احتجاجات في البحرين
احتجاجات سابقة في البحرين

أعلن وزير الداخلية البحريني راشد بن عبد الله آل خليفة الأحد بدء تطبيق إجراءات للحد من "تدخلات" إيران في المملكة الخليجية، منها مراقبة التبرعات ووضع ضوابط للسفر وتنظيم الشعائر الدينية للطائفة الشيعية.

وقال الوزير إن إيران حاولت استغلال أي تواجد لها في المملكة لتنفيذ أغراضها التوسعية، وتحدث في لقاء مع رجال دين وأعضاء في مجلس النواب والشورى ورؤساء تحرير صحف محلية وشخصيات، عن "حجم وخطورة التدخلات الإيرانية" على الأمن الداخلي" للبحرين،حسبما أوردت وكالة الأنباء الرسمية.

وأضاف أن بلاده باشرت باتخاذ العديد من الإجراءات لمواجهة أخطار الإرهاب، منها تشكيل لجنة لمراقبة عمليات تداول الأموال وجمع التبرعات.

وأشار الوزير إلى أن السلطات وضعت أيضا ضوابط لسفر المواطنين من 14 إلى 18 عاما، إلى الدول "غير الآمنة".

وشدد وزير الداخلية على ضرورة حماية الخطاب الديني من التطرف والتحريض، وضبط محاولات تسييس شعائر مقتل الإمام الحسين بن علي التي يحييها الشيعة، وبث الفوضى عبرها. وأوضح أن هذا الأمر يتطلب تنظيمها من حيث تحديد أيامها وتوقيتها وأماكن خروجها وتحديد مسؤولية القائمين عليها.

وأشار إلى أن السلطات لن تسمح باستغلال هذه المناسبة "لإحداث الفوضى والإخلال بالنظام العام".

وكانت البحرين قد أعلنت اعتقال أعضاء "خلايا إرهابية" مرتبطة بإيران، مشيرة إلى أن عددا من أفرادها تلقوا تدريبات على يد الحرس الثوري الإيراني، أو سافروا إلى لبنان للتدرب على يد حزب الله. وأفاد وزير الداخلية بأن عدد المعتقلين في هذا الصدد بلغ 76 متهما.

المصدر: وكالات
 

جانب من إحدى المواجهات مع الشرطة في البحرين
جانب من إحدى المواجهات مع الشرطة في البحرين

ذكرت النيابة البحرينية، الاثنين، أنها وجهت الاتهامات إلى 11 شخصا يشتبه في أنهم شكلوا "تنظيما إرهابيا، بعضهم تدرب في معسكرات تابعة للحرس الثوري الإيراني وحزب الله العراقي".

وقال رئيس نيابة الجرائم الإرهابية أحمد الحمادي إن المجموعة، التي من بينها أربعة هاربين، متهمة بـ"تأسيس والانضمام إلى جماعة إرهابية (..) وحيازة وإحراز وصناعة المتفجرات والأسلحة وحيازة أسلحة نارية والتدريب والتدرب على استعمال الأسلحة وصناعة المتفجرات وجميعها تنفيذا لأغراض إرهابية".

وأضاف أن أربعة من المشتبه فيهم خضعوا للتدريبات العسكرية "على استخدام الأسلحة وصناعة المتفجرات (...) في كتائب الحرس الثوري الإيراني بجمهورية إيران وكتائب حزب الله العراقي بجمهورية العراق".

وجاء في البيان أن التهم وجهت لهم بعد العثور على أسلحة في مخزن سري في منزل في قرية نويدرات الشيعية.

وأضاف أنه تم العثور في المخزن على "عبوات ومواد متفجرة شديدة الخطورة وقنابل يدوية عسكرية وأسلحة كلاشنكوف ومجموعات من الطلقات النارية لمختلف الأسلحة، وكذلك جسم صاروخي ومجموعة كبيرة من الأدوات التي تستخدم في صناعة المتفجرات".

وشهدت البحرين، البالغ عدد سكانها 1,3 مليون نسمة، حركة احتجاجات بدءا من العام 2011 قادتها المعارضة الشيعية ضد حكم الملك حمد بن عيسى آل خليفة السني، للمطالبة بملكية دستورية وإصلاحات سياسية.

المصدر: وكالات