الحساب الجديد للرئيس أوباما على تويتر
الحساب الجديد للرئيس أوباما على تويتر

بعد ست سنوات في البيت الأبيض، أطلق الرئيس باراك أوباما الاثنين حسابا جديدا على شبكة تويتر بعنوان @POTUS ليستطيع أن يغرد باسمه الشخصي، بدلا من الحساب الذي يديره طاقم البيت الأبيض @BarackObama.

ومن حسابه الجديد @POTUS وهو اختصار لـPresident of the United States، قال الرئيس أوباما في تغريدته الأولى "مرحبا، إنه باراك. بعد ست سنوات أعطوني أخيرا حسابي الخاص".​​

​​

وقال البيت الأبيض في مدونة على موقع البيت الأبيض إن الخطوة هي "طريقة جديدة للرئيس أوباما لكي يتواصل مباشرة مع الشعب الأميركي، بتغريدات تأتي منه بشكل خاص. الرئيس أوباما ملتزم بأن يجعل هذه الإدارة أكثر الإدارات انفتاحا ومشاركة في التاريخ. وحساب @POTUS سيعطي للأميركيين مساحة جديدة للتواصل بشأن القضايا التي تهمهم".

وقد تابع الرئيس أوباما أكثر من 1.5 مليون شخص على حسابه الجديد خلال اليوم الأول من إطلاقه.

وهذا فيديو من البيت الأبيض يظهر الرئيس أوباما إثر إرساله تغريدته الأولى:

​​

المصدر: البيت الأبيض/تويتر

الرئيس باراك أوباما
الرئيس باراك أوباما

في خطاب محوره الدعابة والروح المرحة، أطلّ الرئيس باراك أوباما في العشاء السنوي لمراسلي البيت الأبيض السبت، مستخدما كلمات ساخرة، وسط تصفيق وتجاوب الحاضرين.

حاول الرئيس الأميركي وكعادته في كل عام، إضفاء الأجواء المرحة على الحفل، فأرفق إلقائه الخطاب بدعوة "مترجم غضب" ليعبر متهكما عن حنقه على خصومه وحلفائه من السياسيين.

بدا الفنان الكوميدي كيغان مايكل كي، الذي أدى شخصية المترجم، وكأنه يعكس حقيقة ما يجول في خلد أوباما خلال إلقائه الخطاب.

فبعدما بدأ أوباما بالترحيب بالحاضرين، من مراسلين وممثلين وفنانين، نطق المترجم عبارات تخالف الواقع وتدلّ على انزعاج أوباما من الحفل وفكرة المشاركة فيه، فجاء تصرّف المترجم عكس ما أبداه أوباما.

وقال المترجم بلهجة ساخرة بعد ترحيب أوباما "حقا! ما هذا الهراء.. لماذا يتوجب عليّ حضور مثل هذه المناسبات؟"

وفي حديث الرئيس الأميركي عن الاعتماد على الصحافة لإيصال القضايا الرئيسية في البلاد، سخر المترجم من شبكتي "fox" و"cnn"، شاكرا الأخيرة، بطريقة تهكمية، على بثها الرعب في نفوس المواطنين من خلال تغطيتها لمدة أسبوعين ملف فيروس أيبولا.

ولم يسلم، كل من تيد كروز وهيلاري كلينتون المرشحين البارزين في الحزبين الجمهوري والديموقراطي للظفر ببطاقة الترشح للرئاسة عام 2016، من النكات أيضا.

وتطرق أوباما إلى تحديات تغيرات المناخ العالمي، غير أن المترجم صوّر واقعا مختلفا عما يشير إليه أوباما، عاكسا حقيقة ما يجول في ذهن الرئيس الأميركي بصورة كوميدية.

وظل الحال على ما هو عليه لدقائق، فكلما واصل أوباما خطابه، ردّ المترجم بطريقته الساخرة إلى أن طلب الرئيس الأميركي من المترجم مغادرة المنصة، وانتهى المشهد بطريقة ساخرة راقت للجمهور الذي صفق له مطولا.

وحظي فيديو كلمة أوباما بحوالي ثلاثة ملايين مشاهدة على موقع يوتيوب.

ويمكن مشاهدة خطاب أوباما والمترجم:

 

​​

ردود الفعل

وتفاوتت ردود الفعل على تويتر حول الفقرة التي قدمها أوباما ومترجمه، منها من كانت مرحبة، ومنها ممتعضة.