مواجهات في البحرين بين المحتجين وقوات الأمن -أرشيف
مواجهات سابقة في البحرين بين المحتجين وقوات الأمن

أعلنت السلطات البحرينية السبت توقيف 25 شخصا اتهمتهم بـ"الضلوع في أعمال عنف" بينها محاولة فرار دامية من أحد سجون المملكة.

وأضافت السلطات في بيان أن الموقوفين ينتمون إلى "تنظيم إرهابي" يضم أكثر من 54 فردا بعضهم فر للعراق وإيران التي تتهمها المنامة دوريا بالتدخل في شؤونها.

وكشف المحامي العام رئيس نيابة الجرائم الإرهابية أحمد الحمادي في البيان الذي نقلته وكالة أنباء البحرين أن الموقوفين يشملون 10 محكومين من الفارين من مركز الإصلاح والتأهيل بسجن جو قبل شهرين، والذي أسفر عن مقتل أحد رجال الشرطة من قوة حراسة السجن.

وأشار البيان أيضا إلى مقتل ثلاثة من أعضاء المجموعة في التاسع من الشهر الماضي في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة "داخل المياه الإقليمية للمملكة" أثناء محاولتهم الهروب بحرا إلى الخارج.

وكثفت السلطات البحرينية محاكمة وملاحقة معارضيها، وخصوصا من الشيعة منذ قمع الحركة الاحتجاجية ضد نظام الحكم الذي تقوده أسرة آل خليفة.

وتشهد العلاقات بين البحرين وإيران توترا على خلفية الاتهامات التي توجهها المنامة ودول الخليج إلى طهران بالتدخل في شؤون المملكة.

 

المصدر: وكالات

جانب من المؤتمر الذي عقد في العاصمة السعودية
جانب من المؤتمر الذي عقد في العاصمة السعودية

قال خبراء في الرياض الاثنين إن دول الخليج تتعرض لهجمات إلكترونية متزايدة وعليها تنسيق جهودها للتصدي لهذه الظاهرة.

واتهم مسؤول سعودي، في مؤتمر دولي عقد في العاصمة السعودية، قراصنة في إيران بشن هجوم معلوماتي جديد لفيروس "شمعون 2" في كانون الثاني/ يناير 2016 استهدف خصوصا وزارة العمل السعودية.

وحذر صالح المطيري المدير العام للمركز السعودي للأمن المعلوماتي لدى مخاطبته المشاركين في المؤتمر من أن دول الخليج الست مهددة.

وأضاف "إذا تعاونّا سنكون قادرين على حماية القطاعات كافة" موضحا أن مركزه أحبط 124 "اختراقا" العام 2016.

وقال المقدم بسام المعراج مدير الإدارة العامة لمكافحة الفساد والأمن الاقتصادي والإلكتروني بوزارة الداخلية البحرينية إن قراصنة حاولوا اختراق الأنظمة المعلوماتية لوزارة الداخلية في بلاده.

وأضاف المعراج أن "المصدر كان من إيران .. من بحرينيين يعيشون في إيران".

وتتهم البحرين والسعودية، إيران بالتورط في الاضطرابات في العالم العربي.

واستخدم فيروس شمعون عام 2012 في هجمات على قطاع الطاقة السعودي، واشتبه مسؤولون في الاستخبارات الأميركية حينها في تورط إيران في الأمر.

وفي الكويت استهدفت مؤسسات مالية، بحسب ما أفاد قصي الشطي مدير الوكالة المركزية لتكنولوجيات الإعلام في الكويت.

ولم يحدد الشطي القراصنة، لكنه قال إن من فعل ذلك تباهى بجريمته عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

 

المصدر: أ ف ب