A 3D printed natural gas pipeline is placed in front of displayed Qatar flag in this illustration taken, February 8, 2022…
قطر تؤكد عدم تحويل إمدادات الغاز الحالية لأوروبا لعملاء آخرين

قدمت قطر ضمانات إلى القارة الأوروبية بعدم قطع إمدادات الغاز الطبيعي المسال، حتى لو دفع مشترون آخرون أسعار أعلى.

وقال وزير الطاقة القطري، سعد الكعبي، في مقابلة لشبكة "سي إن إن" الأميركية، الخميس، إن قطر ستقف "متضامنة مع أوروبا" وستواصل تزويد القارة بالغاز الطبيعي، حتى لو كان العملاء الآخرون على استعداد لدفع المزيد.

وتزود الإمارة الخليجية الثرية بعض دول أوروبا بالغاز الطبيعي المسال، ولكنها تملك الحق بتحويل الإمدادات إلى عملاء آخرين إذا كانوا مستعدين لدفع المزيد وذلك بموجب العقود المبرمة.

وأوضح الكعبي: "لن نحول (العقود) حتى لو كانت لدينا مكاسب مالية. سنحافظ على الإمدادات الحالية، وهذا تضامن مع ما يحدث في أوروبا".

وتسعى الدول الأوروبية للاستغناء تدريجيا عن استيراد الطاقة من روسيا التي تزود أوروبا بنحو 40 بالمئة من احتياجها للغاز الطبيعي وذلك بعد إقدام موسكو على غزو جارتها الواقعة في أوروبا الشرقية الشهر الماضي.

ويتطلع الاتحاد الأوروبي لخفض استهلاك الغاز الطبيعي الروسي هذا العام حيث يستعد للانفصال التام عن أكبر مورد منفرد للطاقة بسبب الحرب في أوكرانيا. 

وتدعو خطة الكتلة إلى الاستفادة من الإمدادات البديلة، بما في ذلك شحنات الغاز الطبيعي المسال، وتعزيز الإنتاج والواردات من الميثان الحيوي والهيدروجين المتجدد، وتحديث المباني لتقليل الاستهلاك.

ومن بين أهداف الخطة بناء مشاريع طاقة الرياح والطاقة الشمسية بشكل أسرع، وضمان قيام البلدان بملء مخزون الغاز قبل الشتاء المقبل لتخفيف صدمات الإمداد.

ورفض الوزير القطري فرض عقوبات على قطاع النفط والغاز الروسي رد على غزو الكرملين لأوكرانيا، قائلا إن "الطاقة يجب أن تبقى بعيدة عن السياسة". وأكد أن وقف إمدادات الغاز الروسي إلى أوروبا "غير ممكن عمليا"، لافتا إلى أن قطر لا "تنحاز إلى طرف" ضد آخر في الحرب.

في الوقت الحالي، يذهب حوالي 80 بالمئة من الغاز القطري إلى دول الشرق و20 بالمئة فقط يتم شحنه إلى الغرب. وبحلول عام 2028، تأمل قطر أن يتم تقسيم توزيع صادرتها من الغاز الطبيعي بالتساوي بين الشرق والغرب.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، قام مسؤولون ألمان، بمن فيهم وزير الاقتصاد، روبرت هابيك، بزيارة قطر لإجراء محادثات بشأن إمداد أوروبا بالغاز وسط حالة من عدم اليقين بشأن الطاقة الروسية.

والأحد، أعلنت ألمانيا التوصل لاتفاقية شراكة طويلة الأمد في مجال الطاقة مع قطر، وذلك في إطار سعيها لتقليص اعتمادها على الغاز الروسي، وفق ما أعلنت متحدثة باسم وزارة الاقتصاد.

وفي هذا السياق، قال الكعبي: "لم نتفق على اتفاقية طويلة الأمد مع ألمانيا حتى الآن، لكننا على استعداد للمناقشة مع الشركات التي كنا نبحث معها وضع اتفاقية طويلة المدى للتنفيذ المحتمل".

مبنى الاحتياطي الفدرالي الأميركي
رئيس الاحتياطي الفدرالي الأميركي يؤكد أن الاقتصاد الأميركي سيعود إلى السوق بقوة رغم متحورة دلتا

تراجعت الأسهم الأميركية الأربعاء في الوقت الذي يدرس فيه المستثمرون محضر أحدث اجتماع لمجلس الاحتياطي الاتحادي (المركزي الأميريي) قبل ظهور النتائج الفصلية لشركة إنفيديا لصناعة رقائق الذكاء الاصطناعي المقرر صدورها بعد انتهاء التداول.

وكافحت الأسهم لتحديد الاتجاه أثناء معظم الجلسة لكنها هبطت بعد أن أظهر المحضر أن مسؤولي البنك المركزي الأميركي ما زالوا على ثقة بأن ضغوط الأسعار ستتراجع، لكن ببطء، بسبب خيبة الأمل بشأن معدلات التضخم.

وانخفضت أسهم إنفيديا في الجلسة، لكنها حققت هذا العام ارتفاعا بنحو 90 بالمئة بعد ارتفاعها 240 بالمئة تقريبا في عام 2023.

ووفقا لبيانات أولية، تراجع المؤشر ستاندرد اند بورز 500 عند الإغلاق 14.32 نقطة، أي 0.27 بالمئة، عند 5307.09 نقطة. وخسر المؤشر ناسداك المجمع 31.08 نقطة أي 0.18 بالمئة إلى 16801.54 نقطة. وانحسر المؤشر داو جونز الصناعي 21 نقطة، أو 0.50 بالمئة، إلى 39672.78 نقطة.