الحرب التجارية الأميركية الصينية. تعبيرية
الحرب التجارية الأميركية الصينية. تعبيرية

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين أن واشنطن ستستأنف "قريبا جدا" المفاوضات مع الصين، فيما دعا كبير المفاوضين الصينيين من جهته إلى "التهدئة". 

وقال ترامب للصحفيين على هامش قمة مجموعة السبع إنه تلقى اتصالين "جيدين جدا" من مسؤولين صينيين. 

وتابع "اتصلت الصين الليلة الماضية، وقالت لنعد إلى طاولة المفاوضات، إذا سنبدأ التفاوض من جديد قريبا جدا"، مضيفا "يريدون التوصل لاتفاق". 

خفض التصعيد

وأضاف ترامب خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المستشارة الألمانية انغيلا ميركل أن المحادثات الحالية مع الصين حول الخلاف التجاري بين البلدين "أهم من أي وقت مضى" لأن الولايات المتحدة تمر بوضع جيد اقتصاديا، فيما الصين "تخسر ملايين الوظائف". 

يأتي ذلك بعيد خطوات من كبير المفاوضين الصينيين نائب الرئيس الصيني ليو هي لخفض التصعيد. 

ويعد ذلك بحسب متابعين "بادرة أمل جديدة بشأن الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين".

ويخوض الطرفان منذ سنة تقريبا نزاعا تجاريا مع تبادل فرض رسوم جمركية على مليارات الدولارات من البضائع، تصاعد التوتر فيه خلال عطلة نهاية الأسبوع. 

ونقلت مجلة "كايشين" المالية الصينية عن نائب رئيس الوزراء الصيني ليو هي قوله "إننا على استعداد لتسوية المشكلة بهدوء من خلال المشاورات والتعاون (...) نحن نعارض بحزم تصعيد الحرب التجارية". 

وأكد "نعارض بشدة أي تصعيد في الحرب التجارية"، وذلك خلال حفل افتتاح معرض "سمارت شاينا إكسبو" لعام 2019 في مدينة شونغكينغ جنوب غرب الصين. 

وقال ترامب لاحقا إن كلمة "هدوء" كلمة "مناسبة جدا"، مضيفا "ليست كلمة استخدمها أنا دائما". 

وأكد أن الاتصالات التي تلقاها جاءت من "أعلى المستويات". وتابع "نائب الرئيس مسؤول عادي؟ لا أعتقد ذلك". 

تقارب الرؤى

وزار ممثل التجارة الأميركي روبرت لايتهايزر ووزير الخزانة ستيفن منوتشين شنغهاي في يوليو للمشاركة في جولة مباحثات وصفت بأنها "بناءة" لكن اختتمت بدون أي إعلان. 

ويأتي الانفراج الاثنين في هذا الملف بعدما رفع ترامب الرسوم الجمركية على ما يساوي 500 مليار دولار من الصادرات الصينية، في جولة جديدة من التدابير العقابية التي تزعزع الأسواق العالمية. 

وجاء الإعلان الأميركي الجمعة بعد تأكيد الصين بشكل مفاجئ أنها ستفرض رسوما جمركية جديدة على ما يساوي 75 مليار دولار من السلع الأميركية. 

ويبدأ تطبيق بعض تلك الإجراءات في الأول من سبتمبر، أما الإجراءات المتبقية فستطبق في الأشهر المقبلة. 

تراجع اليوان

دعا ترامب على تويتر الشركات الأميركية إلى بدء البحث عن بديل للإنتاج في الصين، لكنه وكبار مساعديه قللوا لاحقا من أهمية الفكرة. 

في الأثناء، أعلن المتحدث باسم الخارجية الصينية غينغ شوانغ أن لا علم لديه بالاتصالات التي أشار إليها ترامب، وانتقد بشدة فرض رسوم جمركية جديدة خلال مؤتمر صحافي دوري في بكين. 

وقال إن الخطوة الأميركية تشكل "تعديا على قواعد التجارية المتعددة الأطراف، وتلحق الضرر بأمن سلسلة الإمداد الصناعية العالمية، وتضرب التجارة العالمية والنمو الاقتصادي العالمي". 

وضغط حلفاء الولايات المتحدة على ترامب خلال قمة مجموعة السبع مع تأكيدهم أن الحرب التجارية تعرض الاقتصاد العالمي للخطر. 

وانخفضت العملة الصينية إلى أدنى مستوى لها منذ 11 عاما الاثنين، في ظل التوتر الحالي وتصاعد المخاوف بشأن انكماش اقتصادي عالمي. 

وبلغت قيمة اليوان 7.1425 مقابل الدولار خلال المبادلات الآسيوية الصباحية، وهو أدنى مستوى له منذ عام 2008. وبلغت قيمته مقابل الدولار بعد الظهر 7.1581. 

واليوان الصيني غير قابل للتحويل بسهولة، فالحكومة الصينية تفرض قيوداً على حركته مقابل الدولار، بنسب يحددها البنك المركزي الصيني يومياً.

وخفض البنك المركزي الصيني معدل تحويل العملة خلال الأسابيع الأخيرة، وهو ما سمح بتخفيض قيمته، ما يجعل الصادرات الصينية أقل ثمناً، ويخفف من أعباء الرسوم الجمركية الأميركية. 

ويتهم الأميركيون الصين بأنها تبقي عملتها منخفضة بشكل مصطنع من أجل أن ترفع من مستوى القدرة التنافسية لصناعاتها. 

وكانت العملة الصينية قد انخفضت مطلع آب/أغسطس أيضاً مع إعلان ترامب فرض رسوم جمركية جديدة على سلع صينية إضافية. 

مبنى البنك الدولي في واشنطن
مبنى البنك الدولي في واشنطن

قال رئيس مجموعة البنك الدولي، ديفيد مالباس، الجمعة، إن من المتوقع أن تتسبب جائحة "كوفيد 19" سريع الانتشار، في حدوث "ركود عالمي كبير"، ومن المرجح أن يضرب أشد البلدان فقرا وضعفا.

وقال مالباس في منشور على موقع "لينكدإن" للتواصل الاجتماعي المهني، "نعتزم الرد بقوة وعلى نطاق واسع من خلال برامج الدعم، خاصة للدول الفقيرة"، مضيفًا أنه يخطط للتحدث قريبًا مع قادة إثيوبيا وكينيا ودول أخرى بالخصوص.

وتابع "بالإضافة إلى الآثار الصحية الناجمة عن جائحة كوفيد- 19، نتوقع ركودًا عالميًا كبيرًا. إن مجموعة البنك الدولي، بما في ذلك مؤسسة التمويل الدولية والوكالة الدولية لضمان الاستثمار، مستعدة للدفع بما يصل إلى 160 مليار دولار على مدى الأشهر الخمسة عشر القادمة لدعم تدابير مواجهة وباء كورونا، التي ستساعد البلدان على الاستجابة للعواقب الصحية المباشرة للوباء وتعزيز الانتعاش الاقتصادي والنمو. 

وسيهدف البرنامج الاقتصادي الأوسع إلى اختصار مدة التعافي، وتهيئة ظروف النمو، ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، والمساعدة في حماية الفقراء والضعفاء.

كلفة كوفيد-19 على الاقتصاد قد تتخطى أربعة آلاف مليار دولار. 

من جانبه، توقّع بنك التنمية الآسيوي الجمعة، أن تتراوح كلفة تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد على الاقتصاد العالمي بين ألفي مليار و4100 مليار دولار، أي ما يعادل 2,3 إلى 4,8 في المئة من الناتج الإجمالي المحلي العالمي.

وأوضحت المنظمة، ومقرها في مانيلا، في تقرير، أن التقديرات قد تكون أقل من الواقع كونها لا تأخذ بالاعتبار "الأزمات الاجتماعية والمالية المحتملة وكذلك تأثير الوباء على الأنظمة الصحية والتربوية على المدى الطويل".

وتأكدت رسمياً إصابة أكثر من 1,082,470 شخصا في 188 دولة وإقليم، بينما توفي 57474 شخصا في العالم منذ ظهور الوباء في ديسمبر 2019 في الصين، بحسب حصيلة أعدتها وكالة  فرانس برس الجمعة،  استناداً إلى مصادر رسمية.

وبحسب البنك، من المتوقع أن يسجل معدل النمو في آسيا 2,2  في المئة خلال العام الحالي، في أبطأ وتيرة مسجّلة منذ العام 1998، في حين لم يتجاوز النمو عتبة 1,7 في المئة جراء الأزمة المالية الآسيوية.

وقال كبير الاقتصاديين في البنك الآسيوي للتنمية ياسويوكي ساوادا "لا يمكن لأحد توقّع حجم انتشار جائحة كوفيد-19 أو مدته" موضحاً أنه "لا يمكن استبعاد احتمال حدوث أزمة مالية خطرة".

وتستند التوقعات إلى أن الفيروس سيصبح قيد السيطرة هذا العام وسيعود الوضع إلى طبيعته في العام المقبل، رغم أن احتمال تجدد الفيروس ليس مستبعداً ولايزال مستوى خطورته مجهولاً.

وحذّر التقرير من أنّ "النتائج قد تكون أسوأ مما هو متوقّع، وألا تستعيد معدلات النمو عافيتها بشكل سريع".