العاهل السعودي الملك عبد الله
العاهل السعودي الملك عبد الله

عندما وصف مفتي عام المملكة العربية السعودية الشيخ عبد العزيز آل الشيخ تنظيمي الدولة الإسلامية والقاعدة في الشهر الماضي بأنهما "امتداد للخوارج" كان يعتبرهما من المارقين عن الدين مثل الخوارج الذين أحدثوا أول شقاق وفرقة كبيرة بين المسلمين.

وفي الأسابيع الأخيرة بات هذا الخطاب الهادف إلى إبعاد الغلواء عن صحيح الدين أكثر شيوعا بين كبار رجال الدين السعوديين الذين يعملون على مواجهة فكر يهدد حلفاءهم السياسيين من أسرة آل سعود الحاكمة.

ولكن في الوقت الذي يهاجم فيه أتباع الفكر الوهابي الرسمي في السعودية المتشددين وينعتهم بالمارقين والخوارج، يروج الكثير من شيوخها البارزين لأفكار تشجع على التشدد حيال المجموعات نفسها التي استهدفها تنظيم الدولة الإسلامية داعش في العراق.

فقد اتهم الشيخان عبد الرحمن البراك وناصر العمر، وهما من غلاة المحافظين ويتبعهما أكثر من مليون شخص على موقع تويتر الشيعة ببث الشقاق والفساد والدمار بين المسلمين.

وأعفي الشيخ صالح اللحيدان من منصبه كرئيس المجلس الأعلى للقضاء السعودي عام 2008 لرده عن سؤال بشأن أصحاب القنوات الفضائية بالقول "إن من يدعو إلى الفتن إذا قُدر على منعه ولم يمتنع قد يحل قتله" مفتيا بذلك بجواز قتلهم ووصفهم بأنهم "مفسدون".

واتهم الشيخ عبد العزيز الفوزان - حائز على شهادة الدكتوراه في الشريعة الإسلامية وضيف دائم على شاشة قناة المجد الفضائية الدينية ذات الجمهور العريض- الغرب بأنه وراء أحداث 11 أيلول/سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة قائلا إن "هؤلاء المجرمين" يريدون السيطرة على العالم.

واللافت أن مثل هذه الأحاديث التي تحاكي آراء المتشددين في العراق ليست مستغربة في السعودية التي تطبق الشريعة لإسلامية والتي ضربت أعناق 20 شخصا في الشهر الماضي ويشرف فيها رجال الدين على مؤسسة دينية تمولها الدولة بإسراف.

ومن هنا ينظر الغرب إلى السعودية والفكر الوهابي المتشدد على أنهما المنبع الأيديولوجي لتنظيم القاعدة الذي نفذ هجمات في أماكن متفرقة من العالم وجماعة الدولة الإسلامية التي قطعت رؤوسا في سورية والعراق.

لكن المؤسسة الرسمية السعودية تنفي هذا الرأي بشدة، وكتب سفير الرياض إلى بريطانيا الأمير محمد بن نواف مقالا في الشهر الماضي قال فيه إن فكر المتشددين "لا يتطابق ولو حتى بشكل بسيط" مع مبادئ الفكر الوهابي.

كما تشعر أسرة آل سعود بحساسية خاصة تجاه مثل هذه الانتقادات ليس فقط بسبب الثمن الباهظ الذي تكبدته لقمع تمرد قبل عقد من الزمن أسفر عن مقتل المئات بل لأن شرعيتها تقوم في جانب منها على الأهلية الدينية التي يحددها الشيوخ الوهابيون.

وتشير السلطات السعودية إلى تأثير الجناح المتشدد من جماعة الإخوان المسلمين في تطوير الفكر الجهادي الحديث، لكنها تقلل من تأثير دعم الرياض للإسلاميين حول العالم على مدى عقود كوسيلة لمواجهة العقيدة اليسارية المناهضة للملكية.

