شركة بي واي دي أنتجت أكثر من 5 ملايين سيارة
شركة بي واي دي أنتجت أكثر من 5 ملايين سيارة

أصبحت شركة "بيلد يور دريمز" الصينية المعروفة اختصارا باسم "BYD" أكبر تهديد لشركة تسلا الأميركية، وفقا لتقرير مطول لصحيفة "وول ستريت جورنال".

وذكر التقرير أنه قبل بضع سنوات، كان مؤسس شركة صناعة السيارات الصينية BYD يشعر بالقلق من أنها قد لا تتمكن من الاستمرار. والآن، أصبحت الشركة تنافس تسلا باعتبارها البائع الأول للسيارات الكهربائية في العالم.

وباعت الشركة الصينية (بي واي دي) 431.603 سيارة كهربائية بالكامل في الربع الثالث من العام الحالي، أي أقل بقليل من 435.059 سيارة التي باعتها تسلا.

وتقول الصحيفة إن بي واي دي في طريقها لبيع حوالي 1.8 مليون سيارة كهربائية بحلول نهاية العام، وهذا من شأنه أن يضعها في المنافسة مع تسلا، التي حددت نفس هدف مبيعات السيارات الكهربائية لهذا العام، ارتفاعا من 1.31 مليون بيعت في عام 2022.

وعلى الرغم من تأسيس شركة BYD في عام 1995 كشركة مصنعة للبطاريات، إلا أنها ارتقت في سلم التصنيف في السنوات القليلة الماضية فقط. وتخطط الشركة، التي تبيع أيضا سيارات هجينة تعمل بالبنزين والكهرباء، لبيع 3.6 مليون مركبة إجماليا هذا العام، مما يجعلها على الأرجح ضمن أفضل 10 شركات تصنيع سيارات على مستوى العالم من حيث مبيعات الوحدات. لقد تجاوزت فولكس فاغن باعتبارها العلامة التجارية الأكثر مبيعا للسيارات في الصين، وتنمو لتصبح قوة تصديرية.

ويعود الفضل في هذا النمو إلى طموحات اثنين من المديرين التنفيذيين، هما المؤسس، وانغ تشوانفو (57 عاما)، الذي ولد لأبوين من مزارعي الأرز، وقد تيتم عندما كان طفلا وأصبح مهندسا خبيرا في مجال البطاريات، وشريكته منذ فترة طويلة، ستيلا لي (53 عاما)، التي ساعدت في حصول بي واي دي على استثمارات من شركات عدة ومنها شركة الملياردير الأميركي، وارن بافيت، بيركشاير هاثاواي، على أساس فكرة أن الشركة الصينية يمكن أن تنمو لتصبح عملاق سيارات عالمي.

وانغ، المعروف على نطاق واسع في الصين، هو رجل لا يرحم في خفض التكاليف ولا يزال يسافر بالطائرة على الدرجة الاقتصادية ويجر حقيبته الخاصة. لي، هي المسؤولة عن الأعمال والمبيعات في الخارج، وقد تفاوضت على صفقات ساعدت في وضع BYD على قائمة المنافسين بمجال صناعة السيارات الكهربائية.

وتقول الصحيفة إن الأشخاص الذين يعرفون الاثنين (وانغ ولي)، يقولون إن وانغ ركز على تصنيع المنتجات، بينما ركزت لي على شراكات الأعمال في الخارج.

وقال متحدث باسم BYD إن الشركة تقدر العمل الجماعي وتركز على التكنولوجيا والبحث والتطوير.

ويعكس صعود شركة BYD قصة العديد من الشركات الصينية، ومن قبلها الشركات الكورية واليابانية، وفقا للصحيفة.

وبدأت شركة BYD بتقليد منتجات تويوتا، ثم أصبحت بارعة جدا في خفض التكاليف لدرجة أن الرئيس التنفيذي لشركة تويوتا عام 2018، أكيو تويودا، زارها لمعرفة أسرارها.

