هادي زبليط
هادي زبليط

اختار تحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي المهندس الفرنسي-اللبناني هادي زبليط، المكلّف حالياً قطاع التطوير والابتكار في المجموعة الفرنسية-اليابانية، ليكون أمينها العام الجديد، وفق ما علمت فرانس برس الجمعة من مصدر مطلع، بما يؤكد معلومات نشرتها جريدة لوفيغارو.

وبدأ زبليط، وهو خريج جامعة بوليتكنيك و"انستيد"، مسيرته في مجموعة رينو عام 1994 قبل التحاقه عام 2000 بـ"بوستن كونسالتينغ غروب".

وعاد زبليط إلى رينو عام 2017، ليصبح منذ مارس 2018 مدير "التطوير التجاري" للتحالف. وكان مكلفا بالأخص بالشراكات في قطاعات التكنولوجيات الحديثة وخدمات النقل والابتكار.

ويبلغ الأمين العام الجديد للتحالف 49 عاماً، وهو عضو في اللجنة التنفيذية لمجموعة رينو.

وسيكون زبليط مكلفا بتنسيق مشاريع التعاون الصناعي الجديدة التي أعلن عنها الجمعة الشركاء الثلاثة، مع التطلع إلى تحسين الفعالية التشغيلية والإيرادات.

ويأتي قرار التعيين ليمثّل انطلاقة جديدة للتحالف الذي أصيب بشلل منذ عام بسبب المشاكل القضائية التي لاحقت رئيسه السابق كارلوس غصن اللبناني الأصل أيضا.

الخطوط الجوية القطرية تستغني عن بعض موظفيها بسبب كورونا
الخطوط الجوية القطرية تستغني عن بعض موظفيها بسبب كورونا

أعلنت الخطوط الجوية القطرية الثلاثاء أنها ستستغني عن بعض موظفيها جراء أزمة انخفاض الطلب على الطيران وتأثر الشركة بجائحة كورونا.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة أكبر الباكر في تصريحات لوكالة "رويترز": إن ننا قد نستغني عن ما قد يصل إلى 20% من الموظفين العاملين في المجموعة". 

ويأتي إعلان الخطوط الجوية القطرية بعد يومين من تصريحات لرئيس شركة طيران الإمارات إنهاء خدمات مجموعة من موظفيها بسبب الصعوبات الناجمة عن أزمة الفيروس ولكن بدون تحديد عددهم.

وأكد الباكر أن الشركة لم تطلب حتى الآن دعما من الحكومة القطرية لمساندتها في الأزمة. 

وتتخذ الخطوط الجوية القطرية نهج تقليص أسطولها حاليا وتقليل الرحلات بسبب الانخفاض الكبير في الطلب علىا لسفر. 

وأعلن الباكر أن الشركة سوف تبيع خمس طائرات من نوع بوينغ 737 ماكس. 

وكان لدى شركة الطيران 203 طائرات إيرباص وبوينغ -عريضة وضيقة- حتى 31 مارس 2019، وهو تاريخ أحدث إفصاح عن نتائجها المالية.

ورفض الباكر تحديد عودة الأمور إلى طبيعتها للشركة أو حركة الطيران، وقال "لا أعلم متى ستعود الأمور إلى طبيعتها،  لكنه كان قد قال الشهر الماضي إنه سيكون مندهشا إذا تعافى قطاع السفر قبل عام 2023 أو 2024. 

وقال رئيس طيران الإمارات تيم كلارك الاثنين إن الشركة قد تحتاج إلى أربع سنوات لتعود الأمور إلى طبيعتها إلى حد ما، غداة إعلان المجموعة تسريح عدد من الموظفين.

وكان اتحاد النقل الجوي الدولي قدر الأسبوع الماضي خسائر شركات الطيران العالمية ب 314 مليار دولار في العائدات عام 2020، في تراجع قدره 55% عن العام الماضي.