غير أن عجز الحكومة السعودية أو عزوفها عن القضاء على الخطاب المتعصب إزاء غير السنة دعا بعض السعوديين الليبراليين والمحللين الغربيين إلى السؤال عما إذا كانت السعودية ملتزمة بمعالجة التطرف من جذوره أم أنها تكتفي بمداواة أعراضه.

وقال ستيفان لاكروا مؤلف كتاب "صحوة الإسلام" الذي يتناول التيار الاسلامي في السعودية "قد لا نتفق مع تعريفهم للتطرف، لكن الشائع جدا وصف الشيعة بأنهم كفار، ولا ينظر إلى هذا على أنه تطرف."

دعم المعارضين للأسد

ويسبغ رجال الدين الوهابيون الشرعية على حكم الملك ويحشدون له الدعم الشعبي ويتركون له تولي جميع جوانب الحكم والسياسة الخارجية طالما لا تتعارض مراسيمه مع تعاليم الدين.

وفي المقابل عينت الأسرة الحاكمة رجال الدين في أعلى وظائف الدولة وأتاحت لهم فرض رؤيتهم لأحكام الشريعة الاسلامية، وبات لهم تأثير عظيم على الجوانب الاجتماعية وقواعد الأخلاق العامة كما قدمت لهم التمويل السخي للدعوة الخارجية ومعاهد تعليم المذهب الوهابي.

وقامت الرياض بتقديم السلاح والمال للمقاتلين السوريين الذين يحاربون نظام الرئيس بشار الأسد الذي ينتمي للطائفة العلوية المنبثقة من الطائفة الشيعية.

لكنها أيضا تعتبر أن عددا من الجماعات المسلحة التي تقاتل في سورية مثل جبهة النصرة والدولة الإسلامية تمثل تهديدا لأمنها وتخشى تشدد آلاف السعوديين الذين توجهوا إلى سورية للقتال هناك وأن يستهدفوا بلادهم نفسها لدى عودتهم.

وأعلنت المملكة حظر الجماعتين وفرضت أحكاما طويلة بالسجن على كل من يقدم لهما الدعم أو المال.

وعبرت المؤسسة الدينية الوهابية التي أعلنت أن الصراع في سورية هو "جهاد ولكن للشعب السوري وليس للسعوديين" وحثت المواطنين تكرارا على عدم التوجه للقتال هناك.

من جهتهم يعمد المتشددون على الاستشهاد دوما بأقوال مشايخ وهابيين من القرنين الـ18 و الـ19 لكنهم يعتبرون خلفاءهم الحاليين أدوات للحكومة السعودية التي تعهدوا إطاحتها رافعين شعار "قادمون".

وقال الباحث في مؤسسة الأبحاث الدفاعية النرويجية ومؤلف كتاب "الجهاد في السعودية" توماس هيجهامر إن "الجهاديين توقفوا عن الاستشهاد بالمشايخ السعوديين البارزين في الدولة منذ سنوات طويلة"، مضيفا أن جماعة الدولة الإسلامية تبتعد بدورها عن الاستشهاد بالمشايخ السعوديين القلائل الذين كانوا يدعمون يوما القاعدة وهم اليوم في سجون المملكة بسبب الشقاق بينها وبين القاعدة.

السعوديون الليبراليون

خلال العقد الأخير حاولت السلطات السعودية الحد من نفوذ رجال الدين المتشددين عبر سجن أو طرد أولئك الذين يدعمون التيار المتشدد صراحة، كما أنه تدقق في خطب الجمعة وحصرت إصدار الفتاوى بالأعضاء الـ21 في هيئة كبار العلماء.

لكن السعوديين الليبراليين لا يعتبرون هذه التدابير كافية، ويرون أن إقدام رجال الدين على استخدام لغة ذات نبرة طائفية عالية والتعبير عن ازدراء غير المسلمين ومشاهر الكراهية تجاههم تغذي الفكر المتشدد.

