلفة من حافلات وعربات مدرعة إلى الشريط الحدودي نحو مدينة تل أبيض.

واستمرت المعارك بوتيرة عنيفة بين القوات التركية وفصائلها الموالية لها على المحاور الغربية لمدينة تل أبيض بريف الرقة، ومحيط وأطراف مدينة رأس العين بريف الحسكة، حيث استهدفت طائرات حربية تركية رأس العين.

وشهدت محاور في منطقة الدرباسية بريف الحسكة اشتباكات عنيفة بين القوات التركية والفصائل الموالية لها والقوات الكردية ترافقت مع قصف مكثف وعنيف.

يأتي هذا فيما جددت القوات التركية قصفها الصاروخي على مدينة القامشلي بريف الحسكة مستهدفة الفرن الآلي ومناطق أخرى في المدينة، ما أدى لإصابة أربعة أشخاص بجروح، بحسب المرصد.

ووثق المرصد السوري ارتفاع حصيلة الخسائر البشرية في صفوف الأطراف المتقاتلة إذ قتل 60 مسلحا في قوات سوريا الديمقراطية، و42 من مقاتلي الفصائل الموالية لتركيا وستة جنود أتراك.

وقال إن عدد القتلى مرشح للارتفاع لوجود عشرات الجرحى بعضهم في حالات خطرة بالإضافة لاحتمال وجود قتلى آخرين.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.