مصرف لبنان
مصرف لبنان

قالت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أن مصارف البلاد ستغلق أبوابها ليومين آخرين خلال نهاية الأسبوع وسط تصاعد الاضطرابات والترقب العام بشأن السيولة النقدية واستمرار الاحتجاجات المناوئة للحكومة.

وأضافت الوكالة أن المصارف ستغلق يومي السبت والاثنين، إضافة الى يوم الأحد الاعتيادي خلال نهاية الأسبوع.

كذلك ذكر التقرير أن ذلك سيتيح الاحتفال بذكرى المولد النبوي، المقرر موعدها يوم الاثنين في لبنان.

في وقت سابق أغلقت المصارف أبوابها لأسبوعين وسط احتجاجات بسائر أنحاء البلاد تدعو الحكومة إلى الاستقالة.

وبعد فتح أبوابها مرة أخرى الأسبوع الماضي فرضت بعض المصارف قيودا لحماية الودائع ومنع انهيار المصارف.

وخفضت وكالة موديز للمستثمرين (Moody's)، الثلاثاء، التصنيف الائتماني للبنان مرة جديدة ليصبح Caa2 بدل Caa1، فيما تستمر للأسبوع الثالث الاحتجاجات الشعبية ضد الطبقة السياسية التي يتهمها المتظاهرون بالفساد ويحملونها مسؤولية تردي الأوضاع في البلاد.

وكانت موديز قد خفضت في يناير، تصنيف لبنان الطويل الأجل للديون من B3 إلى Caa1، محذرة من تخفيض جديد.

ويعكس التخفيض إلى Caa2، بحسب ما أوردته صحيفة نيويورك تايمز، الاحتمال المتزايد لإعادة جدولة الديون أو ممارسة إدارة الالتزامات الأخرى التي قد تشكل تقصيرا بموجب تعريف خدمة موديز منذ فتح المراجعة لخفض تصنيفات Caa1 في بداية شهر أكتوبر.

وأدت الاحتجاجات غير المسبوقة في لبنان إلى جانب استقالة الحكومة وفقدان ثقة المستثمرين، إلى تقويض نموذج التمويل التقليدي للبنان بناء على تدفقات رأس المال ونمو الودائع المصرفية، ما يهدد استقرار اقتصاد البلاد بأكمله.

وستسمح فترة المراجعة لوكالة التصنيف، بتقييم احتمال حدوث سيناريو لإعادة هيكلة الديون يمكن أن يؤدي إلى خسائر للمستثمرين من القطاع الخاص أكبر من تلك التي تتوافق مع تصنيفCaa2.

لاري كادلو يأسف لارتفاع معدل البطالة ويتحدث عن المستقبل
لاري كادلو يأسف لارتفاع معدل البطالة ويتحدث عن المستقبل

أعرب لاري كادلو، المستشار الاقتصادي للرئيس الأميركي دونالد ترامب، الجمعة عن أسفه لزيادة معدل البطالة في الولايات المتحدة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، لكنه توقع تحسنا في الاقتصاد خلال الفترة المقبلة.

وأضاف للصحفيين في البيت الأبيض، الجمعة، إن شيكات الحكومة التي أقرها الكونغرس ووافق عليها الرئيس الأميركي في طريقها لمستحقيها.

وقال إنه رغم أن مرض كوفيد-19 الناتج عن الفيروس وجهود التصدي له "عرقلت دفعة اقتصادية أميركية قوية" إلا أنه توقع أن يتعافى الاقتصاد سريعا.

وجاءت تصريحات مستشار ترامب بعد أن أظهرت بيانات رسمية أن نسبة البطالة قفزت إلى 4.4 في المائة في مارس من انخفاض قياسي بلغ 3.5 في المئة.

 وقال كادلو: "تلك الإحصائيات وتلك الصعوبات ستزداد سوءا قبل أن تتحسن".

في وقت سابق تنبأ كادلو على "فوكس نيوز" بأن تكون الاحصائيات الاقتصادية المقبلة بهذا السوء.

وأوضح: "هذا انكماش عميق للغاية. والأرقام ستكون سلبية للغاية".

وتابع: "لا شك أننا نقدم المزيد من المساعدة والتخفيف بسبب البطالة أفضل من أي وقت سابق في تاريخ أمتنا".