وقال جمال خاشقجي الذي يرأس محطة تلفزيونية يملكها أمير سعودي، إن الطريقة الوحيدة لمواجهة القاعدة والدولة الإسلامية تكمن في الشفافية والانفتاح، وكشف أن هناك مشكلة تتمثل في أن بعض التعاليم تروج للتشدد وأنه لم تعد هناك حاجة لمثل هذه التعاليم.

ولا تزال بعض الكتب المدرسية التي كتب رجال دين شقا كبيرا منها تعبر عن مشاعر قوية ضد غير المسلمين على الرغم من تعهد الرياض بتطهير مناهجها من العبارات التي تنم عن عدم تسامح.

من جهته مارس الملك عبد الله ضغوطا في سبيل الترويج لتفسيرات أكثر تسامحا للفكر الوهابي، وعين شيعة في مجلس الشورى الذي يقدم النصح للملك حول السياسة العامة ودعا إلى بناء مركز للحوار بين المذاهب الإسلامية في الرياض مما أثار استياء بعض الوهابيين.

ويقول مؤيدو آل سعود أنه ينبغي أن تتأنى الأسرة الحاكمة لدى التعامل مع رجال الدين المحافظين وإنها أكثر ليبرالية من معظم المواطنين السعوديين لكنها تخشى إثارة غضب الجماهير.

من ناحية أخرى يقول سعوديون ليبراليون ومحللون غربيون إن هذه المبررات ليست في محلها وإنه لو كانت الحكومة تريد حقا القضاء على التعصب الديني لتمكنت من ذلك.

وقال محمد الزلفة وهو عضو سابق في مجلس الشورى وأحد أوائل النشطاء الداعين للسماح للنساء بقيادة السيارات "عندما تريد الحكومة أن تفعل أمورا معينة فستفعلها".

المصدر: رويترز

عناصر في القوات التابعة لحكومة الوفاق في قاعدة الوطية الجوية التي استعادوها من قوات حفتر
عناصر في القوات التابعة لحكومة الوفاق في قاعدة الوطية الجوية التي استعادوها من قوات حفتر

أثارت هزيمة قوات حفتر التي تدعمها روسيا في قاعدة الوطية الجوية وفي مناطق أخرى غربي ليبيا، على يد قوات حكومة الوفاق التي تدعمها تركيا، تساؤلات عن سر التفوق التركي على الروس، مع إشارات إلى أن الطائرات المسيرة التركية هي التي لعبت الدور الحاسم في المعركة.

وأعلنت حكومة الوفاق المعترف بها دوليا، الاثنين، سيطرتها على قاعدة الوطية الواقعة على بعد 140 كلم جنوب غرب طرابلس، بعدما كانت خاضعة لسيطرة القوات الموالية لخليفة حفتر.

وقال هاميش كينير، المحلل في معهد "فيريسك مابلكروفت" للأبحاث لفرانس برس، إن سيطرة قوات حكومة فايز السراج على هذه القاعدة تمثّل "ضربة جديدة" لقوات حفتر بعد خسارتها مدينتي صرمان وصبراتة الاستراتيجيتين غرب طرابلس إلى جانب أربع مدن أخرى قبل أسابيع قليلة.

وكان إعلان استعادة القاعدة متوقعا، خصوصا مع ضربات كثيفة شنتها طائرات من دون طيار تركية داعمة لقوات الوفاق منذ الشهر الماضي وطيلة الأيام الماضية، استهدفت بشكل يومي خطوط الإمداد ومخازن السلاح داخل القاعدة.

ونشرت قوات حكومة طرابلس مقطع فيديو يظهر تعرض أحد المخازن داخل القاعدة لقصف جوي، وقالت إن داخلها منظومة دفاع جوي، قبل إعادة نشره الاثنين وظهور إحدى منظومات الدفاع الجوي الروسية بانتسير محترقة جزئيا.

التدخل التركي في ليبيا غير سرد ما يجري فيها، بحسب الخبير في الشأن الليبي في المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، طارق مقريزي، الذي قال إن الوضع انقلب "من تشديد حفتر الخناق على طرابلس، إلى فوضى عمليته باتجاه الغرب". وأوضح أن "اللعبة انتهت بشكل أساسي" للعسكري المتقاعد الذي يسعى إلى إطاحة حكومة السراج. 

