FILE PHOTO: People line up in the rain outside a supermarket after the Italian island of Sicily closed them on Sunday, as it…
إيطاليا تخسر 100 مليار دولار شهريا بسبب كورونا

أعلن رئيس اتحاد الصناعات الإيطالية، فينسينزو بوكيا، أن خسائر بلاده الاقتصادية بعد وقف كافة الإنتاج غير الضروري بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد في جميع أنحاء البلاد، قد تصل إلى 100 مليار دولار شهرياً.

وأضاف أن قرار وقف الإنتاج غير الضروري يعني وقف 70 % من الإنتاج، مشيراً إلى أن حجم الإنتاج المحلي يبلغ 1800 مليار يورو (حوالي 1950 مليار دولار) سنويا.

وأكد بوكيا أنه بعد قرار وقف الإنتاج تحولت بلاده من اقتصاد الطوارئ إلى الاقتصاد العسكري.

وكانت رئيس الوزراء الإيطالي غوزيبي كونتي، أعلن وقف كل الأنشطة الإنتاجيّة التي لا تُعتبر ضروريّة بالنسبة إلى تأمين السلع الأساسيّة للسكان، في خطوة إضافيّة تأتي في إطار التدابير المتّخذة في محاولة للقضاء على فيروس كورونا.

وقال: "نحن نُبطئ المحرك الإنتاجي للبلاد، لكننا لا نوقفه"، ووصف ما يحدث بأنها أخطر أزمة تشهدها البلاد منذ الحرب العالمية الثانية.

وأضاف أن الصيدليات ومحال السوبر ماركت ومخازن المواد الغذائية والخدمات البريدية والمالية والتأمين والنقل ستُواصل عملها.

ويبلغ عدد الوفيات في إيطاليا أكثر من 6000 من بين 63 ألف مصاب، وهو أعلى مستوى في العالم، رغم الجهود الهائلة التي بذلها الأطباء لإبقاء المصابين بالفيروس على قيد الحياة.

وباتت المستشفيات الإيطالية مكتظة للغاية ويفرز الأطباء المرضى بحسب أولوية العلاج.

تسبب حرب أسعار في قطاع النفط بخفض الأسعار لمستويات متدنية
تسبب حرب أسعار في قطاع النفط بخفض الأسعار لمستويات متدنية

وجهت منظمة الدول المصدرة للنفط وحلفاؤها الدعوة لعشر دول أخرى، من بينها الولايات المتحدة التي لم ترسل ردها، لحضور الاجتماع المقرر الخميس في محاولة لإحلال الاستقرار في سوق النفط الخام، وفق ما أوردت وكالة فرانس برس نقلا عن "تاس" الروسية الثلاثاء.

وسيتيح هذا الاجتماع الطارئ عبر دائرة الفيديو بحث خفض كبير للإنتاج بمستوى 10 ملايين برميل في اليوم، وهو ما طرحه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة. 

ودعت منظمة أوبك، ومقرها في فيينا، بالإضافة إلى شركائها في منظمة أوبك إضافة إلى روسيا، 10 دول منتجة لا تتعاون معها عادة ولكنها معنية بانخفاض الأسعار، مثل الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا والنروج والبرازيل والأرجنتين وكولومبيا ومصر وإندونيسيا وترينيداد وتوباغو. 

وجاء في وثيقة صادرة عن الأمانة العامة للمنظمة أوردتها وكالة "تاس"، أن الولايات المتحدة وكندا وبريطانيا لم ترسل بعد ردا على الدعوة.

ولم تعلق المنظمة، في سؤال لوكالة فرانس برس، على هذه الدعوات. 

ويهدف الاجتماع إلى خفض الإنتاج بعشرة ملايين برميل يوميا، وهي كمية هائلة تهدف إلى لجم انهيار أسعار النفط المستمر منذ أسابيع بسبب أزمة فيروس كورونا المستجد وحرب أسعار النفط بين موسكو والرياض. 

ويخيم ظل الولايات المتحدة على هذا الاجتماع الاستثنائي، حيث كان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أول من أشار إلى هذا الرقم عبر تغريدة الخميس ما أدى إلى ارتفاع الأسعار.

وبعيد ذلك صدرت مؤشرات من الرياض وموسكو، إلى استئناف الحوار، إذ دعا بوتين الجمعة إلى "توحيد الجهود لتحقيق توازن في السوق وخفض انتاج" النفط.