قوات تركية وسورية موالية لتركيا في رأس العين - 28 أكتوبر 2019
قوات تركية وسورية موالية لتركيا في رأس العين - 28 أكتوبر 2019

قتل 6 عناصر من قوات النظام السوري في مواجهات الثلاثاء مع القوات التركية والفصائل السورية الموالية لأنقرة في شمال شرق سوريا، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان. 

وقتل خمسة عسكريين من قوات النظام "بقصف مدفعي" للقوات التركية وفق المرصد، فيما "أعدم" آخر من طرف الفصائل الموالية لتركيا.

واندلعت اشتباكات عنيفة الثلاثاء بين القوات التركية والفصائل الموالية لها من طرف، وقوات النظام من طرف آخر، على محور الأسدية جنوب مدينة رأس العين، في أول صدام مباشر بين الطرفين. وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويترافق الهجوم مع قصف واستهدافات متبادلة، في هجوم نفذته القوات التركية من المحورين الشمالي والغربي، وذلك بغطاء من قبل طائرات مسيرة تركية، وسط تحليق لطائرات حربية تركية في سماء المنطقة، بالتزامن مع قصف صاروخي تنفذه القوات التركية.

وأصيب ستة عناصر من قوات النظام بقصف مدفعي تركي على المنطقة، كما قتل قيادي في فصيل "فيلق المجد" السوري الموالي لتركيا وأصيب أكثر من سبعة آخرين من الفصيل بجراح متفاوتة، جراء انفجار لغم بسيارة تابعة لهم على محور تل أبيض شمال مدينة الرقة.

ونشر المرصد السوري أنه رصد استمرار الاشتباكات بوتيرة عنيفة في منطقة أبو رأسين الواقعة بين تل تمر ورأس العين، بين قوات سوريا الديمقراطية (قسد) وقوات النظام من جانب، والفصائل الموالية لتركيا من جانب آخر، وذلك في هجوم متواصل من جانب الفصائل المدعومة تركيا بغطاء صاروخي وناري مكثف وعنيف ودعم من طائرات مسيرة تركية.

وتتركز الاشتباكات على محاور العريشة وباب الخير وأم عشبة، فيما وثق المرصد السوري مقتل سبعة عناصر من قوات النظام وإصابة أكثر من 14 آخرين بجراح متفاوتة، جراء القصف والاشتباكات بالمنطقة.

وقتل أربعة عناصر من الفصائل الموالية لتركيا في الاشتباكات ذاتها، فيما أصيب طفل من قرية تل محمد التابعة لمنطقة أبو رأسين جراء الاستهدافات من قبل الفصائل الموالية لتركيا، وجرى إسعافه إلى مشفى تل تمر.

كما دارت اشتباكات عنيفة على محاور بريف مدينة تل أبيض، بين الفصائل الموالية لأنقرة من جهة، وقوات سوريا الديمقراطية من جانب آخر.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.