احتجاجات في البحرين ضد الحكومة
احتجاجات في البحرين ضد الحكومة، أرشيف

أعلنت وزارة الداخلية البحرينية على حسابها على موقع تويتر السبت أن ثلاثة من عناصر الشرطة جرحوا في تفجير "إرهابي" في قرية شيعية في البحرين التي تشهد منذ حوالى أربعة أعوام أعمال عنف مناهضة للحكومة. 

وقالت الوزارة في تغريدة:​​

​​

ولم تكشف الوزارة أي تفاصيل أخرى لكن شهودا عيان قالوا إن انفجارا قويا سمع في بني جمرة القريبة من المنامة وعمدت الشرطة بعده إلى إغلاق المنافذ المؤدية إلى القرية وفرض طوق أمني بعد وقوع التفجير.

وفي السنابس وهي قرية شيعية أخرى قريبة من المنامة، ذكر شهود أن شابا شيعيا أصيب بجروح مساء الجمعة بعد تعرضه لطلقات من سلاح الخرطوش الذي يستخدم لصيد الطيور، وذلك أثناء مناوشات أمنية. وأشاروا إلى أن الشاب أدخل إلى المستشفى الحكومي. 

وازدادت وتيرة الهجمات على قوات الأمن في البحرين هذه السنة. وآخر هذه الهجمات وقعت في الثامن والتاسع من كانون الأول/ديسمبر وأسفرت عن مقتل بحريني وشرطي أردني موجود في البحرين في اطار التعاون الثنائي بين البلدين.

 وفي الثالث من آذار/مارس الماضي قتل ثلاثة من عناصر الأمن بينهم ضابط إماراتي في تفجير عبوة ناسفة في قرية شيعية.

وتشهد مملكة البحرين منذ شباط/فبراير 2011 حركة احتجاج تقودها الأغلبية الشيعية التي تطالب بملكية دستورية.

المصدر: راديو سوا/وكالات

تسجيل أول حالة وفاة في البحرين والخليج
تسجيل أول حالة وفاة في البحرين والخليج

أعلنت وزارة الصحة البحرينية تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد، لمواطنة تبلغ من العمر 65 عاما، وهي الوفاة الاولى في منطقة الخليج العربي.

وقالت الوزارة عبر حسابها على تويتر: "وفاة لمواطنة بحرينية تبلغ من العمر 65 عاماً، لديها أمراض وظروف صحية كامنة وكانت إحدى الحالات القائمة لفيروس كورونا".

ويبلغ عدد الإصابات بالفيروس في البحرين 77 حالة، تُعد أغلبها لأشخاص عائدين من إيران.

كما سجلت دول الخليج الست نحو ألف إصابة بالفيروس، أكثرها في قطر بنحو 401.

واتّخذت السلطات في الدول الست المجاورة لإيران قرارات وإجراءات صارمة، بينها وقف الرحلات الجوية، وإغلاق المقاهي والمطاعم، والطلب من الموظفين العمل من منازلهم.

وتعتبر إيران التي سجلت أكثر من 700 حالة وفاة حتى الآن هي مركز تفشي الفيروس في منطقة الشرق الأوسط.