ومنذ تدخل أنقرة في يناير، لم يتم صد حفتر وما يسمى "الجيش الوطني الليبي" التابع له من أبواب طرابلس فحسب، بل فقد أيضا عدة مدن سيطر عليها خلال مسيرته نحو العاصمة التي أطلقها في أبريل 2019.

عناصر في القوات التابعة لحكومة الوفاق في قاعدة الوطية الجوية التي استعادوها من قوات حفتر

انتكاسات حفتر في الغرب شجعت أعداءه وهزت قبضته على معقله في الشرق، وفق مقريزي، الذي رأى أن "ما كان حفتر يديره بشكل أساسي هو عملية احتيال"، مضيفا أنه "طالما استمر في التقدم وتوسيع سلطته، فإنه كان بخير. لكن الآن بعد تعرضه لانتكاسات، فإن الجميع ينقلب عليه".

وتعد قاعدة الوطية إحدى أكبر القواعد الجوية في ليبيا وتصل مساحتها إلى 50 كيلومترا مربعا، في حين يمكنها استضافة سبعة آلاف عسكري في مرافقها، فضلا عن أنها تعد القاعدة الاستراتيجية الأبرز والوحيدة التي تستخدمها قوات حفتر في شن ضربات جوية ضد مواقع قوات حكومة الوفاق في غرب البلاد.

وبالسيطرة على القاعدة تكون المنطقة والمدن الممتدة من العاصمة طرابلس غربا وصولا إلى معبر راس جدير الحدودي مع تونس، تحت سيطرة حكومة الوفاق الوطني بالكامل.

أما بالنسبة لحفتر، فخسارتها تعني أنه لم تعد له أي سيطرة في غرب البلاد باستثناء مدينة ترهونة التي تمثل مقرا لغرفة عملياته وقاعدته الخلفية الرئيسية حيث تشن قواته هجماتها منها على جنوب العاصمة.

دور تركيا في ليبيا ليس سريا، فهي ترسل الطائرات المسيرة والمدرعات والمرتزقة، بينما تتحدث وسائل الإعلام الرسمية والمقربة من حكومة رجب طيب أردوغان عن النصر هناك.

أما فوزها فيبدو أنه يرجع إلى "وضعها أهدافا محدودة" لعمليتاها، وفق مقال تحليلي لصحيفة جيروسالم بوست. تركيا سعت لمنع حفتر من الوصول إلى طرابلس، بينما تفاخر الأخير لأشهر طويلة بـ"فتح قريب" للعاصمة، وأمهلها قبل أشهر ثلاثة أيام لمغادرة المدينة، لكنها لا تزال هناك، بينما اظطر هو إلى التراجع اليوم.

وبينما حددت أنقرة أهدافها، لم تكن أهداف كل من روسيا والإمارات ومصر التي تدعم حفتر واضحة، بحسب المقال الذي كتبه المحلل الأمني المتخصص في الشرق الأوسط سث فرانزمان، والذي أوضح أن هذه نقطة مهمة لأن "أوجه القصور في سياسة القاهرة وأبو ظبي وموسكو تشبه صراعاتها في اليمن وسيناء وسوريا".

وأردف أن "البلدان الثلاثة لا تجيد حروب الوكالات حتى تفوز فيها، لكنها جيدة في ما يخص إبقاء النزاعات قائمة"، على حد تعبيره. وأشار إلى أن روسيا تعلمت ذلك في أوكرانيا وجورجيا، وأنها وإن أنقذت نظام الأسد من زوال وشيك في 2015، إلا أنها تحب اللعب على طرفي النزاع وبيع تركيا صواريخ إس-400 والاتفاق على سيطرة أنقرة على مناطق في سوريا مثل عفرين وإدلب وتل أبيض.

