جانب من أح\ شوارع الرقة التي سيطر عليها داعش- أرشيف
جانب من أح\ شوارع الرقة التي سيطر عليها داعش- أرشيف

قواعد جديدة يفرضها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في معقله في مدينة الرقة السورية هدفها، هذه المرة، السيطرة على الإنترنت.

وأعلن داعش حظر الشبكات اللاسلكية التي تزوّد المنازل بخدمة الإنترنت لحجب المعلومات عن السكان، ومنع تداول الأخبار.

ولهذه الغاية، داهم مسلحو التنظيم مقاهي الإنترنت في الرقة خارقا مهلة الأربعة أيام التي منحها لأصحاب المقاهي منذ الأحد لإيقاف شبكات الإنترنت اللاسلكية، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن أفرادا من داعش بدأوا إيقاف الشبكات التي قد يستخدمها مقاتلوها في المنازل.

وأضاف المرصد أن التنظيم يحاول من خلال هذه الخطوة تنفيذ عملية تعتيم إعلامي على ما يجري داخل مدينة الرقة، واعتقال كل من ينشر أخبار التنظيم عبر إجراء دوريات ومداهمات متتالية لمقاهي الإنترنت وتفتيشها بحثاً عن ناقلي الأخبار وناشريها.

ويحاول التنظيم أيضا قطع التواصل بين مقاتلي التنظيم غير السوريين وذويهم، خوفاً من عودتهم، أو أن يكون بعضهم الآخر مخترقاً أمنياً ويتواصلون عبر شبكات الإنترنت مع أجهزة الاستخبارات التي يعملون لصالحها، وفقا للمرصد.

ونشر حساب "الرقة تذبح بصمت" المعارض لتنظيم "داعش" وللحكومة السورية تغريدات حول منع الإنترنت:


​​


​​

​​​

 

عناصر من داعش قرب الحسكة -أرشيف
عناصر من داعش قرب الحسكة -أرشيف

لقي قيادي تونسي في تنظيم الدولة الإسلامية داعش مصرعه في ضربة جوية قرب مدينة الحسكة في شمال شرق سورية الأحد. وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، بأن الضربة أدت إلى مقتل خمسة آخرين من عناصر التنظيم، جميعهم من غير السوريين.

وأوضح المرصد أن طائرات حربية استهدفت سيارة كانت تقل هؤلاء قرب قرية فوج الميلبية في الريف الجنوبي للمدينة، مشيرا إلى أن الجهة التي تقف وراء الضربة لا تزال مجهولة.

وينفذ سلاح الجو السوري ضربات جوية تستهدف مواقع المعارضة في جميع أرجاء البلاد، بينما تقود الولايات المتحدة تحالفا دوليا ينفذ طلعات جوية في سورية والعراق للقضاء على داعش.

 وكان المرصد قد تحدث عن مقتل 22 عنصراً من داعش على الأقل في 15 تموز/يوليو الجاري، وذلك إثر استهداف رتل لعناصر التنظيم في المنطقة الواقعة بين الريف الشمالي لدير الزور والريف الجنوبي للحسكة.

وأوضح حينها أن جميع القتلى الذين قضوا في الغارات التي نفذتها طائرات القوات النظامية، من الجنسية السورية.

ضربات في الزبداني 

وفي الزبداني في محافظة ريف دمشق، نفذت المقاتلات التابعة للقوات السورية النظامية 26 ضربة جوية على الأقل، ضد أهداف لقوات المعارضة في المدينة الأحد، حسب المرصد.

وأضاف المرصد أن الطيران المروحي أسقط 14 برميلا متفجرا في أحياء المدينة، مشيرا إلى تقدم القوات النظامية في الزبداني ومحيطها بعد اشتباكات مع فصائل المعارضة المسلحة.

 

المصدر: المرصد السوري لحقوق الإنسان