تحالف "أوبك بلاس" يواجه صعوبة في رفع مستوى الأسعار عالميا
أسعار النفط تتراجع بشكل طفيف بعد خفض أوبك بلاس للإنتاج. أرشيفية

لم تمنع الخلافات حول حصص النفط أعضاء "أوبك بلس" من الإعلان عن تخفيضات طوعية في الإنتاج خلال الربع الأول من العام المقبل.

ويبلغ إجمالي التخفيضات المتفق عليها حوالي 2.2 مليون برميل يوميا، من بينها استمرار السعودية بخفض إنتاجها بمقدار مليون برميل يوميا، والذي كانت قد أعلنته في يونيو الماضي.

ويأتي هذا الخفض بهدف دعم استقرار أسعار النفط في وقت تتزايد فيه التوترات الجيوسياسية حول العالم، وسط مخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي، بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال".

وقد تثير هذه التخفيضات الطوعية حفيظة الولايات المتحدة، التي انتقدت منظمة "أوبك" وحلفاءها، على تقليل الكميات بنحو مليوني برميل يوميا خلال العام الماضي، والتي وصفها البيت الأبيض في بيانات سابقة أنها "قرارات قصيرة النظر"، واعتبرته دعما لنشاط غزو أوكرانيا، لدور روسيا في هذا التحالف.

وعقد التحالف اجتماعا عبر الإنترنت، الخميس، وأصدر بيانا يلخص إعلانات الخفض الطوعي للدول بعد انتهاء الاجتماع، كما تمت دعوة البرازيل، وهي من أكبر عشرة منتجين، لتصبح عضوا في المجموعة. وقال وزير الطاقة في البرازيل إنه يأمل في الانضمام في يناير .

ولكن لماذا تستمر "أوبك بلس" في خفض الإنتاج؟ وهل يهدف هذا إلى ضمان أسعار مرتفعة للمنتجين؟ أم أنه لتنظيم سوق النفط؟

ما الذي تريده "أوبك بلس"؟

الخبير الاقتصادي، وائل النحاس، يرى أن أوبك وحلفاءها "يريدون الحفاظ على أسعار النفط عند مستويات تتجاوز الـ80 دولار للبرميل".

وأشار في حديث لموقع "الحرة" إلى أن هذا لا يعني "أنهم يريدون الحفاظ على أسعار مرتفعة للنفط، ولكن هناك معادلة صعبة تواجه المنتجين، إذ تتواجد أزمات جيوسياسية ومخاوف أمنية، ناهيك عن المخاوف من حالة عدم اليقين الاقتصادي، إذ تُظهِر بعض المؤشرات تحسّنا في النمو في بعض الجوانب، وفي جوانب أخرى تظهر مؤشرات للركود".

واستطرد أن "الحفاظ على معدلات سعرية عادلة أو متوازنة، فهذا يعني الحفاظ على قدرة سوق النفط على الاستمرار والتعافي من الأزمات، خاصة في ظل الحاجة للاستمرار في الإنفاق على استخراج واستكشاف النفط".

وتأسست منظمة "أوبك" في عام 1966، وتضم 13 دولة، أبرزها السعودية والعراق والكويت والإمارات وإيران، والتي تسعى لتنظيم سوق النفط العالمية، إذ ينتج أعضاؤها حوالي 40 في المئة من النفط الخام، وتشكل صادراتهم حوالي 60 في المئة من تجارة النفط العالمية.

ولكن، في عام 2016، بدأت منظمة أوبك وبالشراكة مع 10 منتجين آخرين للنفط بالتنسيق معا فيما يتعلق بالإنتاج لضمان استقرار السوق، لينشأ تحالف "أوبك بلس"، بحسب تقرير نشرته موقع المنتدى الاقتصادي الاقتصادي العالمي.

ويشمل تحالف "أوبك بلس" دولا مثل روسيا وكازاخستان وأذربيجان وعُمان.

ونشأ التحالف الجديد بحجة تنظيم أكبر في سوق النفط للحفاظ على الأسعار، ولكن جذوره تعود إلى مواجهة انخفاض أسعار الخام، خاصة بعد الزيادة الهائلة في إنتاج النفط الصخري منذ عام 2011.

