سوق الأسهم في نيويورك وتظهر على الشاشة معلومات حول شركات بينها يونايتد تكنولولجيز وريثيون
سوق الأسهم في نيويورك

ارتفعت المؤشرات الرئيسية لبورصة وول ستريت الأربعاء بفضل أرباح إيجابية من شركات التجزئة أشارت إلى قوة في طلب المستهلكين في الولايات المتحدة.

وأنهى مؤشر داو جونز الصناعي جلسة التداول مرتفعا بنسبة  0.93 في المئة، بينما صعد مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا 0.82 في المئة، وأغلق مؤشر ناسداك  مرتفعا 0.9 بالمئة.

واحتفظت هذه المؤشرات بمكاسبها بعد نشر محضر أحدث اجتماع لمجلس الاحتياطي الفيدرالي، أظهر أن صانعي السياسة النقدية بالبنك المركزي الأميركي ناقشوا تخفيضا  أكبر لأسعار الفائدة.

وذكر محضر الاجتماع أن البنك المركزي الأميركي، في الفترة من 30 إلى 31 يوليو، سيظل مرنا وأن أسعار الفائدة لن تكون في "مسار محدد مسبقا" في مواجهة المخاطر المستمرة الناجمة عن عدم اليقين التجاري وضعف النمو العالمي.

وتترقب الأسواق ظهور رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في الاجتماع السنوي للبنك المركزي المقرر عقده الجمعة في ولاية وايومنغ.

وعلى غرار الأسهم الأميركية، شهدت أسواق الأسهم الأوروبية الرئيسية الأربعاء أيضا ارتفاعا بأكثر من واحد بالمائة.

الارتفاع في أسواق وول ستريت يأتي على الرغم من الاضطرابات في عائدات السندات الأميركية والحرب التجارية بين واشنطن وبكين، وكلها عوامل أنذرت بحدوث ركود عالمي.

 

أدنوك قررت أن بريتيش بتروليوم "لن تكون الشركة المناسبة لاستراتيجيتها"
أدنوك قررت أن بريتيش بتروليوم "لن تكون الشركة المناسبة لاستراتيجيتها"

قالت مصادر مطلعة لوكالة رويترز، إن شركة النفط الحكومية في أبوظبي "أدنوك"، "فكرت في الآونة الأخيرة" في شراء شركة "بريتش بتروليم" البريطانية (بي بي)، لكن المداولات لم تتقدم إلى ما هو أبعد من المناقشات المبدئية.

وذكر 3 أشخاص أن شركة بترول أبوظبي الوطنية، قررت في النهاية أن شركة "بريتيش بتروليوم"، "لن تكون الشركة المناسبة لاستراتيجيتها".

وصرح أحد المصادر، بأن "الاعتبارات السياسية أثرت أيضا على هذه الخطوة المحتملة".

وتراجع أداء الشركة البريطانية، التي تبلغ قيمتها 88 مليار جنيه إسترليني (110.3 مليار دولار)، مقارنة بمنافسيها لسنوات، مما يجعلها هدفا محتملا للاستحواذ عليها، حسبما يقول مستثمرون ومحللون.

وشركات النفط الأميركية العملاقة منخرطة في أكبر عملية اندماج في القطاع منذ عقود، لكن شركات النفط الأوروبية الكبرى لم تشارك حتى الآن.

وقال اثنان من المصادر، إن "أدنوك" و"بريتيش بتروليوم" تحدثتا بشكل مباشر في الأشهر القليلة الماضية، وإن "أدنوك" طلبت استشارة بنوك استثمارية بشأن صفقة محتملة.

وذكر مصدر رابع أن الشركة الإماراتية العملاقة "درست جميع الخيارات" وهي تتطلع إلى "بريتيش بتروليوم"، بما يشمل شراء حصة كبيرة.

وأضاف المصدر أن "أدنوك تتطلع أيضا إلى شركات عالمية أخرى، لتنال فرصة الحصول على محفظة أكبر للغاز والغاز الطبيعي المسال".