وضخ المسؤولون الصينيون الإعانات واشتروا سيارات BYD للجهات الحكومية، في حين قاموا بتحفيز سوق السيارات الكهربائية الأوسع بمساعدة المشترين.

وفي الآونة الأخيرة، انتقلت شركة BYD بقوة إلى أوروبا وجنوب شرق آسيا والشرق الأوسط، وحققت نجاحات من خلال تصدير السيارات الكهربائية الصينية الصنع ذات التكلفة التنافسية.

وتهدف BYD إلى مضاعفة مبيعاتها التصديرية تقريبا إلى 400 ألف سيارة العام المقبل. وخارج الصين، تعد الشركة بالفعل من أكبر بائعي السيارات الكهربائية في الأسواق بما في ذلك أستراليا والسويد وتايلاند وإسرائيل.

وفي أميركا الشمالية، أصبحت شركة BYD واحدة من أكبر شركات تصنيع الحافلات والشاحنات الكهربائية، حيث ترى في هذا القطاع نقطة دخول أسهل من سيارات الركاب وسط رد فعل عنيف محتمل من المنظمين والمنافسين الأميركيين، وفقا للصحيفة.

والعلاقات بين الولايات المتحدة والصين متوترة للغاية لدرجة أن المسؤولين التنفيذيين في شركة BYD قالوا إن سوق السيارات الاستهلاكية الأميركية محظور فعليا في الوقت الحالي.

وجلبت لي شركة موتورولا كعميل في عام 2000 ونوكيا في عام 2002، مما ضمن لشركة BYD مكانا بين أكبر خمس شركات مصنعة للبطاريات القابلة لإعادة الشحن في العالم. بدأت مبيعات الهواتف المحمولة في الارتفاع في ذلك الوقت، وكانت شركة BYD من بين الموردين الأقل تكلفة.

وعندما أدرجت شركة BYD أسهمها في هونغ كونغ في عام 2002، استخدم وانغ بعض الأموال من الطرح لشراء مصانع السيارات الفاشلة لشركة تصنيع الأسلحة المملوكة للدولة. لقد كان يصنع البطاريات بالفعل ورأى إمكانية استخدامها في السيارات.

وكانت تويوتا رائدة في مجال السيارات الهجينة التي تعمل بالبنزين والكهرباء مع سيارتها بريوس في أواخر التسعينيات.

بدت السيارة الأولى لشركة BYD، وهي سيارة سيدان تعمل بالبنزين وتم إصدارها في عام 2005 تسمى F3، متطابقة تقريبا مع سيارة تويوتا كورولا.

لم يكن وانغ خجولا أبدا بشأن استراتيجيته في التقليد. وفي المقابلات، قال إن شركة BYD اكتسبت الإلهام من المنتجات النهائية للآخرين، وأنها متخصصة في البحث بالسيارات للعثور على الأجزاء الحاصلة على براءة اختراع، مع تجنب تلك الأجزاء ونسخ الأجزاء الأخرى.

وقال في مقابلة مع برنامج إخباري صيني في 2021: "علينا أن نتعلم منهم، ثم يمكننا أن نقف على أكتافهم".

وفي مجال صناعة السيارات، قام وانغ بتكرار الطريقة التي صنع بها البطاريات لإبقاء التكاليف منخفضة. لقد تجنب الاستثمارات باهظة الثمن في الأتمتة وقام بتعيين آلاف العمال للتعامل مع العمليات البسيطة. لقد قام بتعيين موظفين بعقود قصيرة الأجل، واستبدالهم في غضون بضع سنوات لتجنب زيادة الأجور.

قامت شركة BYD بنقل الإنتاج داخليا لجميع المكونات تقريبا، من الهيكل إلى المصابيح وأشباه الموصلات في النهاية. منذ سنواتها الأولى، كان وانغ مصمما على جعل شركته تصنع الأجزاء الأكثر أهمية والأكثر تكلفة في سياراتها، بما في ذلك البطاريات، بنفسها.