"امتصاص الفائض"

الباحث الاقتصادي المتخصص في شؤون الطاقة، عامر الشوبكي، يرى أن قرار "أوبك بلس"، بعيدا عن الإمدادات، يمثّل محاولة لـ"امتصاص الفائض من المعروض في سوق النفط".

وقال في رد على استفسارات موقع "الحرة" إن هذا التحالف النفطي يؤكد أنه يعتمد في قراراته على "استشراف المستقبل واستقراء البيانات لتحديد حاجة السوق العالمية وضمان الإبقاء على حالة من التوازن".

ويؤكد الشوبكي أنه حتى مع بقاء معدلات الأسعار أعلى من 80 دولارا، إلا أنها "لا تزال قد تشكل فجوة، ولا تحقق التوازن السعري الذي بُنيَت عليه بعض موازنات الدول المنتجة التي وضعت توقعاتها عند 90 دولار".

وستواصل السعودية خفض إنتاجها النفطي بمقدار مليون برميل يوميا حتى "نهاية الربع الأول من عام 2024"، بحسب بيان لوزارة الطاقة السعودية.

من جهتها، ستعزز موسكو خفض الصادرات خلال الفترة ذاتها، من 300 ألف إلى 500 ألف برميل يوميا، حسبما أعلن نائب رئيس الوزراء المسؤول عن الطاقة، ألكسندر نوفاك، بحسب تقرير نشرته وكالة أسوشيتد برس.

ومن بين الأعضاء الثلاثة والعشرين، تعهدت دول أخرى، مثل العراق والإمارات والكويت وكازاخستان والجزائر وعُمان، بتخفيضات أقل حجما.

ولا يزال الخلاف محتدما داخل المجموعة، إذ ترفض أنغولا مستوى الإنتاج الجديد الذي حددته "أوبك بلس" وليس لديها أي نية للامتثال، وفق وكالة بلومبيرغ.

تأثير قرار "أوبك بلس"

ويوضح الشوبكي أن ما أعلنت عنه "أوبك بلس" من خفض بنحو 2.2 مليون برميل إلا أنه "ما زال دون التوقعات، وهو ما أثر على الأسواق بتراجع أسعار النفط بشكل طفيف في تداولات الخميس".

وأشار إلى أن قرار الخميس اعتمد على اتخاذ كل دولة من الدول الأعضاء بشكل منفصل مقدار التخفيض، ولكن ما أُعلن عنه حتى الآن "قد يعتبر أقل مما هو متوقع، إذ كان يُتوقَّع أن تزيد كميات التخفيض عن معدلات 2.2 مليون برميل يوميا، وهي معدلات الخفض ذاتها خلال العام الحالي".

هل تنتهك أوبك قواعد السوق الحر؟

ويرى الخبير الاقتصادي النحاس أن "الدول ذات النفوذ الأكبر في هذا التحالف، مثل السعودية أو روسيا، تظهر وكأنها تريد الهيمنة والسيطرة على الأسعار على ارتفاع، ولكن هذه ليست الصورة الكاملة لما يحدث، إذ أنها تسعى لدور تنظيمي أكبر للقطاع، وبالنهاية بما يخدم مصالح المنتجين".

وأوضح أن هذا لا يعني أن هذا التحالف لا يهتم بمصالح "المستهلكين، إذ يهمهم بقاء الأسعار في مستويات تتيح استمرار النمو والمنفعة للجميع، ولهذا في حال حدوث ارتفاع كبير في أسعار النفط قد يضر بالمنتجين والمستهلكين معا".

ولم يستبعد النحاس توفُّر "مصالح سياسية مختلفة للمنتجين من خلال تواجدهم في هذا التحالف، والتي قد تستخدم النفط كوسيلة للتأثير بطريقة أو أخرى".

ويوضح ضاربا المثال أنه "قد يؤثر ارتفاع أسعار المحروقات في توجهات الناخب الأميركي في الانتخابات الرئاسية المقبلة، ولهذا لا يمكن فصل التوجهات السياسية عند الحديث عن سلعة حيوية مثل النفط".

