سعد الحريري
سعد الحريري

تداول ناشطون على مواقع التواصل مقاطع مصورة لرئيس الوزراء اللبناني المستقيل سعد الحريري، يتحدث فيها ببيت الوسط عن الوضع في بلاده التي تشهد احتجاجات شعبية أرغمته على الاستقالة، رغم إقراره إصلاحات اقتصادية.

ويظهر الحريري في أحد المقاطع وهو يقول "استفادوا مني وسرقوا مني وبالآخر عم يزايدو عليي". 

بينما يقول في الآخر "أديش استفادوا وأديش سرقوا مني... وصار في لايحة اليوم وكل واحد جايي حسابو بإذن الله".

وأظهرت الاحتجاجات الشعبية في لبنان استقطابا سياسيا حادا خاصة بين القوى الموالية لإيران، وتلك المناوئة لها. 

وعلى الرغم  من استقالة الحريري بعد 13 يوما من الاحتجاجات الشعبية في لبنان،  لا تزال التظاهرات مستمرة في ذلك البلد، وسط مطالبات باستقالة كل الطبقة الحاكمة التي يعتبرونها فاسدة.

وتشير تقديرات غير رسمية إلى أن معدل البطالة العام الحالي في لبنان يساوي 20 في المئة، ويصل إلى 30 في المئة عند فئة الشباب.

ويذكر البنك الدولي أن ما بين 250 ألف و300 ألف لبناني قد خسروا أعمالهم في أعقاب النزاع السوري، الذي أثر على مناطق بأكملها في لبنان.

ويرى مراقبون أن لبنان يقف أمام منعطف تاريخي وحاسم، بالانزلاق إلى الفراغ، أو انتهاز فرصة التغيير.

 

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.