مواجهات في البحرين
مواجهات في البحرين-أرشيف

أصدرت السلطات البحرينية أحكاما بالسجن 15 عاما على ثلاثة بحرينيين وأسقطت الجنسية عنهم لضلوعهم في "أعمال إرهابية"، وفق ما قال الثلاثاء مسؤول قضائي رفيع.

وأفاد رئيس نيابة الجرائم الإرهابية أحمد الحمادي في بيان بأن "المحكمة الجنائية أصدرت حكما في القضية الخاصة بإحدى الخلايا الإرهابية (...) والمتهم فيها ثلاثة أفراد بمعاقبتهم جميعا بالسجن لمدة 15 سنة، وإسقاط الجنسية عنهم جميعا".

وأوضح المحكومين الثلاثة لوحقوا بتهمة "حيازة مفرقعات وإعداد عبوتين ناسفتين ووضعهما في مكانين مختلفين وتمكن أجهزة الشرطة من اكتشافهما وإبطال مفعولهما".

وقال معارضون إن المحكومين الثلاثة هم من الشيعة الذين شاركوا في الحركة الاحتجاجية المستمرة منذ أكثر من أربعة أعوام في البحرين.

وأعربت منظمات حقوقية عن قلقها حيال لجوء السلطات البحرينية إلى إسقاط الجنسية، متهمة النظام بالسعي إلى تغيير التشكيلة الديموغرافية للبلاد والتي تعد غالبيتها من الشيعة، على حد وصفها.

وتؤكد المعارضة أن السلطات البحرينية أسقطت الجنسية عن 72 مواطنا، بينهم 49 ناشطا سياسيا وحقوقيا وإعلاميا في الخارج.

وكانت منظمة العفو الدولية طالبت المنامة بـ"إلغاء هذا القرار" و"وقف استهداف المعارضين".

وتتناقل حسابات منظمة الوفاق المعارضة على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد وأخبارا عن احتجاجات مطالبة بإطلاق سراح المعتقلين وبالمساواة في الحقوق. 

المصدر: وكالات

تسجيل أول حالة وفاة في البحرين والخليج
تسجيل أول حالة وفاة في البحرين والخليج

أعلنت وزارة الصحة البحرينية تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد، لمواطنة تبلغ من العمر 65 عاما، وهي الوفاة الاولى في منطقة الخليج العربي.

وقالت الوزارة عبر حسابها على تويتر: "وفاة لمواطنة بحرينية تبلغ من العمر 65 عاماً، لديها أمراض وظروف صحية كامنة وكانت إحدى الحالات القائمة لفيروس كورونا".

ويبلغ عدد الإصابات بالفيروس في البحرين 77 حالة، تُعد أغلبها لأشخاص عائدين من إيران.

كما سجلت دول الخليج الست نحو ألف إصابة بالفيروس، أكثرها في قطر بنحو 401.

واتّخذت السلطات في الدول الست المجاورة لإيران قرارات وإجراءات صارمة، بينها وقف الرحلات الجوية، وإغلاق المقاهي والمطاعم، والطلب من الموظفين العمل من منازلهم.

وتعتبر إيران التي سجلت أكثر من 700 حالة وفاة حتى الآن هي مركز تفشي الفيروس في منطقة الشرق الأوسط.