الجهادي جون
الجهادي جون-أرشيف

بعمليات نوعية تمكنت الولايات المتحدة وحلفاؤها في العراق وسورية من تصفية قادة بارزين في تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" بضربات جوية أو مداهمات لأوكارهم بناء على معلومات استخبارية.

هذه لائحة بأبرز 10 قادة تم قتلهم منذ ظهور التنظيم.

 

1 أبو مسلم التركماني

كان الرجل الثاني بعد زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي في العراق أو "نائب الخليفة". وعُرف أيضا بـ"حجي معتز". اسمه الحقيقي فاضل أحمد عبد الله الحيالي. أعلنت واشنطن مقتله في 18 آب/أغسطس الماضي بغارة جوية استهدفت سيارة كان يستقلها قرب الموصل.

2 أبو علي الأنباري

وسمي أيضا أبو علاء العفري، وكان نائب البغدادي في سورية. اسمه الحقيقي عبد الرحمن مصطفى، مدرس فيزياء سابق. أعلنت الحكومة العراقية مقتله في أيار/مايو 2015 خلال ضربة جوية على مسجد غرب الموصل، لكن السلطات الأميركية لم تؤكد مقتله لعدم امتلاكها أية معلومات "يمكن أن تؤيد خبر مقتله".

3 أبو عبد الرحمان البيلاوي

كان رئيس المجلس العسكري في التنظيم. اسمه الحقيقي عدنان إسماعيل نجم. تشير تقارير إعلامية إلى أنه كان الرجل الثاني في التنظيم حتى مقتله في حزيران/ يونيو 2014 في مدينة الموصل شمال العراق. وقالت وزارة الداخلية العراقية حينها إن "قوة من منظومة استخبارات الشرطة الاتحادية التابعة لوكالة الاستخبارات والتحقيقات نفذت، عملية أمنية، أسفرت عن مقتل ما يسمى رئيس المجلس العسكري لتنظيم داعش المدعو أبو عبد الرحمن البيلاوي".

4 سمير الخيلفاوي

كان يوصف بـ"استراتيجي داعش". عرف بـحجي بكر وأبو بكر العراقي. كان أحد نواب البغدادي وعضوا في المجلس العسكري للتنظيم. قتل على يد المعارضين السوريين في كانون الثاني/يناير 2014. وكان في السابق عقيدا في "مخابرات سلاح الجو العراقي". نشرت مجلة دير شبيغل الألمانية وثائق تؤكد أنه كان العقل المدبر في تنظيم داعش، وهو من وضع خطط توسع التنظيم في سورية، بحسب الصحيفة.

5 أبو صالح

اسمه الحقيقي مصطفى الكرموش، وكان يشغل منصب "وزير المالية" في التنظيم. قتل مع اثنين من قادة داعش، خلال غارة للتحالف الدولي في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي. وقال المتحدث باسم قوات التحالف ضد داعش الكولونيل ستيف وارن، إنه كان "أحد أبرز المسؤولين الماليين والأكثر أهمية و خبرة" في التنظيم.

6 الجهادي جون

يلقب بـ"سفاح داعش". اسمه الحقيقي محمد إموازي، بريطاني ولد في الكويت سنة 1988، وانتقلت عائلته إلى بريطانيا. أعلنت واشنطن مقتله في تشرين ثاني/نوفمبر الماضي بضربة جوية لطائرة أميركية من دون طيار في سورية.

اشتهر جون بظهوره في مقاطع مصورة بثها تنظيم داعش لعمليات ذبح رهائن غربيين. ظهر لأول مرة في فيديو بُث في شهر آب/ أغسطس 2014 أثناء ذبح الصحافي الأميركي جيمس فولي.

7 جنيد حسين

تصفه تقارير إعلامية بالعقل الإلكتروني لداعش، كان في الـ21 عاما، عندما قتل بغارة جوية في آب/أغسطس الماضي قرب مدينة الرقة في سورية. وكان حسين، ويُلقب بـ"أبو حسين البريطاني"، سافر إلى سورية عام 2013. ويعتبر الرجل البريطاني الثاني من حيث الأهمية بعد الجهادي جون الذي قتل هو الآخر.

