الطفل ووالدته بعد خضوعه لعلمية جراحية
الطفل ووالدته بعد خضوعه لعلمية جراحية | Source: Courtesy Image

ما حدث بعد ست ساعات متواصلة من الجراحة كان "معجزة"، تقول والدة الطفل الصغير جيسون 

فقد نجح أطباء أستراليون في إعادة رأس رضيع في شهره الـ16، بعد أن انفصل عن عنقه جزئيا.

وأصيب الطفل "جيسون تايلور" بتحطم خطير في العنق أدى إلى انفصال داخلي لرأسه عن عموده الفقري بعد تعرضه لحادث سير، بينما كانت والدته تسوق سيارتها بسرعة فائقة على إحدى الطرق السريعة في مدينة "بريزبان" الأسترالية.

الآن، يتناقل مغردون أستراليون صور تايلور يتمشى في المنزل بمساعدة والديه الذين عبرا عن فرحهما البالغ بنجاح العملية.

​​يقول هذا المغرد "لقد نجح الأطباء في إعادة رأسة وتماثل للشفاء التام"

 

​​وكتب هذا المغرد: "عملية جراحية رائعة. أعادوا رأسه بعد انفصاله"​

​​

وقال والده " الأطباء أخذو طفلين منفصلين وأعادوهما إلى بعضهما بعضا، نحن ممتنون جدا لما فعلوا".

وحسب الطبيب، الذي أشرف على العملية، فقد كانت جراحة تايلور أصعب جراحة من نوعها يجريها في مسارها المهني.

وأضاف أن "الكثير من الأطفال لم يكونوا ليقوموا من أمكنتهم في حال تعرضوا لمثل هذه الحادثة، وفي حال كتبت لهم النجاة فإنهم لن يستطيعوا أبدا التنفس من جديد".

وسيحتاج الرضيع إلى دعامة للرأس لمدة ثمانية أسابيع لمساعدة الأنسجة والأعصاب التي تربط رأسه بعموده الفقري على الالتئام.

المصدر: موقع "راديو سوا"

رعاية الأطفال تكلف أكثر من الكراء
رعاية الأطفال تكلف أكثر من الكراء

في بعض بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لا يحظى الكثير من الأطفال بالرعاية المطلوبة، أما في الولايات المتحدة فتنفق الأسرة على رعاية أطفالها أكثر مما تنفق على إيجار المنزل.

قد يصعب تصديق الأرقام التي يتضمنها هذا التقرير، لكن بعضها صادر عن جهات رسمية، والآخر عن مراكز ومؤسسات تعنى برعاية الأطفال.

تخيل أن الأسرة الأميركية تنفق حوالي 30 في المائة من مدخولها الشهري على رعاية الأطفال حسب ورقة بحثية حديثة أعدها معهد السياسة الاقتصادية، في حين تقول وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية إن الإنفاق على رعاية الأطفال يجب ألا يتجاوز 10 في المائة من ميزانية الأسرة.

بلغة الأرقام

خلصت استمارة أعدتها مؤسسة مختصة في الرعاية إلى أن معدل الإنفاق السنوي على رعاية الأطفال يصل 18 ألف دولار.

وتشير الإحصائيات في هذا السياق إلى أن الإنفاق على رعاية الأطفال وتكاليف الروض ارتفعت بنسبة 168 في المائة خلال الـ 25 عاما الماضية.

هذه التكاليف العالية على رعاية الأطفال يتضرر منها بشكل أكبر الفقراء، إذ أنفقت الأسر تحت خط الفقر 30 في المائة من مداخليها على رعاية أطفالها سنة 2011، في حين أن الأغنياء أنفقوا أقل من هذا الرقم أربع مرات.

ويقول المشرف على دراسة معهد السياسة الاقتصادية أليس غولد "إن هذه النفقات فوق طاقة الكثير من الأسر".

نساء تركن العمل لرعاية أطفالهن

تؤكد الاستمارة السابقة أن تكاليف رعاية الأطفال تؤثر على قرارات 69 في المئة من الآباء والأمهات في ما يتعلق بالعمل في وظيفة أو تركها.

وتشرح نتائج الاستمارة أن الإنفاق على الرعاية أجبر الكثير من الأمهات على ترك عملهن والتفرغ للاعتناء بأطفالهن. ببساطة وجدت الأمهات أنهن يدفعن للمربيات والحاضنات أحيانا أكثر من رواتبهن الشهرية.

وخلال 10 سنوات ارتفع عدد الأمهات اللواتي اضطررن لترك العمل لصالح رعاية أطفالهن.

وبلغة الأرقام وصل عدد الأمهات اللواتي لا يعملن خارج البيوت سنة 2012 إلى 29 في المائة، ولم يتجاوز هذا الرقم 23 في المئة سنة 1999.