عناصر من الشرطة البحرينية
عناصر من الشرطة البحرينية

أحيل 169 شخصا إلى المحكمة في البحرين بتهمة تأسيس "جماعة إرهابية" تحت مسمى حزب الله البحريني، بحسب ما أفادت به وسائل إعلام محلية.

وقال رئيس نيابة الجرائم الإرهابية في البحرين أحمد الحمادي في بيان إن النيابة أحالت المتهمين إلى المحكمة بعد الفراغ من تحقيقاتها في الواقعة وإسناد عدد من التهم لهم من بينها "تأسيس جماعة إرهابية والشروع في القتل وحيازة متفجرات وأسلحة بغير ترخيص".​​

​​

وحدد الثالث من تشرين الأول/ أكتوبر لنظر المحكمة الكبرى الجنائية الرابعة في الدعوى وفق ما أفادت به وكالة الأنباء الرسمية.

وتشمل التهم وفق الوكالة "تأسيس والانضمام إلى جماعة إرهابية وإحداث تفجير والشروع في القتل والتدرب على استعمال الأسلحة والمتفجرات وحيازة وإحراز وصناعة وإستعمال المواد المفرقعة والأسلحة النارية بغير ترخيص وتمويل جماعة إرهابية".

ومن التهم أيضا "نقل واستلام وتسليم أموال خصصت لجماعة إرهابية وإخفاء الأسلحة والذخائر والمتفجرات وإتلاف أموال مملوكة لجهة حكومية وللغير".

وتشهد البحرين اضطرابات متقطعة منذ بدء حركة احتجاج في شباط/فبراير 2011 قادتها الغالبية الشيعية التي تطالب قياداتها بإقامة ملكية دستورية في البلاد.

وتلاحق السلطات منذ ذلك التاريخ معارضيها وخصوصا من الشيعة، ونفذت أحكاما بالإعدام رميا بالرصاص بحق ثلاثة وأصدرت أحكاما بالإعدام والسجن وسحب الجنسية بحق عشرات آخرين.

وتتهم حكومة المنامة إيران بدعم "التيارات البحرينية الإرهابية" وتوحيد عناصرها بهدف زعزعة الاستقرار في المملكة والمنطقة.

تسجيل أول حالة وفاة في البحرين والخليج
تسجيل أول حالة وفاة في البحرين والخليج

أعلنت وزارة الصحة البحرينية تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد، لمواطنة تبلغ من العمر 65 عاما، وهي الوفاة الاولى في منطقة الخليج العربي.

وقالت الوزارة عبر حسابها على تويتر: "وفاة لمواطنة بحرينية تبلغ من العمر 65 عاماً، لديها أمراض وظروف صحية كامنة وكانت إحدى الحالات القائمة لفيروس كورونا".

ويبلغ عدد الإصابات بالفيروس في البحرين 77 حالة، تُعد أغلبها لأشخاص عائدين من إيران.

كما سجلت دول الخليج الست نحو ألف إصابة بالفيروس، أكثرها في قطر بنحو 401.

واتّخذت السلطات في الدول الست المجاورة لإيران قرارات وإجراءات صارمة، بينها وقف الرحلات الجوية، وإغلاق المقاهي والمطاعم، والطلب من الموظفين العمل من منازلهم.

وتعتبر إيران التي سجلت أكثر من 700 حالة وفاة حتى الآن هي مركز تفشي الفيروس في منطقة الشرق الأوسط.