منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بريت ماكغورك خلال حديثه في "حوار المنامة"
منسق البيت الأبيض للشرق الأوسط وشمال أفريقيا بريت ماكغورك خلال حديثه في "حوار المنامة" | Source: X/ @IISS_org

قال كبير مستشاري الرئيس الأميركي، جو بايدن، لشؤون الشرق الأوسط، السبت، إن إطلاق سراح المختطفين الذين تحتجزهم حركة حماس الفلسطينية، سيؤدي إلى "زيادة في إيصال المساعدات الإنسانية، وتوقف كبير للقتال في غزة".

وقال بريت ماكغورك في كلمة أمام قمة "حوار المنامة" التي يعقدها المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في البحرين: "إن إطلاق سراح الرهائن هو الطريق إلى وقف القتال"، مردفا: "لإيقاف القتال، أطلقوا سراح الرهائن والنساء والأطفال والصغار والرضع. والمسؤولية هنا تقع على عاتق حماس".

وأضاف أن "حماس هي من بدأت الحرب"، مؤكدا التزام الولايات المتحدة بدعم "أصدقائها عندما يتعرضون للتهديد أو الهجوم".

وتابع: "دعمنا لا يركز فقط على تهديدات حماس، لكن أيضا على التهديدات من حزب الله والجماعات الإرهابية الأخرى المدعومة من إيران، ومن إيران نفسها".

واستطرد: "تركز جهودنا المباشرة على دعم إسرائيل وأمنها، وتأمين إطلاق سراح الرهائن، بما في ذلك من خلال فترات الهدنة الإنسانية، واحتواء الصراع، وزيادة المساعدات الإنسانية".

ومع ذلك، قال ماكغورك إن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي "لن ينتهي إلا بحل الدولتين". واستطرد: "لا يوجد مخرج دائم من هذه الأزمة إلا ذلك الذي يؤدي إلى إسرائيل آمنة بالكامل وإقامة دولة فلسطينية".

وكان ولي عهد البحرين، الأمير سلمان بن حمد آل خليفة، قد دعا خلال القمة ذاتها، الجمعة، حركة حماس إلى إطلاق سراح النساء والأطفال الإسرائيليين المختطفين كرهائن، ودعا إسرائيل في المقابل لإطلاق سراح النساء والأطفال الفلسطينيين من سجونها، الذين قال إنهم "غير مقاتلين".

واندلعت شرارة الحرب في 7 أكتوبر، عندما شنت حركة حماس هجوما غير مسبوق على إسرائيل، أسفر عن مقتل نحو 1200 شخص، أغلبهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال. كما اختطفت الحركة حوالي 240 رهينة، بينهم أجانب، ونقلتهم إلى القطاع.

في المقابل، ترد إسرائيل منذ ذلك التاريخ بقصف متواصل وتوغل بري، أسفر عن مقتل أكثر من 12 ألف شخص، معظمهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، وفق السلطات الصحية في القطاع الفلسطيني الذي تسيطر عليه حماس منذ عام 2007.

الإمارات أكدت أن الجنود قتلوا "أثناء أدائهم مهام عملهم في تدريب وتأهيل القوات المسلحة الصومالية" (أرشيفية.تدريب عسكري)
الإمارات أكدت أن الجنود قتلوا "أثناء أدائهم مهام عملهم في تدريب وتأهيل القوات المسلحة الصومالية" (أرشيفية.تدريب عسكري)

أعلنت وزارة الدفاع الإماراتية، السبت، مقتل ثلاثة من جنودها وضابط بحريني وإصابة اثنين آخرين إثر تعرضهم لـ "عمل إرهابي" في الصومال. 

وقالت الوزارة في بيان عبر إكس: "تعلن وزارة الدفاع عن استشهاد 3 من منتسبي القوات المسلحة الإماراتية وضابط من قوة دفاع البحرين وإصابة 2 آخرين إثر تعرضهم لعمل إرهابي في جمهورية الصومال الشقيقة".

وأشارت الوزارة إلى أن الواقعة حصلت "أثناء أدائهم مهام عملهم في تدريب وتأهيل القوات المسلحة الصومالية، والتي تندرج ضمن الاتفاقية الثنائية بين دولة الإمارات وجمهورية الصومال في إطار التعاون العسكري بين البلدين".

وأضافت "تتقدم وزارة الدفاع بخالص العزاء لذوي الشهداء سائلين المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته، كما تعرب عن تمنياتها بالشفاء العاجل للمصابين".

واختتمت بالقول: "وتفيد الوزارة بأن دولة الإمارات تواصل التنسيق والتعاون مع الحكومة الصومالية في التحقيق بشأن العمل الإرهابي الآثم". 

وتقاتل حركة الشباب منذ أكثر من 16 عاما الحكومة الفيدرالية الصومالية المدعومة من المجتمع الدولي.

وبعد دحرها من المدن الرئيسية في الصومال في فترة 2011-2012، ظلت الحركة متمركزة في مناطق ريفية شاسعة، خصوصا في وسط البلاد وجنوبها من حيث تشن بانتظام هجمات على أهداف عسكرية ومدنية.

وأعلن الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، "حربا شاملة" ضد حركة الشباب، بمؤازرة القوات الأميركية وقوة الاتحاد الأفريقي.