مظلوم عبدي عبر عن عدم ثقته بروسيا ونظام الأسد
مظلوم عبدي عبر عن عدم ثقته بروسيا ونظام الأسد

قال قائد قوات سوريا الديموقراطية في مقابلة مع صحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية نشرت السبت، أنه يجب اختيار "النهج السياسي" رغم أنه "لا يثق البتة" بروسيا والنظام السوري.

وقال القيادي الكردي مظلوم عبدي "ليس لدينا أي ثقة، ولكن لا يمكن حل مشاكل سوريا إلا إذا اعتمدنا النهج السياسي. علينا أن نتفاوض".

وأضاف "وهذا لا يمكن أن يتم من دون ضمانات صلبة من جانب المجتمع الدولي برمته بما فيه أوروبا".

وأوضح أن المفاوضات تتم في شكل غير مباشر عبر موسكو، حليفة النظام السوري.

وتدارك "لكننا لن نكون جزءا من اتفاق لا يشمل الدفاع عن شعبنا وحريته السياسية والإدارية والثقافية".

ويوم السبت، أعلن "مجلس سوريا الديمقراطية" استعداده بدء الحوار مع الحكومة السورية "دون شروط مسبقة"، بعد دعوات متكررة من دمشق بهذا الصدد.

وتلقت قوات سوريا الديموقراطية ذات الغالبية الكردية دعما من تحالف دولي تقوده واشنطن لمقاتلة تنظيم الدولة الإسلامية قبل الانسحاب الأخير للأميركيين من شمال سوريا.

وأورد عبدي أنه أجرى أيضا محادثات مع واشنطن، لافتا إلى أن "الولايات المتحدة عرضت ضمانات، ولكن ثمة بطء في ترجمة هذه الضمانات على الأرض".

وفي الوقت نفسه، هاجم القرار الأميركي بسحب القوات من المنطقة وقال "كان ذلك ضوءا أخضر للهجوم التركي على قواتنا. لقد فتح الأميركيون الأجواء للقصف التركي".

واكد ان قوات سوريا الديموقراطية قدمت مساعدة حاسمة للعثور على زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي الذي قتل الأحد في عملية أميركية في شمال سوريا.

وقال إن "استخباراتنا العسكرية نجحت في تجنيد أقرب مساعدي البغدادي، ما أتاح الحصول على أدق التفاصيل عن تنقلاته ومخابئه".

وردا على سؤال عن رغبة الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في اعتقاله، قال "لا يمكن أن ننتظر أمرا آخر من شخص لا يخفي للعالم خطته لذبح شعبنا ويهدد جميع من لا يساعدونه في تنفيذ مشروعه".

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.