الدول الغربية تتهم الصين بنشر فيروس كورونا المستجد وتطالبها بالتعويض
الدول الغربية تتهم الصين بنشر فيروس كورونا المستجد وتطالبها بالتعويض

انضمت ألمانيا إلى نادي الدول التي تحمل الصين مسؤولية أزمة جائحة كورونا المستجد.

وعملت أكبر صحيفة ألمانية (بيلد) على إعداد فاتورة بقيمة 149 مليار يورو أي ما يقارب الـ 162 مليار دولار  كخسائر سببها الفيروس لهذا البلد.

وتواجه الصين اتهامات من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة التي تحمل بكين مسؤولية انتشار الفيروس لجميع أنحاء العالم، والذي أصاب قرابة 2.5 مليون شخص حتى الآن، وأودى بحياة 165 ألف شخص منهم، وفق تقرير نشره موقع "إكسبرس" البريطاني.

وتتضمن الفاتورة، 27 مليار يورو إيرادات سياحية، و7 مليارات يورو لصناعة الأفلام الألمانية، و50 مليار يورو للشركات الصغير والمتوسطة، ومليون يورو عن كل ساعة طيران خسرتها شركة الطيران الألماني لوفتانزا.

وفي حال خسارة الاقتصاد الألماني 4 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، فهذا يعني خسارة تقارب 1800 يورو لكل مواطن ألماني.

الصين من جانبها ردت على الفاتورة المرسلة لهم بأنها تثير كراهية الأجانب وتعزز من القومية الألمانية.
وتتهم العديد من الدول الغربية الصين بأنها أخفت ولا تزال تخفي معلومات حول مصدر الفيروس وانتشاره، وحتى أنها تقدم معلومات مغلوطة فيما يتعلق بالأعراض وتأثيره على الإنسان وطرق انتقاله.

والسبت حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب الصين، وقال إنها يجب أن تواجه عواقب إذا كانت مسؤولة عن علم عن إطلاق فيروس جائحة كورونا، مشيرا إلى أن السلطات هناك كان يجب أن يوقفوا الانتشار قبل أن تصل لجميع أنحاء العالم، ولكنهم لم يقوموا بذلك، والآن العالم يعاني بسببهم.

بريطانيا أيضا انضمت للولايات المتحدة بالمطالبة بضرورة التحقيق فيما إذا كان الفيروس قد نشأ في مختبر بووهان وليس في سوق الحيوانات في المدينة.

مدينة ووهان الصينية حيث بؤرة تفشي المرض، قامت بتعديل أعداد الوفيات لديها، والتي ارتفعت بشكل مفاجئ بنسبة 50 في المئة عما كانت تدرجه سابقا.

الخطوط الجوية القطرية تستغني عن بعض موظفيها بسبب كورونا
الخطوط الجوية القطرية تستغني عن بعض موظفيها بسبب كورونا

أعلنت الخطوط الجوية القطرية الثلاثاء أنها ستستغني عن بعض موظفيها جراء أزمة انخفاض الطلب على الطيران وتأثر الشركة بجائحة كورونا.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة أكبر الباكر في تصريحات لوكالة "رويترز": إن ننا قد نستغني عن ما قد يصل إلى 20% من الموظفين العاملين في المجموعة". 

ويأتي إعلان الخطوط الجوية القطرية بعد يومين من تصريحات لرئيس شركة طيران الإمارات إنهاء خدمات مجموعة من موظفيها بسبب الصعوبات الناجمة عن أزمة الفيروس ولكن بدون تحديد عددهم.

وأكد الباكر أن الشركة لم تطلب حتى الآن دعما من الحكومة القطرية لمساندتها في الأزمة. 

وتتخذ الخطوط الجوية القطرية نهج تقليص أسطولها حاليا وتقليل الرحلات بسبب الانخفاض الكبير في الطلب علىا لسفر. 

وأعلن الباكر أن الشركة سوف تبيع خمس طائرات من نوع بوينغ 737 ماكس. 

وكان لدى شركة الطيران 203 طائرات إيرباص وبوينغ -عريضة وضيقة- حتى 31 مارس 2019، وهو تاريخ أحدث إفصاح عن نتائجها المالية.

ورفض الباكر تحديد عودة الأمور إلى طبيعتها للشركة أو حركة الطيران، وقال "لا أعلم متى ستعود الأمور إلى طبيعتها،  لكنه كان قد قال الشهر الماضي إنه سيكون مندهشا إذا تعافى قطاع السفر قبل عام 2023 أو 2024. 

وقال رئيس طيران الإمارات تيم كلارك الاثنين إن الشركة قد تحتاج إلى أربع سنوات لتعود الأمور إلى طبيعتها إلى حد ما، غداة إعلان المجموعة تسريح عدد من الموظفين.

وكان اتحاد النقل الجوي الدولي قدر الأسبوع الماضي خسائر شركات الطيران العالمية ب 314 مليار دولار في العائدات عام 2020، في تراجع قدره 55% عن العام الماضي.