الباحث الشوبكي يتفق مع النحاس في أن "أوبك وحلفاءها يسعون إلى دور تنظيمي أكبر في سوق النفط ويحاولون جذب المزيد من كبار المنتجين إليهم"، ولكن هذا التحالف لا يسعى إلى تحديد الأسعار.

ويدلل على كلامه بأن "أوبك بلس تتخذ قراراتها ولكن تبقى قوى السوق هي المسيطرة، ولهذا تفاعلت السوق العالمية بتراجع الأسعار بشكل طفيف بدلا من الارتفاع"، مضيفا أنه إذا "ثبت تواجد تدخل من هذا التحالف لتحديد أسعار النفط فهو بذلك ينتهك قوانين دولية ترتبط بمنع الاحتكار واستغلال الوضع المهمين".

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت تسليم يناير 0.3 بالمئة، إلى 82.83 دولار للبرميل عند التسوية. وتراجع عقد فبراير، الذي يبدأ التداول كأقرب شهر استحقاق، الجمعة، دولارين أو 2.4 بالمئة إلى 80.72 دولار للبرميل.

كما هبطت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.90 دولار، أو 2.4 بالمئة، إلى 75.84 دولارا للبرميل، لتنخفض 6.2 دولارا هذا الشهر.

2024 وسوق النفط

ورجح محللون أن يستمر تحالف "أوبك بلس" بخفض الإنتاج ما لم تحدث طفرة في النمو الاقتصادي على مستوى العالم ويعود الطلب إلى فترة ما قبل جائحة كورونا.

ويتوقع النحاس، أن تبقى أسعار النفط عند مستوياتها الحالية بزيادة أو تراجع طفيف خلال الأشهر المقبلة.

ويقول الشوبكي، إن "تحالف أوبك بلس حافظ على وتيرة خفض الإنتاج منذ جائحة كورونا، والأرجح أن يستمر بها خلال 2024".

وتوقعت وكالة الطاقة الدولية، في نوفمبر، تباطؤا في نمو الطلب، خلال عام 2024، مع "تبدد المرحلة الأخيرة من الانتعاش الاقتصادي التي أعقبت وباء كوفيد-19 وتعزيز المكاسب الناتجة عن كفاءة الطاقة وتوسيع أساطيل السيارات الكهربائية والعوامل الهيكلية".

دبي تتصدر أغلى المدن العربية للوافدين في 2024.
دبي تتصدر أغلى المدن العربية للوافدين في 2024. (أرشيفية)

تصدرت دبي قائمة مدن الشرق الأوسط الأكثر تكلفة في المعيشة للوافدين الأجانب، في استطلاع شركة "ميرسر" لعام 2024.

وجاءت القاهرة بين المدن التي سجلت أعلى الزيادات على مستوى العالم في تكاليف المعيشة بين عامي 2023 و2024، بالإضافة إلى مدن (أكرا وأديس أبابا وتيرانا وإسطنبول).

وأوضحت "ميرسر" أنه بالنسبة لجميع الزيادات، باستثناء تيرانا، فمن المرجح أن يكون ارتفاع التضخم هو السبب الرئيسي، بينما في تيرانا، تعد تقلبات أسعار الصرف السبب الرئيسي للتغير في تكاليف المعيشة.

تكلفة المعيشة والسكن في دبي الأعلى في الشرق الأوسط بالنسبة للموظفين الأجانب

وعلى المستوى العالمي، ذكرت الشركة أنه وفقا لبيانات تكلفة المعيشة التي أعدتها، تعد هونغ كونغ وسنغافورة وزيوريخ حاليا أكثر المدن تكلفة بالنسبة للعمال الدوليين، حيث حافظت هذه المدن الثلاث على نفس المراكز التي كانت عليها العام الماضي في تصنيفات "ميرسر".

وعلى الجانب الآخر، فإن المدن التي احتلت المرتبة الأدنى من حيث تكاليف المعيشة هي إسلام أباد ولاغوس وأبوجا.

وبالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، أوضحت "ميرسر" أن دبي قفزت في التصنيف العالمي لتصبح المدينة الأكثر تكلفة في الشرق الأوسط بالنسبة للموظفين الدوليين. وتحتل المرتبة 15 في التصنيف العالمي، مرتفعة ثلاثة مراكز عن عام 2023.

