عناصر من الشرطة البحرينية
عناصر من الشرطة البحرينية

أعلن المحامي العام البحريني رئيس نيابة الجرائم الإرهابية الأربعاء أن السلطات البحرينية ضبطت مجموعة متشددة ضالعة في تفجيرات استهدفت خصوصا قوات الأمن في قرى شيعية في البحرين.

وذكر النائب العام أن المجموعة التي تعمل تحت مظلة ما يسمى بـ "سرايا الاشتر"، تضم 14 شخصا، مشيرا إلى وجود قياديين من المجموعة في إيران قاما "بتجنيد عناصر بالداخل للقيام ببعض الأعمال الإرهابية تحت مسمى تنظيم سرايا الأشتر".

وأوضح أن السلطات البحرينية اعتقلت عشرة أشخاص من أعضاء المجموعة.

وبحسب بيان النائب العام الذي نشرته وكالة الانباء الرسمية، فإن بعض أعضاء المجموعة سافروا إلى العراق حيث تلقوا تدريبات عسكرية على صناعة واستخدام المواد المتفجرة والأسلحة بغرض "الاعتداء على أفراد الأمن والإخلال بأمن المملكة الداخلي".

وقامت المجموعة بحسب البيان بتنفيذ عدد من "العمليات الإرهابية" في الفترة بين 2013 و2015، بينها تفجيرات في قرى السنابس والديه والبديع والشاخورة والمقشع والدراز، إضافة إلى مواقع أخرى مثل مدينة حمد وأحد المجمعات التجارية.

ووجهت إلى أعضاء المجموعة تهمة "تأسيس والانضمام إلى جماعة إرهابية والشروع في قتل رجال الشرطة والاعتداء عليهم وحيازة واستعمال مواد متفجرة وإحداث تفجيرات والتدرب على استعمال الأسلحة والمتفجرات وصناعتها، والإتلاف، وذلك تنفيذا لأغراض إرهابية".

المصدر: وكالات

مواجهات في البحرين
مواجهات في البحرين

أصدرت السلطات البحرينية أحكاما بالسجن 15 عاما على ثلاثة بحرينيين وأسقطت الجنسية عنهم لضلوعهم في "أعمال إرهابية"، وفق ما قال الثلاثاء مسؤول قضائي رفيع.

وأفاد رئيس نيابة الجرائم الإرهابية أحمد الحمادي في بيان بأن "المحكمة الجنائية أصدرت حكما في القضية الخاصة بإحدى الخلايا الإرهابية (...) والمتهم فيها ثلاثة أفراد بمعاقبتهم جميعا بالسجن لمدة 15 سنة، وإسقاط الجنسية عنهم جميعا".

وأوضح المحكومين الثلاثة لوحقوا بتهمة "حيازة مفرقعات وإعداد عبوتين ناسفتين ووضعهما في مكانين مختلفين وتمكن أجهزة الشرطة من اكتشافهما وإبطال مفعولهما".

وقال معارضون إن المحكومين الثلاثة هم من الشيعة الذين شاركوا في الحركة الاحتجاجية المستمرة منذ أكثر من أربعة أعوام في البحرين.

وأعربت منظمات حقوقية عن قلقها حيال لجوء السلطات البحرينية إلى إسقاط الجنسية، متهمة النظام بالسعي إلى تغيير التشكيلة الديموغرافية للبلاد والتي تعد غالبيتها من الشيعة، على حد وصفها.

وتؤكد المعارضة أن السلطات البحرينية أسقطت الجنسية عن 72 مواطنا، بينهم 49 ناشطا سياسيا وحقوقيا وإعلاميا في الخارج.

وكانت منظمة العفو الدولية طالبت المنامة بـ"إلغاء هذا القرار" و"وقف استهداف المعارضين".

وتتناقل حسابات منظمة الوفاق المعارضة على مواقع التواصل الاجتماعي مشاهد وأخبارا عن احتجاجات مطالبة بإطلاق سراح المعتقلين وبالمساواة في الحقوق. 

المصدر: وكالات