جانب من مدينة دبي
دول الخليج تسعى لاستقطاب السياحة بتأشيرة موحدة (أرشيف)

​ذكرت صحيفة "خليج تايمز" الإماراتية الناطقة باللغة الإنكليزية أن وكالات السفر داخل الدولة وخارجها تستعد لطرح باقات للسياح الذين يعتزمون زيارة منطقة الخليج مع اقتراب التأشيرة الموحدة لدول مجلس التعاون بدول حيز التنفيذ.

وكان وزراء الداخلية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أقروا التأشيرة السياحية الموحدة التي تعرف باسم "شنغن الخليجية" وذلك خلال اجتماع وزاري جرى شهر نوفمبر الماضي بمسقط.

وخلال مناقشة وزارية في معرض "سوق السفر العربي"، الأسبوع الماضي، قال مسؤولون إن تأشيرة الموحدة والتي تشبه تأشيرة "شنغن" الأوروبية ستكون جاهزة بحلول نهاية هذا العام مع انطلاق موسم السياحية الشتوي بالمنطقة.

وقال مسؤولون تنفيذيون في صناعة السفر والسياحة إن العروض، التي ستشمل الإقامة ليلتين والسفر ومشاهدة المعالم السياحية في 3 دول خليجية، قد تكلف الزائرين حوالي 4000 إلى 5000 درهم إماراتي (1089 إلى 1361دولارا تقريبا) وما فوق.

وأوضح نائب الرئيس للأسواق العالمية في شركة "إكسبيديا"، ريحان أسد، لصحيفة "خليج تايمز" أن التأشيرة السياحية الموحدة لدول مجلس التعاون الخليجي تمثل "تغييرا إيجابيا" للمنطقة.

وقال إنه عندما أطلقت أوروبا تأشيرة "شنغن"، فقد عززت قطاع السياحة في القارة العجوز وسمحت للناس بالوصول السلس إلى العديد من البلدان.

وأضاف: "يحب السياح السفر من دولة الإمارات إلى السعودية وعمان، والعكس بالعكس، وبالتالي، فإن هذه التأشيرة الجديدة ستعمل على زيادة حركة المرور داخل الدولة وتعزيز السياحة بشكل أكبر."

وفي 23 أكتوبر الماضي، قال وزير الاقتصاد الإماراتي، عبدالله بن طوق المري، في تصريحات إلى وكالة أنباء "وام" الرسمية إنه "سيتم بعد اعتماد التأشيرة، وضع الضوابط والتشريعات الخاصة بتطبيقها، وأنه من المتوقع أن تدخل حيز التنفيذ خلال عامي 2024 و2025 بحسب جهوزية الأنظمة الداخلية لدول التعاون".

وأشار المري إلى أن التأشيرة الجديدة ستتيح لحاملها زيارة 6 دول في تأشيرة سياحية موحدة، إذ تركز على استقطاب السياح وإبقائهم في دول مجلس التعاون الخليجي لمدة أطول وهو ما من شأنه أن يعزز التكامل الاقتصادي الخليجي.

وقال إن المرحلة المقبلة تتطلب دراسة مسار سياحي موحد يربط دول المجلس في مسار واحد، لافتا إلى أن هذه المبادرة تأتي ضمن استراتيجية مجلس التعاون 2030، التي تستهدف زيادة مساهمة قطاع السياحة في الناتج المحلي الإجمالي.

ولفت إلى أن دول المجلس تمتلك بنية تحتية متطورة ومؤهلة لقطاع السفر والسياحية، إذ بلغ إجمالي عدد المنشآت الفندقية فيها 10 آلاف و649 منشأة بنهاية العام 2022، وتضم أيضا 837 موقعا سياحيا.

عراقي رفع دعوى ضد شركة "بي بي" لاعتقاده أن مرض ابنه كان سببه حرق الغاز بأكبر حقل نفط بالعراق
مصفاة نفط في العراق. توضيحية.

تراجعت أسعار النفط للجلسة الثالثة على التوالي الأربعاء وسط توقعات بأن يبقي مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول بسبب استمرار التضخم، وهو ما قد يؤثر على استخدام الوقود في أكبر مستهلك للنفط في العالم.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 43 سنتا، أو 0.5 بالمئة، إلى 82.45 دولار للبرميل. وتراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 50 سنتا، أو 0.6 بالمئة، إلى 78.16 دولار.

كان مسؤولون بالبنك المركزي الأمريكي قد قالوا أمس الثلاثاء إن البنك يجب أن ينتظر عدة أشهر أخرى للتأكد من أن التضخم يعود بالفعل إلى المسار المستهدف البالغ اثنين بالمئة قبل أي خفض لأسعار الفائدة.