فيديو يرصد قوات روسية في قاعدة أميركية مهجورة في شمال سوريا
فيديو يرصد قوات روسية في قاعدة أميركية مهجورة في شمال سوريا

تداول رواد مواقع التواصل شريط فيديو يظهر فيما يبدو قاعدة أميركية مهجورة في بلدة منبج السورية دخلتها قوات روسية في أعقاب قرار الرئيس دونالد ترامب سحب قوات بلاده من شمال شرقي سوريا.

وبدا في اللقطات المصورة القاعدة التي هجرها الجنود المغادرون. ومن الممكن مشاهدة خيام وأبراج اتصال لاسلكية بالإضافة إلى صناديق سيريال وثلاجات كوكاكولا وغيرها من مسلتزمات الجنود.

وحسب الواشنطن بوست فإن الفيديو نشره على وسائل التواصل الصحفي الروسي أوليغ بلوخين.

ونسب إلى الصحفي قوله: "نحن في القاعدة الأميركية في منبج. لقد كانوا هنا بالأمس. ونحن هنا اليوم. دعونا نلقي نظرة على كيف كانوا يعيشون هنا، وماذا كانوا يفعلون". 

العقيد مايلز كاجين المتحدث العسكري باسم قوات التحالف الدولي لمحاربة داعش كان قد قال على موقع تويتر إن "قوات التحالف تنفذ انسحابا متعمدا من شمال شرقي سوريا. نحن خارج منبج".

وبعد خمس ساعات من الانسحاب، قال: "في 16 أكتوبر، بعد مغادرة جميع عناصر التحالف وسحب المعدات التكتيكية الأساسية، قامت طائرتان من طراز  F-15Es بشن غارة جوية دقيقة مخطط لها مسبقا، على مصنع لافارج للأسمنت، لتدمير الذخيرة وتقليل الفائدة العسكرية للمنشأة".

وتشن تركيا منذ التاسع من الشهر الحالي هجوما في شمال شرقي سوريا، يهدف إلى إبعاد المقاتلين الأكراد، حلفاء واشنطن في القتال ضد داعش، عن حدودها وإقامة منطقة عازلة تنقل إليها 2 مليون لاجئ سوري موجودين على أراضيها.

ورغم ضغوط دولية واسعة، رفض الرئيس التركي رجب طيب إردوغان وقف عمليته العسكرية، فيما أرسل الرئيس الأميركي دونالد ترامب نائبه مايك بنس إلى أنقرة لإقناع تركيا بوقف إطلاق النار.

وقد أرسلت روسيا قواتها إلى المنطقة لمنع وقوع احتكاك بين القوات التركية وقوات النظام السوري التي انتشرت بناء على طلب الإدارة الذاتية الكردية، على طول الحدود مع تركيا. وباتت موجودة في مناطق عدة أبرزها مدينتي منبج وكوباني.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.