اليابان انضمت إلى القوى الغربية منذ بداية الغزو في فرض عقوبات على موسكو
اليابان انضمت إلى القوى الغربية منذ بداية الغزو في فرض عقوبات على موسكو

ذكرت وكالة كيودو للأنباء، الجمعة، نقلا عن مصادر حكومية يابانية أن مجموعة دول السبع الكبرى تدرس فرض حظر شبه كامل على الصادرات إلى روسيا.

وذكرت وكالة بلومبرغ للأنباء الخميس أن الولايات المتحدة وحلفاء لأوكرانيا يفكرون في "فرض حظر تام على معظم الصادرات إلى روسيا". وذكر التقرير أن مسؤولين من دول مجموعة السبع يناقشون الفكرة قبل اجتماع قمة في اليابان الشهر المقبل.

وردا على سؤال بشأن تقرير بلومبرغ، قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني هيروكازو ماتسونو إن الحكومة كانت على علم به لكنها امتنعت عن التعليق على التبادلات بين دول مجموعة السبع والدول ذات التفكير المماثل بشأن عقوبات أخرى محتملة تستهدف روسيا.

وقال في إفادة صحفية "المهم لإنهاء العدوان الروسي في أقرب وقت ممكن هو أن تظل مجموعة السبع متحدة لفرض عقوبات صارمة على روسيا وتقديم دعم قوي لأوكرانيا"

ومنذ بداية النزاع، انضمت اليابان إلى القوى الغربية في مجموعة السبع في فرض عقوبات على موسكو وأرسلت كذلك معدات دفاعية واستقبلت لاجئين أوكرانيين.

ويأتي التفكير في حظر شامل على الصادرات إلى روسيا، في وقت تتجه مجموعة السبع إلى الإبقاء على سعر برميل النفط الروسي المنقول بحرا عند 60 دولارا للبرميل، على الرغم من ارتفاع أسعار الخام عالميا ودعوات بعض الدول لخفض السقف السعري للحد من إيرادات موسكو، وفق ما قال مسؤول طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة رويترز.

ويحظر السقف السعري على الشركات في مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي توفير خدمات النقل والتأمين والتمويل للنفط والمنتجات النفطية الروسية إذا تم بيعها بما يزيد عن الحد الأقصى.

ويفترض أن يمهد اجتماع وزراء الخارجية لقمة رؤساء دول مجموعة السبع التي من المقرر عقدها في مايو في هيروشيما.

أسعار النفط تتلقى دعما في تعاملات الأسواق الدولية. أرشيفية - تعبيرية
استقرار أسعار النفط عند 82 دولارا للبرميل

لم يطرأ تغير يذكر على أسعار النفط في المعاملات الآسيوية المبكرة، الاثنين، مع ترقب الأسواق لاجتماع مجموعة "أوبك بلس" في الثاني من يونيو، حيث من المتوقع أن يناقش المنتجون الإبقاء على تخفيضات الإنتاج الطوعية لبقية العام.

وبحلول الساعة 00:36 بتوقيت غرينتش صعدت العقود الآجلة لخام برنت 11 سنتا إلى 82.23 دولار للبرميل. وارتفعت عقود أغسطس الأكثر تداولا 13 سنتا إلى 81.97 دولار للبرميل. وزاد خام غرب تكساس الوسيط 13 سنتا إلى 77.85 دولار للبرميل.

ومن المتوقع أن يظل التداول ضعيفا بسبب عطلة عامة في الولايات المتحدة وبريطانيا الاثنين.

وأعلنت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، الجمعة، أن اجتماع تحالف "أوبك بلس" لمنتجي النفط سيعقد في الثاني من يونيو عبر الإنترنت.

وسيناقش المنتجون ما إذا كانوا سيواصلون تخفيضات الإنتاج الطوعية بواقع 2.2 مليون برميل يوميا في النصف الثاني من العام، وقالت ثلاثة مصادر في "أوبك بلس" إن من المرجح تمديدها.

وإضافة إلى تخفيضات إنتاج إضافية بحجم 3.66 مليون برميل سارية حتى نهاية العام، فإن تخفيضات الإنتاج تعادل قرابة 6 بالمئة من الطلب العالمي على النفط.

كما تترقب الأسواق أيضا مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة هذا الأسبوع تلمسا لمزيد من المؤشرات بخصوص السياسة النقدية.

وتعلن بيانات المؤشر في 31 مايو وهي المقياس المفضل للتضخم لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي).