فوز إردوغان يعني البقاء في الحكم حتى 2028
إردوغان موجود في نيويورك لحضور اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة

كتبت وكالة الأناضول للأنباء على منصة إكس، الأحد، أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، دعا، إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة تسلا للسيارات الكهربائية إلى فتح مصنع لشركته في تركيا.

وأضافت الوكالة أن أردوغان وجه الدعوة خلال اجتماع في مبنى البيت التركي، وهي ناطحة سحاب قريبة من مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

ومن المنتظر أن يتجمع ماسك مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، في كاليفورنيا، الاثنين. وكتب ماسك على منصة إكس أن محادثاتهما ستركز على تكنولوجيا الذكاء الصناعي.

وأردوغان موجود في الولايات المتحدة لحضور الدورة الثامنة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة. ولم يتسن الحصول على تعقيب من تسلا أو السفارة التركية في واشنطن.

وعبرت تسلا في أغسطس عن اهتمامها ببناء مصنع في الهند لإنتاج سيارات كهربائية منخفضة التكاليف. وتملك تسلا في الوقت الراهن ستة مصانع.

وقال ماسك في مايو إن الشركة ستختار على الأرجح موقعا لإنشاء مصنع جديد بحلول نهاية هذا العام.

أسعار النفط تتلقى دعما في تعاملات الأسواق الدولية. أرشيفية - تعبيرية
استقرار أسعار النفط عند 82 دولارا للبرميل

لم يطرأ تغير يذكر على أسعار النفط في المعاملات الآسيوية المبكرة، الاثنين، مع ترقب الأسواق لاجتماع مجموعة "أوبك بلس" في الثاني من يونيو، حيث من المتوقع أن يناقش المنتجون الإبقاء على تخفيضات الإنتاج الطوعية لبقية العام.

وبحلول الساعة 00:36 بتوقيت غرينتش صعدت العقود الآجلة لخام برنت 11 سنتا إلى 82.23 دولار للبرميل. وارتفعت عقود أغسطس الأكثر تداولا 13 سنتا إلى 81.97 دولار للبرميل. وزاد خام غرب تكساس الوسيط 13 سنتا إلى 77.85 دولار للبرميل.

ومن المتوقع أن يظل التداول ضعيفا بسبب عطلة عامة في الولايات المتحدة وبريطانيا الاثنين.

وأعلنت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، الجمعة، أن اجتماع تحالف "أوبك بلس" لمنتجي النفط سيعقد في الثاني من يونيو عبر الإنترنت.

وسيناقش المنتجون ما إذا كانوا سيواصلون تخفيضات الإنتاج الطوعية بواقع 2.2 مليون برميل يوميا في النصف الثاني من العام، وقالت ثلاثة مصادر في "أوبك بلس" إن من المرجح تمديدها.

وإضافة إلى تخفيضات إنتاج إضافية بحجم 3.66 مليون برميل سارية حتى نهاية العام، فإن تخفيضات الإنتاج تعادل قرابة 6 بالمئة من الطلب العالمي على النفط.

كما تترقب الأسواق أيضا مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي في الولايات المتحدة هذا الأسبوع تلمسا لمزيد من المؤشرات بخصوص السياسة النقدية.

وتعلن بيانات المؤشر في 31 مايو وهي المقياس المفضل للتضخم لدى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي).