جانب من حقل خريص النفطي قرب الرياض- أرشيف
جانب من حقل خريص النفطي قرب الرياض

تراجعت أسعار النفط الاثنين وهبط الخام الأميركي لأقل مستوى في ما يزيد عن أسبوعين مع اشتداد الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين لتقوض الثقة في النمو الاقتصادي العالمي.

ونزل خام القياس العالمي برنت 54 سنتا أو 0.9 بالمئة إلى 58.80 دولارا للبرميل بحلول الساعة 0538 بتوقيت غرينتش، بعدما لامس في وقت سابق 58.24 دولارا للبرميل وهو أدنى مستوى منذ 15 أغسطس.

وانخفض الخام الأميركي 59 سنتا بما يعادل 1.1 بالمئة إلى 53.58 دولارا للبرميل، بعد أن هبط في وقت سابق إلى 52.96 دولارا وهو الأقل منذ التاسع من أغسطس.

ومما يؤجج مخاوف التباطؤ الاقتصادي تصاعد التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

ففي أواخر الأسبوع الماضي، قالت وزارة التجارة الصينية إنها ستفرض رسوما إضافية بين خمسة وعشرة بالمئة على خمسة آلاف و78 منتجا من الولايات المتحدة بما في ذلك النفط الخام ومنتجات زراعية من بينها الفول الصويا والطائرات الصغيرة.

وردا على ذلك، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنه سيطلب من الشركات الأميركية البحث عن سبل لإغلاق أنشطتها في الصين وتصنيع منتجات في الولايات المتحدة.

وفي الأسبوع الماضي، قلصت شركات الطاقة الأميركية منصات الحفر بأكبر وتيرة في نحو أربعة أشهر ونزل عدد الحفارات لأقل مستوى منذ يناير 2018، مع خفض المنتجين الإنفاق علي عمليات حفر جديدة واستكمال أنشطة حفر.

السعودية أعلنت عن تعديل خطتها المتعلقة برؤية 2030
السعودية أعلنت عن تعديل خطتها المتعلقة برؤية 2030 (أرشيفية - العاصمة السعودية الرياض)

رفعت وكالة موديز تصنيف السعودية الائتماني بالعملة المحلية والأجنبية إلى ‭‭Aa1‬‬ من ‭‭Aa2‬‬، مشيرة إلى زيادة القدرة على التنبؤ بالسياسات وعمليات صنع القرار الحكومية التي تؤثر على القطاع الخاص.

وبالنسبة لأكبر دولة مصدرة للنفط الخام في العالم، يمثل النمو الاقتصادي غير النفطي أولوية قصوى، وقامت الحكومة بتسريع سياسات تحفيز الاستثمار في السياحة وتوسيع القطاع الخاص.

وقالت موديز في بيان إن التغيير في التصنيف يعكس "زيادة القدرة على التنبؤ بالسياسات وعمليات صنع القرار التي تؤثر على المصدرين غير الحكوميين في ضوء التحسينات المؤسسية".

وأضافت "الفجوة الصفرية" بين التصنيف بالعملة الأجنبية والعملة المحلية مدعوم باحتياطي البنك المركزي الكبير للغاية من النقد الأجنبي وتعكس مخاطر تحويل وقابلية تحويل منخفضة للغاية.

ومع ذلك، عزت الاعتماد على مصدر دخل واحد لكل من القطاعين الخاص والحكومي والعوامل المحركة الجيوسياسية الإقليمية الصعبة إلى "فجوة الثلاث درجات" بين التصنيف الائتماني بالعملة المحلية والتصنيف السيادي "A1".

وأكدت وكالة "ستاندرد آند بورز" للتصنيف الائتماني في مارس التصنيف السيادي للمملكة العربية السعودية ونظرتها المستقبلية لها التي تراهن على الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية لتحسين آفاق البلاد.