عملة بيتكوين المشفرة كسرت حاجز الـ30 ألف دولار
عملة بيتكوين المشفرة كسرت حاجز الـ30 ألف دولار

تجاوز سعر العملة الرقمية المشفرة "بيتكوين"، حاجز الـ30 ألف دولار، الثلاثاء، للمرة الأولى منذ عشرة أشهر، مما أثار تساؤلات عن سبب تلك القفزة. 

وفي مستهل تعاملات اليوم، وصلت العملة المشفرة الأبرز، إلى 30 ألفا و379 دولار، قبل أن تنخفض إلى 29 ألفا و787 ثم تعود للارتفاع مجددا لتصبح في أحدث معاملة 30 ألفا و146 دولارا، بحسب منصة "كوين ديسك". 

وظلت العملة الرقمية حبيسة نطاق 26 ألفا و500 دولار إلى 29 ألفا و400 دولار على مدى الأسابيع الثلاثة الماضية، لكنها ارتفعت في يوم واحد أكثر من 1800 دولار. 

ورغم أن هذا السعر أقل بكثير من أعلى مستوى وصلت إليه هذه العملة على الإطلاق عند 68 ألف دولار في نوفمبر 2021، فإن هذه القفزة أثارت تساؤلات، ومخاوف، من تلاعب في السوق على نطاق واسع، بحسب صحيفة "الغارديان". 

وأدى انهيار بنك "سيليكون فالي" الشهر الماضي، والعدوى التي أثارها عبر الأسواق المالية، إلى تحول بعض عشاق العملات المشفرة إلى بيتكوين، كطريقة للحماية في ظل مخاوف من انهيار اقتصادي. 

لكن الرئيس التنفيذي لتطبيق "لولي" المتخصص في بيتكوين، أليكس أدلمان، قال إن صعود العملة المشفرة الأبرز والأكثر قيمة في هذا القطاع، "لم يكن له سبب واضح"، لكنه رأى أن ذلك قد يكون بسبب عودة الثقة في العملات المشفرة، وتزايد الاهتمام بها من قبل مستثمرين، سواء كانوا أفرادا أو مؤسسات. 

كانت بلومبرغ نيوز أول من نشرت عن هذه الخطوة
كانت بلومبرغ نيوز أول من نشرت عن هذه الخطوة

 أفاد مصدر مطلع رويترز بحصول غولدمان ساكس على ترخيص لتأسيس مقره الإقليمي في الرياض بالسعودية.

تأتي الخطوة بعد شهور من إقرار مجلس الوزراء في المملكة مجموعة جديدة من القواعد التي بموجبها تكون الشركات التي ليست لها مقرات إقليمية في السعودية مهددة خسارة العقود الحكومية المربحة.

ومن الناحية الأخرى، فإن الشركات التي تؤسس مقرات إقليمية في المملكة ستحصل على حوافز ضريبية.

كانت بلومبرغ نيوز أول من نشرت عن هذه الخطوة.

ورفض غولدمان طلبا من رويترز للتعليق.

يتطلع ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، إلى جذب استثمارات أجنبية إلى المملكة لتقليل اعتماد الاقتصاد على النفط.