ونتيجة لذلك، تمكن من بيع السيارة F3، السيارة التي تعمل بمحرك البنزين، بمبلغ زهيد يصل إلى 8000 دولار، أو حوالي نصف تكلفة سيارة تويوتا كورولا في ذلك الوقت. على الرغم من مشاكل الجودة التي لاحظها محللو السيارات، مثل النوافذ التي قد تتوقف عن الحركة لأعلى أو لأسفل بشكل صحيح، تصدرت F3 مخططات المبيعات في الصين بحلول أواخر العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

وكان وارن بافيت وفريقه من بين الأميركيين القلائل الذين لاحظوا ذلك. في عام 2008، سافر، ديفيد سوكول، زميل بافيت في ذلك الوقت، إلى شنتشن للتحقق من شركة BYD.

وقد عرضت لي على سوكول القدرة التنافسية لبطاريات BYD ومجموعة منتجاتها المتنوعة، والتي تضمنت نموذجا أوليا لمركبة هجينة ستطلقها BYD في الصين في وقت لاحق من ذلك العام.

وتحدثت أيضا عن تطلعات الشركة للتوسع خارج الصين، بما في ذلك أسواق مثل الولايات المتحدة.

اصطحب وانغ الزائر عبر مصانعه ووصف عمليات التصنيع والاختبار في شركة BYD.

وفي مرحلة ما خلال الجولة، وفي محاولة لإبهار سوكول بمدى ملاءمة بطاريات BYD للبيئة، سكب وانغ لنفسه كوبا من سائل البطارية وأخذ رشفة، وفقا لشخص مطلع على اللقاء. لم يكن طعم الخليط جيدا، لكن الفكرة كانت إظهار أن بطاريات BYD لديها القدرة على حل المشكلات البيئية، بدلا من خلق المزيد.

في سبتمبر من ذلك العام، اشترت بيركشاير هاثاواي حصة 10% في BYD مقابل 232 مليون دولار عبر وحدة الطاقة التابعة لها التي كانت تديرها شركة سوكول.

وبعد ثلاثة أشهر، أطلقت شركة BYD أول سيارة هجينة يتم إنتاجها بكميات كبيرة في العالم، لتسبق عمليات الإطلاق المخطط لها لمركبات مماثلة من قبل جنرال موتورز وتويوتا.

وقالت الشركة إن البطاريات الهجينة المستخدمة من شركة BYD مصممة داخليا، وهي إصدارات موسعة من تكنولوجيا بطاريات الهاتف المحمول التي كانت تعمل على تحسينها لسنوات.

وبحلول نهاية عام 2009، تضاعف سعر سهم BYD أكثر من خمسة أضعاف، وبلغت قيمة استثمار بيركشاير أكثر من مليار دولار. أصبح وانغ أغنى شخص في الصين، وفقا لتصنيف فوربس في ذلك الوقت.

تم بيع أول سيارة هجينة من BYD لعدد محدود من الوكالات الحكومية والشركات في الصين. وفي العام التالي، بدأت الشركة في تصنيع أول سيارة كهربائية بالكامل.

وقامت الحكومة الصينية، التي كانت تطلب من شركات صناعة السيارات المحلية التركيز بشكل أكبر على السيارات الكهربائية، بتقديم الإعانات والإعفاءات الضريبية والتسهيلات لتسجيل السيارات التي تعمل بالبطاريات. بحلول منتصف عام 2010، كانت BYD تقدم مركبات هجينة كانت أرخص بكثير من الطرازات المماثلة من شركة تويوتا.

بحلول عام 2018، جذب نجاح شركة BYD الرئيس التنفيذي لشركة تويوتا آنذاك تويودا إلى شنتشن. وقبل الاجتماع، أخبر وانغ زملاءه أنه يشعر بالقلق من أن يثير تويودا مدى تشابه سيارات BYD المبكرة مع موديلات تويوتا. وبدلا من ذلك، أمضى تويودا الجزء الأكبر من الاجتماع في طرح الأسئلة على وانغ حول كيفية تحقيق هذا الإنتاج المنخفض التكلفة، حسبما قال أشخاص مطلعون على المناقشات.

