رسم على الحائط للمطالبة بالإفراج عن المعارض البحريني نبيل رجب
رسم على الحائط للمطالبة بالإفراج عن المعارض البحريني نبيل رجب

مددت النيابة البحرينية اعتقال الناشط الحقوقي البحريني نبيل رجب الاثنين لمدّة 15 يوماً على ذمة التحقيق بتهم عدّة من بينها "بث أخبار كاذبة من شأنها إلحاق الضرر بالعمليات الحربية للقوات المسلحة البحرينية في اليمن".

وذكرت صفحة رجب على موقع تويتر، أنه تم تمديد الحبس لـ 15 يوماً مجدداً للحقوقي نبيل رجب للتحقيق في التهم الموجهة إليه و"المرتبطة بإدانته حرب اليمن وفضحه للتعذيب بسجن جو"، وهو سجن جنوب شرقي البلاد يقبع فيه المعتقلون من القادة والنشطاء السياسيين.

​​

​​

وفور صدرور قرار تمديد الحبس، تفاعل معه ناشطون على موقع تويتر، إذ تعاطف البعض مع قضية حبس رجب. 

​​

​​

واعتبر البعض الآخر رجب متحيزا لإيران يطالب بالحقوق في البحرين ويتجاهل ما يحدث في سورية 

​​

وألقت السلطات البحرينية قبل أسابيع القبض على الناشط نبيل رجب، حسبما أعلنت وزارة الداخلية ومركز البحرين لحقوق الإنسان.

وأبدت الولايات المتحدة وقتئذ قلقا إزاء أوضاع حرية التعبير في البحرين، وطالبت حكومة المنامة بإطلاق سراح الناشط والمعارض نبيل رجب وجاء ذلك على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جيفري راثكي، الذي حث الحكومة البحرينية على وقف ملاحقاتها لرجب وإطلاق سراحه فورا.

 

المصدر: قناة 'الحرة'

مواجهات في البحرين
مواجهات في البحرين

أصدرت السلطات البحرينية أحكاما بالسجن 15 عاما على ثلاثة بحرينيين وأسقطت الجنسية عنهم لضلوعهم في "أعمال إرهابية"، وفق ما قال الثلاثاء مسؤول قضائي رفيع.

وأفاد رئيس نيابة الجرائم الإرهابية أحمد الحمادي في بيان بأن "المحكمة الجنائية أصدرت حكما في القضية الخاصة بإحدى الخلايا الإرهابية (...) والمتهم فيها ثلاثة أفراد بمعاقبتهم جميعا بالسجن لمدة 15 سنة، وإسقاط الجنسية عنهم جميعا".

وأوضح المحكومين الثلاثة لوحقوا بتهمة "حيازة مفرقعات وإعداد عبوتين ناسفتين ووضعهما في مكانين مختلفين وتمكن أجهزة الشرطة من اكتشافهما وإبطال مفعولهما".

وقال معارضون إن المحكومين الثلاثة هم من الشيعة الذين شاركوا في الحركة الاحتجاجية المستمرة منذ أكثر من أربعة أعوام في البحرين.

وأعربت منظمات حقوقية عن قلقها حيال لجوء السلطات البحرينية إلى إسقاط الجنسية، متهمة النظام بالسعي إلى تغيير التشكيلة الديموغرافية للبلاد والتي تعد غالبيتها من الشيعة، على حد وصفها.

وتؤكد المعارضة أن السلطات البحرينية أسقطت الجنسية عن 72 مواطنا، بينهم 49 ناشطا سياسيا وحقوقيا وإعلاميا في الخارج.

وكانت منظمة العفو الدولية طالبت المنامة بـ"إلغاء هذا القرار" و"وقف استهداف المعارضين".

وتتناقل حسابات منظمة الوفاق المعارضة على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد وأخبارا عن احتجاجات مطالبة بإطلاق سراح المعتقلين وبالمساواة في الحقوق. 

المصدر: وكالات