اتفاقية إردوغان والسراج أغضبت دول الجوار
أردوغان خلال لقائه بالسراج، أرشيف

قال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في خطاب الخميس إن البرلمان سيصوت في يناير على مقترح قانون لإرسال قوات إلى ليبيا.

وأضاف إردوغان بعد 24 ساعة على زيارته غير المعلنة للعاصمة التونسية إنه اتفق مع تونس على دعم حكومة فايز السراج في ليبيا.

وتابع الرئيس التركي أن حكومة الوفاق دعت أنقرة إلى إرسال قوات.

وكان إردوغان قام بزيارة غير معلنة إلى تونس واجتمع بنظيره قيس بن سعيد لمناقشة تطورات الملف الليبي.

ودخلت الاتفاقية الأمنية التي وقعتها أنقرة مع حكومة السراج حيز التنفيذ، حسب الرئيس التركي.

تشهد ليبيا، الغارقة في الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي عام 2011، مواجهات عنيفة منذ الرابع من أبريل عندما شنت القوات الموالية للمشير خليفة حفتر هجوما في محاولة للسيطرة على طرابلس مقر حكومة الوفاق الوطني.

وكانت أنقرة وقعت مع حكومة السراج اتفاقية أمنية وبحرية مؤخرا أثارت غصب عدد من دول شرق المتوسط من بينها مصر واليونان وقبرص.

وكان إردوغان قال في العاشر من ديسمبر إنه مستعد لإرسال جنوده الى ليبيا دعما لحكومة السراج إذا طلب هذا الأخير ذلك، ما أجج التوتر.

وصادق البرلمان التركي على اتفاقية التعاون الأمني والعسكري مع حكومة السراج.

انتخابات نيوهامشير
انتخابات نيوهامشير

تصدر عضو مجلس الشيوخ عن فيرمونت بيرني ساندرز الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي في نيوهامشير لـ28 %، في المنافسة على المحتدمة لاختيار مرشح لمنافسة الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وتنافس على المركز الثاني المرشحان بيت بوتيدجيج وايمي كلوبوشار، وذلك ومع الاعلان عن نتائج نحو نصف المراكز الانتخابية.

ووفق وسائل إعلام أميركية فهناك منافسة على المركز الثاني بين المرشحين رئيس بلدية انديانا السابق بيت بوتيدجيج وعضو مجلس الشيوخ عن مينيسوتا ايمي كلوبوشار.

جو بايدن الذي كان يتصدر الاستطلاعات على المستوى الوطني لأشهر فقد احتل المركز الخامس بـ9 بالمئة فقط، وهو في وضع حرج بشأن قدرته على المحافظة على ترشيحه.

وكانت وسائل إعلام أميركية تحدثت عن الضغوط الهائلة التي يتعرض لها بايدن لإحداث تغييرات في حملته الانتخابية المتعثرة بعد تعرّضه لهزيمة في ولاية أيوا واعترافه غير المألوف بأنه سيخسر على الأرجح في الانتخابات التمهيدية المرتقبة في نيوهامشير اليوم الثلاثاء.