يتعرض الاقتصاد التركي لضغوط شديدة في ظل تراجع الليرة
يتعرض الاقتصاد التركي لضغوط شديدة في ظل تراجع الليرة

قال متحدث باسم وزارة المالية السعودية، الثلاثاء، إن السعودية وتركيا تناقشان إيداع الرياض خمسة مليارات دولار في البنك المركزي التركي.

وقال المتحدث في رد بالبريد الإلكتروني على استفسار لرويترز "نجري نقاشا في المرحلة النهائية لإيداع خمسة مليارات دولار أميركي لدى البنك المركزي (التركي)".

وأحجم المركزي التركي عن التعليق على الأمر. وقال مسؤول تركي مطّلع إن المناقشات في مرحلتها النهائية مع السعودية بشأن اتفاقية مقايضة أو إيداع.

ويتعرض الاقتصاد التركي لضغوط شديدة في ظل تراجع الليرة وارتفاع التضخم بأكثر من 85 بالمئة، ومن شأن اتفاقية المقايضة أو الإيداع أن تدعم احتياطيات تركيا المتناقصة من العملات الأجنبية.

وأشار محللون إلى أن هذا قد يساعد الرئيس رجب طيب إردوغان في حشد الدعم قبل الانتخابات المقررة في يونيو المقبل.

وأبرم البنك المركزي التركي صفقات مقايضة بالعملات المحلية مع العديد من نظرائه بقيمة إجمالية تبلغ 28 مليار دولار.

ووقع صفقة مع الصين بستة مليارات دولار، ومع قطر بقيمة 15 مليار دولار، ومع الإمارات بنحو خمسة مليارات دولار.

وتأتي المحادثات بين البنكين المركزيين في البلدين بعد جهود أنقرة والرياض المشتركة لتعزيز العلاقات التي تضررت من جراء مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي عام 2018.

وفي أحد السيناريوهات قال ألتمان إن مجلس الإدارة يخطط لإنشاء مؤسسة تسعى لتحقيق أرباح، بحسب ما نقلته "The Information"
وفي أحد السيناريوهات قال ألتمان إن مجلس الإدارة يخطط لإنشاء مؤسسة تسعى لتحقيق أرباح، بحسب ما نقلته "The Information"

أخبر المدير التنفيذي لشركة "أوبن إيه آي"، سام ألتمان، عددا من المستثمرين أن الشركة المسؤولة عن برنامج "تشات جي بي تي"، تدرس تغيير هيكل إدارتها إلى شركة ربحية لا يسيطر عليها مجلس إدارة "أوبن إيه آي" غير الربحي، حسبما نقلته رويترز عن صحيفة "The Information"، الجمعة.

وفي أحد السيناريوهات قال ألتمان إن مجلس الإدارة يخطط لإنشاء مؤسسة تسعى لتحقيق أرباح، بشكل يشبه ما تطبّقة منافساتها مثل "Anthropic" و"xAI"، وفق ما نقلته الصحيفة عن شخص سمع تعليقاته. 

ولم ترد "أوبن إيه آي" على طلب رويترز التعليق. 

وفي منتصف مايو الماضي، أعلن المشارك في تأسيس "أوبن إيه آي"، إيليا سوتسكيفر، تركه مجلس إدارة الشركة التي باتت من أبرز المجموعات التكنولوجية في سيليكون فالي بفضل برنامجها "تشات جي بي تي" الذي أحدث ثورة في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي.

كان سوتسكيفر، كبير العلماء في "أوبن إيه آي"، عضوا في مجلس الإدارة الذي صوّت فينوفمبر لصالح إقالة الرئيس التنفيذي والمشارك في تأسيس "أوبن ايه آي" ألتمان. 

وأثارت إقالة ألتمان المفاجئة لأيام عدة حالة من الإرباك في الشركة الناشئة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرا.

وسرعان ما عرضت "مايكروسوفت"، وهي المستثمر الرئيسي في "أوبن إيه آي"، توظيف ألتمان فيما طلب مئات من موظفي الشركة استقالة كامل أعضاء مجلس إدارتها. وبعد أقل من أسبوع على إقالته، عاد ألتمان إلى منصبه في "أوبن إيه آي".

وترك سوتسكيفر مجلس الإدارة لكنّه بقي في منصبه بالشركة.