سيدة صينية تقود دراجة محملة بأكياس وسلع في بكين
سيدة صينية تقود دراجة محملة بأكياس وسلع في بكين

شهد الإنتاج الصناعي الصيني تباطؤا كبيرا في يوليو الماضي مع تراجع نموه إلى 4.8 في المئة على مدى عام في أضعف زيادة منذ 17 عاما، حسب أرقام نشرها المكتب الوطني للإحصاءات الأربعاء.

وبينما يخوض ثاني اقتصاد في العالم حربا تجارية بدأتها الولايات المتحدة في عهد إدارة الرئيس دونالد ترامب، تحدث المكتب الوطني للإحصاءات في تعليقه على هذه الأرقام، عن "مناخ خارجي خطير ومعقد".

وكان الإنتاج الصناعي للصين ارتفع في يونيو الماضي بنسبة 6.3 في المئة.

من جهة أخرى، تراجع نمو مبيعات المفرق المؤشر الرئيسي لاستهلاك العائلات إلى 7.6 في المئة في يوليو على مدى عام بعد زيادة نسبتها 9.8 في المئة في يونيو.

وهذه النسبة هي الأضعف منذ أبريل الماضي عندما بلغت 7.2 في المئة.

واعترف المكتب الوطني للإحصاءات بأن اقتصاد الدولة الآسيوية العملاقة تواجه "ضغطا يدفعها إلى مزيد من الانخفاض على الصعيد الداخلي".

والأرقام المتعلقة بالإنتاج الصناعي مثل تلك المتعلقة بمبيعات المفرق، جاءت أقل من تقديرات المحللين. فقد توقع خبراء استطلعت وكالة بلومبرغ للأخبار المالية آراءهم زيادة الانتاج الصناعي بنسبة 6 في المئة ومبيعات المفرق بنسبة 8.6 في المئة.

أما الاستثمارات برأس مال ثابت فقد تراجع نموها أيضا إلى 5.7 في المئة بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، مقابل 5.8 في المئة في نهاية يونيو.

ويواجه الاقتصاد الصيني منذ عام زيادة في الرسوم الجمركية في الولايات المتحدة، إذ تدين إدارة ترامب الفائض التجاري لمصلحة الصين وتتهم بكين بممارسات غير نزيهة حيال الشركات الأجنبية.

وكانت إدارة الرئيس ترامب أعلنت تأجيل فرض رسوم جمركية جديدة على المنتجات الالكترونية الصينية. لكن رسوما جمركية على سلع أخرى يفترض أن تدخل حيز التنفيذ في الأول من سبتمبر.

 

 

إيرادات قناة السويس تتراجع بنسبة 23.4 بالمئة خلال العام المالي الماضي
إيرادات قناة السويس تتراجع بنسبة 23.4 بالمئة خلال العام المالي الماضي

انخفضت إيرادات قناة السويس المصرية، خلال العام المالي 2023-2024 بنسبة 23.4 بالمئة، مقارنة بالعام المالي السابق عليه، مع اتجاه بعض شركات الشحن إلى طرق بديلة لتجنب هجمات الحوثيين المتحالفين مع إيران في البحر الأحمر.

وقال رئيس هيئة قناة السويس المصرية، أسامة ربيع، في بيان، الخميس، إن إيرادات القناة تراجعت إلى 7.2 مليار دولار في العام المالي 2023-2024، من 9.4 مليار دولار في العام المالي الذي سبقه 2022-2023.

وأضاف ربيع أن عدد السفن التي تستخدم القناة انخفض إلى 20148 سفينة في عام 2023-2024 من 25911 سفينة في العام السابق.

ويبدأ العام المالي في مصر في الأول من يوليو وينتهي في 30 يونيو من كل عام.

ومنذ نوفمبر الماضي، صعّد الحوثيون في اليمن هجماتهم على سفن الشحن في مضيق باب المندب والبحر الأحمر، مما أدى إلى انخفاض حركة المرور بقناة السويس المصرية.

ويقول الحوثيون إنهم ينفذون الهجمات تضامنا مع الفلسطينيين في غزة، في أعقاب الحرب التي اندلعت في 7 أكتوبر بعد هجوم حماس على إسرائيل. لكن الكثير من السفن التي هاجموها ليست إسرائيلية أو متجهة إلى إسرائيل.

وتُعد قناة السويس مصدرا رئيسيا للعملات الأجنبية لمصر، كما أنها مسؤولة عن حوالي ثمن تجارة الشحن العالمية، بما في ذلك حوالي 30 بالمئة من حركة الحاويات في العالم، وفق البنك الدولي.

وأوقفت شركات الشحن العالمية الكبرى عملياتها في قناة السويس، منذ العام الماضي، كما اضطرت إلى تحويل مسار السفن حول رأس الرجاء الصالح في أفريقيا، مما يضيف ما بين 7 إلى 10 أيام للرحلات.