وتتنافس شركة BYD على السعر مع شركة تسلا، حيث أنتجت الشركة الصينية في السنوات الأخيرة مجموعة من السيارات التي تتمتع بلمسات فاخرة للمركبات الراقية، ولكنها لا تزال أقل تكلفة من تلك التي تنتجها الشركة الأميركية.

وتضاعفت مبيعات شركة BYD العالمية أكثر من أربعة أضعاف في الفترة من 2020 إلى 2022. وهي الشركة الأكثر مبيعا في الصين في سيارات الطاقة الجديدة - السيارات الكهربائية والهجينة - والتي تمثل الآن ما يقرب من ثلث مبيعات السيارات الجديدة الصينية. أوقفت شركة BYD إنتاج سياراتها التي تعمل بالبنزين فقط في العام الماضي.

وقد وضعت لي الأساس لتوسع BYD. وتحت توجيهاتها، أبرمت الشركة صفقات لتزويد مشغلي الأساطيل بالحافلات الكهربائية في عدد من البلدان بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة واليابان على مدى العقد الماضي.

وفي حديثه في شنتشن في أغسطس الماضي، في حدث للاحتفال بإنتاج الشركة 5 ملايين سيارة، تحدث وانغ عن صعود BYD من صانع للبطاريات إلى السيارات.

وقالت الشركة إن الأمر استغرق 13 عاما لإنتاج مليون سيارة، وعاما ونصف العام لإنتاج مليوني سيارة أخرى، ثم تسعة أشهر فقط لإنتاج المليونين الأخيرين.

وقال وانغ: "لقد حان عصر السيارات الصينية".

وفي أحد السيناريوهات قال ألتمان إن مجلس الإدارة يخطط لإنشاء مؤسسة تسعى لتحقيق أرباح، بحسب ما نقلته "The Information"
وفي أحد السيناريوهات قال ألتمان إن مجلس الإدارة يخطط لإنشاء مؤسسة تسعى لتحقيق أرباح، بحسب ما نقلته "The Information"

أخبر المدير التنفيذي لشركة "أوبن إيه آي"، سام ألتمان، عددا من المستثمرين أن الشركة المسؤولة عن برنامج "تشات جي بي تي"، تدرس تغيير هيكل إدارتها إلى شركة ربحية لا يسيطر عليها مجلس إدارة "أوبن إيه آي" غير الربحي، حسبما نقلته رويترز عن صحيفة "The Information"، الجمعة.

وفي أحد السيناريوهات قال ألتمان إن مجلس الإدارة يخطط لإنشاء مؤسسة تسعى لتحقيق أرباح، بشكل يشبه ما تطبّقة منافساتها مثل "Anthropic" و"xAI"، وفق ما نقلته الصحيفة عن شخص سمع تعليقاته. 

ولم ترد "أوبن إيه آي" على طلب رويترز التعليق. 

وفي منتصف مايو الماضي، أعلن المشارك في تأسيس "أوبن إيه آي"، إيليا سوتسكيفر، تركه مجلس إدارة الشركة التي باتت من أبرز المجموعات التكنولوجية في سيليكون فالي بفضل برنامجها "تشات جي بي تي" الذي أحدث ثورة في مجال الذكاء الاصطناعي التوليدي.

كان سوتسكيفر، كبير العلماء في "أوبن إيه آي"، عضوا في مجلس الإدارة الذي صوّت فينوفمبر لصالح إقالة الرئيس التنفيذي والمشارك في تأسيس "أوبن ايه آي" ألتمان. 

وأثارت إقالة ألتمان المفاجئة لأيام عدة حالة من الإرباك في الشركة الناشئة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرا.

وسرعان ما عرضت "مايكروسوفت"، وهي المستثمر الرئيسي في "أوبن إيه آي"، توظيف ألتمان فيما طلب مئات من موظفي الشركة استقالة كامل أعضاء مجلس إدارتها. وبعد أقل من أسبوع على إقالته، عاد ألتمان إلى منصبه في "أوبن إيه آي".

وترك سوتسكيفر مجلس الإدارة لكنّه بقي في منصبه بالشركة.