جانب من عرض شكسبير في مخيم الزعتري
جانب من عرض شكسبير في مخيم الزعتري

قدم أطفال سوريون في مخيم الزعتري شمالي الأردن عرضا مسرحيا فريدا من نوعه بعنوان "شكسبير في مخيم الزعتري"، أبطاله لاجئون.

وجاء العمل المسرحي في إطار برامج الدعم النفسي المقدمة للأطفال التي تساهم في إخراج ذكريات العنف التي عاشوها في وطنهم، عن طريق دراما اجتماعية.

ونجح المخرج والممثل السوري نوار بلبل بعد تدريبات وبروفات استمرت ثلاثة أشهر في دفع الأطفال لإطلاق العنان وتنمية مواهبهم المسرحية فضلا عن إبعادهم عن يومياتهم الصعبة في صحراء الأردن.

وحرص بلبل على إشراك الأطفال في رسم لوحة أمل وسلام يصل طولها إلى 500 متر، وثقوا  فيها أحلامهم وآمالهم وفرحهم وحزنهم وتمسكهم بآمال العودة وحلول الأمن والاستقرار في بلدهم.

تفاصيل أوفى في التقرير التالي لقناة "الحرة":
 

​​

الفنان العراقي نصير شمة
الفنان العراقي نصير شمة

أطلق الفنان العراقي نصير شمة المقيم في مصر، مباردة "لكل عيلة كرفان" لتوفير مأوى ملائم للاجئين السوريين في مخيم الزعتري في الأردن.

وقال شمة، الذي يسعى إلى تحسين أوضاع اللاجئين السوريين في دول الجوار وفي مصر، إن أحوال الاجئين في مصر تدهورت وغادر كثير منهم، بسبب تحريض بعض الجهات ضدهم وتوريطهم في مشاكل داخلية مصرية.

وأضاف خلال لقاء مع "نبض الشارع" أن هناك من اللاجئين من تعرض إلى اعتداءات وسوء معاملة وبينهم من أصبح يخشى الخروج إلى الشارع.

ومن جهة أخرى، قال شمة إن سورية احتضنت قرابة مليوني لاجئ عراقي خلال سنوات الحرب والقتل على أساس الهوية في بلده الأم، مشيرا إلى أن اللاجئين العراقيين التحقوا بالمدارس السورية واستفادوا مما كانت الحكومة تقدمه لمواطنيها بالمجان.

وقال إن الخير الذي قدمه السوريون للعراقيين خلال أزمتهم، يدفعه للوقوف إلى جانبهم بمساعدة المنظمات الدولية ومنظمات المجتمع المدني وباستغلال علاقاته الشخصية رجال أعمال عراقيين ومسؤولين في دول الخليج.

​​
وشاهد أيضا في "نبض الشارع" التقارير "من دمشق إلى القاهرة.. رحلة علم ولجوء" و"سوريون في مصر.. عمالا ومستثمرين" و"البطاقة الصفراء.. حلم اللاجئين السوريين في مصر"، و"من ظلام معتقلات سورية إلى مصر" و"ما هو عدد اللاجئين السوريين في مصر؟" و"طرب شرقي يحلي مرارة الغربة".