عناصر من قوات موالية لتركيا قرب بلدة تل أبيض شمالي سوريا
عناصر من قوات موالية لتركيا قرب بلدة تل أبيض شمالي سوريا

لقى ما لا يقل عن 13 شخصا حتفهم السبت في انفجار سيارة مفخخة قرب سوق في بلدة تل أبيض السورية التي تسيطر عليها القوات التركية، حسبما ذكرت أنقرة وجماعة مراقبة حقوقية.

وقالت وزارة الدفاع التركية إن 13 مدنيا قتلوا وجرح 20 آخرون في "الاعتداء" الذي نسبته لوحدات حماية الشعب الكردية.

في غضون ذلك، أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا عن مقتل 14 مدنيا وعنصرا من مقاتلي فصائل معارضة سورية مدعومة من أنقرة، في الانفجار.

ولم يرد بعد تعليق من المقاتلين الأكراد  على الاتهامات التركية.

تحديث: 14:59 ت.غ

أفادت وسائل إعلام  محلية بمقتل 10 أشخاص على الأقل في انفجار وقع السبت في مدينة تل أبيض، بريف الرقة شمال شرق سوريا.

وحسب المصادر فان الانفجار استهدف سوقا شعبية بالمدينة الواقعة تحت سيطرة القوات التركية.

وتسبب الانفجار أيضا في سقوط جرحى.

وسيطرت القوات التركية على مدينة تل أبيض خلال حملتها العسكرية التي أطلقتها في التاسع من الشهر الماضي في شمال شرق سوريا، بهدف دحر المقاتلين الأكراد من المناطق الحدودية.

 

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.