مركز تجميع نهائي لإيرباص في تولوز الفرنسية
مركز تجميع نهائي لإيرباص في تولوز الفرنسية

وافقت شركة "إيرباص" على دفع غرامة قدرها 3.6 مليارات يورو (حوالي أربعة مليارات دولار) إلى الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا لإغلاق تحقيقات فساد ضد الشركة، بحسب اتفاق بين هذه الأطراف أعلن الجمعة.

وبموجب الاتفاق، ستدفع المجموعة مبلغ 2.1 مليار يورو إلى فرنسا في حين ستتلقى بريطانيا 984 مليون يورو والولايات المتحدة 526 مليون يورو.

وتجري النيابة العامة المالية الفرنسية والمكتب البريطاني لعمليات الاحتيال الخطيرة ووزارة العدل الأميركية تحقيقا مشتركا في "مخالفات" ارتكبتها الشركة، لا سيما في ما يتعلق بالوكلاء التجاريين المشاركين في عقود مبيعات الطائرات.

وبين الدول المعنية الصين وروسيا ونيبال وكولومبيا.

وخلال الجلسة الجمعة، شدّدت النيابة العامة المالية الفرنسية على تعاون شركة إيرباص في هذا الملف الذي نجم عن إدانة المخالفات في عام 2016 من قبل رئيس مجلس ادارتها انذاك توم إندرز.

 

 

 

 

 

يسعى جونسون لاستئناف نشاط اقتصادي وسط تخوفه من موجة عدوى ثانية
يسعى جونسون لاستئناف نشاط اقتصادي وسط تخوفه من موجة عدوى ثانية

أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، الاثنين، أن بلاده ستعيد فتح الآلاف من متاجر الشوارع الرئيسية والمتاجر الكبرى والمراكز التجارية الشهر القادم، واضعا جدولا زمنيا للشركات في إطار تحركات الحكومة نحو تخفيف إجراءات العزل العام التي تفرضها لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وقال جونسون في مؤتمر صحفي إنه واعتبارا من الأول من يونيو يمكن للأسواق الخارجية ومعارض السيارات أن تعيد فتح أبوابها بمجرد أن تكون قادرة على استيفاء إرشادات الأمان لمواجهة كوفيد-19.

وذكرت الحكومة أنه ينتظر لمتاجر بيع الملابس والأحذية والألعاب والأثاث والكتب والإلكترونيات، إلى جانب متاجر إصلاح الملابس ودور المزادات واستوديوهات التصوير والأسواق الداخلية، أن تستأنف أنشطتها بحلول 15 من يونيو، ما يمنحها ثلاثة أسابيع للاستعداد لذلك.

وأضافت الحكومة أن الشركات لن تكون قادرة على فتح أبوابها بدءا من تلك المواعيد إلا بعد أن تستكمل تقييما للمخاطر، وذلك بالتشاور مع ممثلين من النقابات العمالية أو العمال، وتكون واثقة من قدرتها على إدارة تلك المخاطر.

وأضاف جونسون ”هناك خطوات متحفظة ولكنها مدروسة على الطريق نحو إعادة بناء بلادنا“.

ويسعى جونسون لاستئناف نشاط اقتصادي واجه إغلاقا منذ بدأت بريطانيا فرض إجراءات عزل عام في محاولة لكبح تفشي وباء كورونا المستجد في المملكة، لكنه متخوف أيضا من بلوغ ذروة ثانية للعدوى إذا خففت التدابير بسرعة أكبر من اللازم.