موظفان في السلطات الصحية البلغارية خلال تدريبات في مطار صوفيا، استعدادا لوصول مصابين محتملين بكورونا
موظفان في السلطات الصحية البلغارية خلال تدريبات في مطار صوفيا، استعدادا لوصول مصابين محتملين بكورونا

ارتفع عدد الوفيات جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد إلى 2707 حالة، الثلاثاء، بينما وصلت نسبة الإصابات إلى 80 ألفا و256 حالة على الأقل. 

وارتفعت حصيلة الوفيات في الصين القارية إلى 2663 حالة بعدما سجلت خلال الساعات الـ24 الماضية 71 وفاة، وهي في أدنى حصيلة وفيات يومية في البلاد منذ أكثر من أسبوعين.

وأعلنت وزارة الصحة البحرينية تسجيل 15 إصابة الثلاثاء، بينهم ست سيدات سعوديات، بعد عودتهم من إيران عبر دبي أو الشارقة في الإمارات، ليرتفع عدد الحالات فيها إلى 17. أعلنت السلطات البحرينية منع مواطنيها من الذهاب إلى إيران "حتى إشعار آخر".

وأعلن رئيس الوزراء الكرواتي أندري بلينكوفيتش، الثلاثاء، أول إصابة في بلاده وهي أيضا الأولى في منطقة البلقان.

وقال بلينكوفيتش لصحفيين "تم تأكيد إصابة أول مريض بفيروس كورونا المستجد. هو موجود في زغرب في مستشفى للأمراض الوبائية".

وأوضح أن المصاب "شاب أظهر عوارض طفيفة، وتم عزله ووضعه الصحي جيد حاليا".

وفي إيطاليا وإسبانيا، انتشر الفيروس بين سياح. وأعلنت صقلية رصد حالة إصابة لسيدة من مدينة في إقليم لومباردي شمال البلاد، تقضي عطلة في الجزيرة. وتم الكشف عن حالتين في إقليم توسكانا.
 
وقالت حكومة صقلية إنها عزلت السيدة وزوجها، ويتتبع مسؤولون اتصالاتهما لمحاولة احتواء انتشار المرض في الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي.
 
وأعلن مسؤولو الحماية المدنية في إيطاليا، الثلاثاء، زيادة عدد الحالات المصابة بالفيروس من 222 إلى 283. وتوفي سبعة مصابين جميعهم من كبار السن وكانوا يعانون من أمراض أخرى.

أما السلطات الإسبانية، فأخضعت فندقا في جزر الكناري للحجر الصحي، الثلاثاء، بعد ثبوت إصابة طبيب إيطالي كان يقيم هناك، بالفيروس ما يؤشر على أن المرض في أوروبا ينتشر عن طريق إيطاليين يقضون إجازات.
 
وينحدر الطبيب من شمال إيطاليا، التي سُجل بها معظم الحالات في البلاد وقد عزله داخل عيادة ببلدة تنريفي.
 
وأغلقت السلطات فندق "إتش-10 أديجي بالاس"، ومنعت ألف سائح هناك من المغادرة، وفقا لوسائل إعلام إسبانية والمكتب الصحفي لبلدة أديجي.
 

وتعد جزر الكناري الواقعة على بعد حوالي 100 كيلومتر غرب الساحل الأفريقي، وجهة شهيرة لقضاء العطلات وتجذب الأوروبيين على مدار السنة.
 
وتنظم روما بعد ظهر الثلاثاء، اجتماعا لوزراء صحة الدولة المجاورة وهي فرنسا وسويسرا والنمسا وسلوفينيا وكرواتيا وألمانيا، يشارك فيه أيضا وزير صحة الاتحاد الأوروبي، بهدف تحديد "خطوط العمل المشتركة" لمواجهة المرض.

وأعلنت المفوضية الأوروبية أنها لا ترغب أن تفرض فورا إجراءات رقابية حدودية داخل الاتحاد الأوروبي.

وفي إيران، أكدت السلطات ثلاث وفيات و34 إصابة جديدة الثلاثاء، ما يرفع إجمالي عدد الوفيات بكورونا في البلاد إلى 15 بينما بلغ عدد الإصابات 95.

ويعد عدد الوفيات في إيران بكورونا المستجد الأعلى خارج الصين حتى الآن.

وذكرت وزارة الصحة أن معظم الوفيات والإصابات خارج قم كانت بين أشخاص زاروا المدينة المقدسة لدى الشيعة مؤخرا.

 

تسجيل أول حالة وفاة في البحرين والخليج
تسجيل أول حالة وفاة في البحرين والخليج

أعلنت وزارة الصحة البحرينية تسجيل أول حالة وفاة بفيروس كورونا المستجد، لمواطنة تبلغ من العمر 65 عاما، وهي الوفاة الاولى في منطقة الخليج العربي.

وقالت الوزارة عبر حسابها على تويتر: "وفاة لمواطنة بحرينية تبلغ من العمر 65 عاماً، لديها أمراض وظروف صحية كامنة وكانت إحدى الحالات القائمة لفيروس كورونا".

ويبلغ عدد الإصابات بالفيروس في البحرين 77 حالة، تُعد أغلبها لأشخاص عائدين من إيران.

كما سجلت دول الخليج الست نحو ألف إصابة بالفيروس، أكثرها في قطر بنحو 401.

واتّخذت السلطات في الدول الست المجاورة لإيران قرارات وإجراءات صارمة، بينها وقف الرحلات الجوية، وإغلاق المقاهي والمطاعم، والطلب من الموظفين العمل من منازلهم.

وتعتبر إيران التي سجلت أكثر من 700 حالة وفاة حتى الآن هي مركز تفشي الفيروس في منطقة الشرق الأوسط.