8 عبد الباسط

كان قائد العمليات العسكرية لداعش في العراق. اسمه الحقيقي عناد الله ملا غيض. أعلن مقتله في بداية شهر كانون الأول/ديسمبر 2014. 

9 أبو نبيل

كان مسؤول تنظيم داعش في ليبيا. أعلنت وزارة الدفاع الأميركية مقتله في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي بعد غارة جوية. اسمه الحقيقي وسام نجم عبد زيد الزبيدي، عراقي الجنسية، وكان قياديا ميدانيا في تنظيم "القاعدة" قبل انضمامه لداعش. قالت وزارة الدفاع الأميركية إن مقتله "يمثل خسارة كبيرة للتنظيم، تفقده قدرته على تنفيذ أهدافه في ليبيا، بما في ذلك قدرته على تجنيد أعضاء جدد، أو إقامة قواعد إضافية للتنظيم في ليبيا، وفقد كذلك قدرته على التخطيط لشن هجمات على الولايات المتحدة".

10 أبو سياف

مهرب داعش. تونسي الجنسية. كان مسؤولا عن العمليات المالية وعمليات بيع وتهريب النفط والغاز لصالح التنظيم. قتلته الولايات المتحدة، بناء على توجيهات من الرئيس باراك أوباما، إثر عملية نفذتها وحدة من القوات الخاصة، داخل محافظة دير الزور في سورية، في أيار/مايو الماضي.

المصدر: وكالات 

دمار خلفته المعارك في مدينة دير الزور-أرشيف
دمار خلفته المعارك في مدينة دير الزور-أرشيف

قتل 23 مدنيا الثلاثاء في مدينة دير الزور شرق سورية، 11 منهم جراء قذائف أطلقها تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" على إحدى المدارس ومحيطها، وبينهم تسع طالبات، فيما قتل الآخرون في غارات لقوات النظام، وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان المعارض.

وفي مدينة دير الزور أيضا، قتل 12 مدنيا بينهم طفل جراء قصف للطائرات الحربية التابعة للنظام على حي الحميدية، وفقا للمرصد.

من جهة ثانية، قتل 19 مدنيا على الأقل في الغوطة الشرقية جراء غارات شنتها قوات النظام على بلدة بزينة، حسب المرصد. 

وفي شمال البلاد، وثّق المرصد تنفيذ داعش "تسع عمليات إعدام" في منطقة منبج ومحيطها في ريف حلب الشمالي "خلال الأيام القليلة الفائتة". ووجه التنظيم إليهم تهمة "العمالة للنظام وللوحدات الكردية وللصحوات".

وفي ريف حلب الشمالي الشرقي، أفاد المرصد بمقتل "خمسة أشخاص بينهم سيدة وإصابة وفقدان عشرات آخرين، في ضربات جوية استهدفت مدينة الباب خلال الـ 24 ساعة الفائتة".

(تحديث: 20:11 ت.غ)

لقيت تسع طالبات مصرعهن إثر استهداف تنظيم الدولة الإسلامية داعش مدرسة في مدينة دير الزور شرق سورية الثلاثاء.

وقالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن القذائف استهدفت مدرسة في حي هرابش في مركز محافظة دير الزور التي يخضع الجزء الأكبر منها لسيطرة التنظيم.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القصف أدى أيضا إلى إصابة نحو 20 آخرين معظمهم من الطالبات، مضيفا أن عدد القتلى مرشح للارتفاع بسبب وجود جرحى في حالات خطرة.

ويسيطر داعش منذ 2013 على الجزء الأكبر من محافظة دير الزور وعلى حقول النفط الرئيسية فيها، ويسعى منذ أكثر من عام لفرض سيطرته الكاملة على مدينة دير الزور، مركز المحافظة، حيث لا يزال المطار العسكري وأجزاء منها بيد القوات النظامية.

المصدر: وكالات/ المرصد السوري لحقوق الإنسان