صورة جوية تظهر منشآت أرامكو في بقيق من خرائط غوغل
صورة جوية تظهر منشآت أرامكو في بقيق من خرائط غوغل

بعد الهجوم الذي تعرضت له شركة النفط السعودية أرامكو تنامت المخاوف من عدم وجود بنية تحتية لقطاع الطاقة في السعودية، والتي ليست مرتبطة بالأمور العسكرية فقط أنما ترتبط أيضا بتطبيقات وبرامج يستخدمها المدنيون أيضا.

ونقل السيناتور الأميركي جو مانشين الذي زار منشآت أرامكو ترجيحات لمسؤولين في الشركة يعتقدون أن إيران استخدمت خرائط غوغل لتوجيه ضرباتها لمنشآتهم، وفق تقرير نشره الموقع الإلكتروني لـ "واشنطن أكزيمنر".

وأشار مسؤولو أرامكو إلى أن خرائط غوغل تظهر صورا تفصيلية وواضحة للمنشآت النفطية، بحيث يمكن تحديد أي أهداف في داخلها حتى وإن كانت صغيرة.

وأوضح مانشين أنه استفسر من أحد المسؤولين عما إذا كان هناك أحد ما يعمل مع إيران قد قدم إحداثيات الأهداف، ليرد عليه "إنها خرائط غوغل".

وقال إن ما حصل مع أرامكو يثير القلق حول سلامة المنشآت الأميركية والتي يرى أنها سيئة الحماية والتجسس عليها من خلال خرائط غوغل سهل، خاصة منشآت إمدادات الغاز في الولايات المتحدة.

وأشار إلى أن استخدام خرائط غوغل ربما أصبح عاملا جديدا يغير في "اللعبة"، إذ "لم يعد أي شيء في أمان".

وأدت هجمات 14 سبتمبر على منشآت أرامكو في بقيق وخريص إلى انخفاض إنتاج المملكة من النفط الخام إلى النصف، وأحدثت اضطرابات في أسواق الطاقة العالمية.

وسجلت منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك" تراجعا في إنتاجها من الخام في سبتمبر، لأسباب من أهمها انخفاض إنتاج السعودية إثر الهجمات على بنيتها التحتية النفطية، وفقا لتقرير أوبك الشهري.

وتقدر أرامكو احتياطات النفط المثبتة لديها بـ 227 مليار برميل، واحتياطاتها من الهيدروكربون بـ 257 مليار برميل من المكافئ النفطي، ما يكفي لأكثر من نصف قرن، وهو مستوى عال ومريح، بحسب وكالة "فيتش".

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.