القاهرة سجلت ارتفاعات كبيرة في تكلفة المعيشة

وأشارت إلي أن المدينة التالية الأكثر غلاء في هذه المنطقة هي تل أبيب، التي تراجعت ثمانية مراكز لتحتل المرتبة 16، تليها أبوظبي (43)، والرياض (90)، وجدة (97).

وعلى مستوى العالم، ذكرت ميرسر أن أغلى 10 مدن بالترتيب من المرتبة 1 إلى المرتبة 10، هي هونغ كونغ وسنغافورة وزيورخ وجنيف وبازل وبرن ومدينة نيويورك ولندن وناساو ولوس أنجليس.

أما المدن العشر الأقل تكلفة بالترتيب من المرتبة 217 إلى 226، هي: هافانا، ويندهوك، ديربان، دوشانبي، بلانتير، كراتشي، بيشكيك، إسلام أباد، لاغوس، وأبوجا.

ووفقا لـ"ميرسر"، يضم التصنيف 2261 مدينة في العالم بالترتيب، من أغلى الأماكن للعيش فيها إلى أقلها تكلفة، ويعد بمثابة بوصلة قيمة تشرح المشهد المعقد لنفقات المعيشة في المدن حول العالم.

وأشارت "ميرسر" إلى أن عددا من العوامل الرئيسية أثرت على الاقتصاد العالمي في السنوات الأخيرة، وستستمر هذه العوامل في التأثير على تكلفة المعيشة في المدن الكبرى في عام 2024.

أحد شوارع اسطنبول

ووفقا للشركة، تؤثر تقلبات التضخم وأسعار الصرف بشكل مباشر على أجور ومدخرات العمال الوافدين، كما أدت التقلبات الاقتصادية والجيوسياسية المتزايدة، فضلا عن الصراعات المحلية وحالات الطوارئ، إلى نفقات إضافية في مجالات مثل الإسكان والمرافق والضرائب المحلية والتعليم.

وذكرت الشركة أنه مع استمرار الضغوط التضخمية في جميع أنحاء العالم، من المهم إلقاء نظرة فاحصة على كيفية تطور تكلفة السلع المختارة منذ العام الماضي. وللقيام بذلك، حللت "ميرسر" تكلفة سلة من العناصر اليومية، شملت 12 بيضة كبيرة، و1 لتر زيت زيتون، وقهوة اسبريسو في مقهى شعبي، و1 لتر من البنزين (خالي من الرصاص 95 أوكتان)، والجينز الأزرق للرجال، والشامبو النسائي وقص الشعر والتصفيف.

وأوضحت أنه في المتوسط، ارتفعت تكاليف جميع هذه المنتجات، وكان الارتفاع الأبرز في أسعار زيت الزيتون. وشهدت بعض المدن ارتفاعا في أسعار هذه السلعة أكثر من غيرها. على سبيل المثال، شهدت بوينس آيرس زيادة بنسبة 694%، بينما شهدت إسطنبول ارتفاعًا بنسبة 145%.

ووفقا للشركة، تعد تكلفة السكن عاملا رئيسيا في تصنيف تكلفة المعيشة في المدينة، أموضحة أن حد العوامل المساهمة في تكلفة السكن هو النقص في المساكن مقارنة بعدد الأشخاص الذين يبحثون عن سكن.

وذكرت أنه بين عامي 2023 و2024، كان هناك الكثير من التقلبات في هذه التكلفة حول العالم، مع تباين أسعار إيجارات المساكن بشكل كبير بين المدن.

وعلى سبيل المثال، شهدت مدينة إسطنبول التركية ارتفاعا متوسطا في الأسعار بنسبة 301%، بينما شهدت تل أبيب انخفاضا بنسبة 22%، ومينسك في بيلاروسيا انخفاضا بنسبة 10%.

كما شهدت مدينة أنقرة، وهي مدينة أخرى في تركيا، ارتفاعات كبيرة في أسعار الإيجارات بنسبة 141٪. وشهدت دبي ارتفاعا في أسعار المساكن بنسبة 21%، وارتفع متوسط ​​تكاليف الإيجار في نيودلهي بنسبة 13%، ولوحظ متوسط ​​الزيادة نفسها في ميامي بفلوريدا، بحسب الشركة.