وتابع الكاتب أن روسيا بدت وكأنها تفوز في كل مكان بين عامي 2015 و2020 نظرا، إلى حد كبير، للتراجع الأميركي عن الساحة الدولية. وأضاف أن "واشنطن عندما تنسحب، روسيا تتدخل وهو ما كان واضحا في شرقي سوريا" حيث أحبطت حملة أميركية ناجحة ضد داعش في أكتوبر 2019 مع انسحاب الولايات المتحدة ما أدى إلى عدوان تركي على حلفائها الأكراد. "هنا روسيا انقضت على اتفاق لوقف إطلاق النار فهي تحب الانقضاض"، وفق الكاتب.

"لكن عندما يتعلق الأمر بتدريب الليبيين على استخدام نظام بانتسير الروسي، فليس واضحا إن قدم الروس المساعدة. لماذا نقل حفتر أنظمة بانتسير إلى قاعدة الوطية وقرب سيرت ليتم استهداف الواحد تلو الآخر بدرونز يبدو أنها تركية؟"، كما تساءل فرانزمان.  

قاذفة صواريخ في قاعدة الوطية الجوية التي استعادتها القوات التابعة لحكومة الوفاق

وتابع "أنظمة الدفاع الجوي يفترض أن تحمي من الطائرات المسيرة وليس أن تكون هي هدفا. لا نعرف سبب فشل الأنظمة الروسية أو كيف بالتحديد وصلت إلى ليبيا. ربما عن طريق الإمارات أو مصر، لكنها دمرت الآن ولا توجد إمدادات غير متناهية منها. توجد إمدادات لا نهاية لها من طائرات بيرقدار المسيرة التي يصنعها صهر الرئيس التركي وترسل إلى ليبيا حتى تتعلم تركيا ما يصلح" وما لا يصلح.  

مقريزي من جانبه أوضح في مقال بعنوان "ليبيا أصبحت الآن شأنا تركيا"، أن حفتر "إن لم يتمكن من استعادة التفوق الجوي، فإن خساراته ستتوالى"، لكنه أشار إلى أن الحرب لم تنته بعد، حتى وإن حصدت حكومة الوفاق مكاسب كبيرة في الشهر الماضي.

مجموعة الأزمات الدولية سبق أن قالت إن اندفاعة تركيا، التي تكمن وراءها مصالحها الاستراتيجية والسياسية والاقتصادية الخاصة، زادت في تعقيد الأزمة الليبية ذات الأوجه المتعددة أصلا وكشفت أنه كلما قدم اللاعبون الخارجيون العتاد والمقاتلين لحلفائهم الليبيين، طال أمد الصراع وأصبحت حصيلته أكثر تدميرا.

وترى أنقرة أن دعمها لحكومة طرابلس ضروري لمواجهة مجموعة من القوى المعادية العازمة على احتواء نفوذ تركيا الاستراتيجي والاقتصادي في حوض المتوسط وفي الشرق الأوسط عموما. 

وفي الوقت نفسه يرى الداعمون الخارجيون لحفتر في ليبيا ميدانا رئيسيا لمعركة جيوسياسية ولم يترددوا في التصعيد، وفق المنظمة.

 الفكرة هي، كما ختم فرانزمان، أن "ليبيا جزء من صراع حول من سيفوز في الصراع الأكبر على النفوذ في الشرق الأوسط. تركيا وقطر أم إيران أم روسيا أم مصر والسعودية والإمارات؟ هل قلبت تركيا الأحوال في ليبيا؟ الإعلام يصور الوضع على أنه كذلك وهذا كل ما يهم أنقرة، فهي تريد إظهار أن نموذجها ناجح. وهو ما فعلته في سوريا من خلال إحراج الولايات المتحدة ومحاربتها نظام الأسد، وهي تقصف العراق أيضا لإظهار قدرتها على السيطرة على مجاله الجوي. هل يستطيع داعمو حفتر تغيير سرد الأحداث أو على الأقل حثه على البقاء في اللعبة؟ لم يقدروا على حمله إلى الهدف ويبدو أن تركيا نجحت في دعم طرابلس في الوقت الراهن".