نبيل رجب
نبيل رجب

أرجأ القضاء البحريني جلسة النظر في الاتهامات الموجهة إلى الناشط نبيل رجب إلى الـ 21 من الشهر المقبل، وذلك خلال جلسة عرض خلالها تقرير فني يتعلق بالدعوى الموجهة ضده.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قضائي القول إن التقرير الذي قدم في جلسة الاثنين تضمن معلومات وبيانات تم "تفريغها" من أجهزة اتصال يملكها رجب، من بينها حساب في تويتر (محل الدعوى)، تقول السلطات إنه لرجب.

وتقول هيئة الدفاع عن الناشط الحقوقي بأن الحساب المذكور في الدعوى ليس لرجب.

ويحاكم رجب (52 عاما) رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان بتهمة "ارتكاب جناية إذاعة أخبار وشائعات كاذبة ومغرضة وبث دعايات مثيرة في زمن الحرب من شأنها إلحاق ضرر بالعمليات الحربية التي تخوضها القوات المسلحة البحرينية وإضعاف الجلد في الأمة" حسب بيان الاتهام.

ووفقا لمركز البحرين لحقوق الإنسان، فإن الاتهامات تعود إلى تغريدات نشرها العام الماضي عبر حسابه على تويتر، تحدث فيها عن تعذيب في سجن جو، وانتقد عمليات التحالف الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن.

ويحاكم الناشط أيضا بتهمتي "إهانة مؤسسة تابعة للدولة والإساءة للسعودية عبر مواقع التواصل".

وكانت السلطات أعادت توقيف رجب الذي يعاني من مشاكل في القلب في حزيران/يونيو، بعد أقل من عام على الإفراج عنه لأسباب إنسانية.

المصدر: وكالات

تسجيل أول حالة وفاة في البحرين والخليج
تسجيل أول حالة وفاة في البحرين والخليج

أعلنت وزارة الصحة البحرينية تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد، لمواطنة تبلغ من العمر 65 عاما، وهي الوفاة الاولى في منطقة الخليج العربي.

وقالت الوزارة عبر حسابها على تويتر: "وفاة لمواطنة بحرينية تبلغ من العمر 65 عاماً، لديها أمراض وظروف صحية كامنة وكانت إحدى الحالات القائمة لفيروس كورونا".

ويبلغ عدد الإصابات بالفيروس في البحرين 77 حالة، تُعد أغلبها لأشخاص عائدين من إيران.

كما سجلت دول الخليج الست نحو ألف إصابة بالفيروس، أكثرها في قطر بنحو 401.

واتّخذت السلطات في الدول الست المجاورة لإيران قرارات وإجراءات صارمة، بينها وقف الرحلات الجوية، وإغلاق المقاهي والمطاعم، والطلب من الموظفين العمل من منازلهم.

وتعتبر إيران التي سجلت أكثر من 700 حالة وفاة حتى الآن هي مركز تفشي الفيروس في منطقة الشرق الأوسط.