طائرة تابعة لناقل طيران الإمارات
طائرة تابعة لناقل طيران الإمارات

أعلنت مجموعة "طيران الإمارات" الاثنين عن صفقة مع شركة ايرباص لشراء 50 طائرة من طراز "أيه 900-350" بقيمة 16 مليار دولار، في خطوة بدت وكأنها تهدف لإعادة تنظيم أسطول الشركة بعد تخليها عن عدد من طائرات "أيه 380" الضخمة لصالح طائرات أصغر وأقل تكلفة.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة "طيران الإمارات" الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم للصحفيين خلال معرض دبي للطيران "أنا سعيد بالإعلان عن شراء 50 طائرة ايرباص 350 بقيمة 16 مليار دولار".

ووقع الشيخ أحمد الاتفاق مع غيوم فاوري الرئيس التنفيذي لإيرباص، على أن يبدأ تسليم هذه الطائرات للشركة الإماراتية في مايو 2023.

وتملك المجموعة الإماراتية 113 طائرة ايرباص "أيه 380"، وتنتظر استلام 10 طائرات من نفس الطراز خلال الأشهر المقبلة.

كما تملك 158 طائرة بوينغ 777، على أن تستلم 150 طائرة أخرى من هذا الطراز خلال السنوات القادمة.

وتحل اتفاقية الشراء هذه البالغة قيمتها 16 مليار دولار، محل اتفاقية نوايا وقعت في فبراير الماضي بقيمة 21.4 مليار دولار، حيث أعلنت مجموعة "طيران الإمارات" حينها عن عزمها شراء 30 طائرة "أيه 350" و40 طائرة "أيه 330".

ولم يوضح المسؤول الإماراتي سبب التخلي عن طراز "أيه 330" والاعتماد على طراز "أيه 350" وحده.

وقالت المجموعة في بيان إن الطائرات الجديدة تتيح "خدمة نطاق واسع من الأسواق الجديدة، ليس على مستوى المنطقة وحسب، بل على مستوى العالم وبرحلات يصل مداها إلى 15 ساعة طيران انطلاقاً من دبي".

وتعتزم "طيران الإمارات" تجهيز هذه الطائرات "بأحدث المنتجات، وتوفير عدة توزيعات للمقاعد بما في ذلك الدرجة السياحية الممتازة".

وقال الشيخ أحمد "اتخذنا هذا القرار بعد إجراء مراجعة شاملة لمختلف خيارات الطائرات وخطط أسطولنا، ذلك أن استراتيجية طيران الإمارات على المدى الطويل تقوم على الاستثمار في الطائرات الحديثة والكفؤة".

وتابع "نحن على ثقة تامة من أداء طائرة أيه 350 التي ستمنحنا إلى جانب طائراتنا أيه 380 و777 مرونة تشغيلية إضافية من حيث السعة والمدى وتنوع مقصورات الركاب، ما يعزز نموذج عملنا لتوفير خدمات نقل جوي تتسم بالكفاءة والراحة".

و"طيران الإمارات" أكبر مشغل لطائرات ايرباص 380 وبوينغ 777 على مستوى العالم.

وفي فبراير الماضي، طلبت المجموعة الاستعاضة عن العشرات من طائرات "أيه 380" التي كانت أعلنت نيتها الاستحصال عليها، بطلب شراء أربعين طائرة "أيه 330-نيو" وثلاثين "أيه 350".

ودفع هذا الأمر إيرباص إلى وقف إنتاج طائرة "أيه 380" والتوقف عن تسليمها بحلول 2021.

وقال فاوري حسبما نقل عنه بيان "طيران الإمارات" إن "ثقة طيران الإمارات بطائراتنا ذات الجسم العريض تشريف لنا وتعزيز لشراكتنا إلى مستوى أعلى".

وتابع "ستوفر طائرات أيه 350 فوائد ومزايا اقتصادية وبيئية لأسطول الناقلة. ونحن نتطلع قدما لرؤية طائرات أيه 350 وهي تحلق بألوان طيران الإمارات".

الخبير الاقتصادي العالمي ألبرتو أليسينا وافته المنية أثناء رياضة المشي عن عمر 63 عاما
الخبير الاقتصادي العالمي ألبرتو أليسينا وافته المنية أثناء رياضة المشي عن عمر 63 عاما

ودّعت إيطاليا الأحد ألبرتو أليسينا، أحد أبرز خبرائها الاقتصاديين، الذي توفي السبت في الولايات المتحدة عن 63 عاما.

وعمل أليسينا أستاذا في جامعة هارفرد حيث نال شهادة دكتوراه وتولى إدارة قسم الاقتصاد على مدى ثلاثة أعوام.

ولأليسينا مؤلفات عدة وهو كان عضوا في منظمات اقتصادية مرموقة وكاتب مقالات في صحيفتي كورييري ديلا سيرا وسولي 24 أوري وكان يعتبر مؤهلا لنيل جائزة نوبل.

وكان الخبير الاقتصادي الذي بدأ دراساته الجامعية في جامعة بوتشوني في ميلانو، منظّر التقشّف التوسعي ومؤيدا لسياسات التقشّف في الموازنات الهادفة لإنعاش النمو والاستهلاك.

والأحد قالت نائبة وزير الاقتصاد والمالية الإيطالي لاورا كاستيلي إن أليسينا كان يؤمن بأن انتعاش أوروبا يتطلّب خفض الضرائب وخفض الإنفاق غير الضروري وإجراء إصلاحات هيكلية تحرر الأسواق.

وأكدت في بيان أهمية مساهماته لا سيّما الآن في وقت نحن مدعوون فيه لبناء إيطاليا وأوروبا لمرحلة ما بعد كوفيد-19.

وأطلق رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق باولو جينتيلوني تغريدة جاء فيها أن دراساته وأفكاره أغنت النقاش الاقتصادي.

كذلك أشاد مجلس إدارة جمعية المصارف الإيطالية بأعماله واصفا إياه بأنه خبير اقتصادي واضح وصاحب رؤية.

وقال ديفيد ويسل مدير مركز هاتشنز في الولايات المتحدة للدراسات المالية إن ألبرتو أليسينا توفي إثر نوبة قلبية أصيب بها خلال ممارسته رياضة المشي في الولايات المتحدة.