الناشطة البحرينية زينب الخواجة
الناشطة البحرينية زينب الخواجة

فازت الناشطة البحرينية زينب الخواجة بلقب "الخليجية الأكثر تأثيرا" في العام 2015، وذلك في استطلاع أجراه موقع قناة "الحرة" الأسبوع الماضي.

ونالت الخواجة أكثر من 44 في المئة من مجموع الأصوات، حاصدة ما يقارب 129 ألف صوت في الاستطلاع الذي شارك فيه نحو 290 ألف شخص.

وجاءت الكاتبة السعودية كوثر الأربش في المرتبة الثانية، إذ صوت عليها أكثر من 63 ألف شخص، أي ما يعادل 22 في المئة من مجموع المشاركين في التصويت.

المرتبة الثالثة كانت من نصيب الصحافية البحرينية نزيهة سعيد، تلتها الشيخة موزا، ثم المبعوثة الخاصة بالديوان الملكي البحريني سميرة رجب، بينما توزعت النسب المتبقية على السيدات الأخريات اللواتي شملهن الاستطلاع.

وهنا النتائج الكاملة لاستطلاع موقع قناة "الحرة":

​​

 

الشيخة موزا

الشيخة موزا

تترأس الشيخة موزا مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، وهي مؤسسة خاصة غير ربحية تأسست عام 1995، وتضم فروعا لجامعات عدة ومؤسسات دولية تعمل في مجال البحث العلمي ومشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

شغلت منصب نائب رئيس المجلس الأعلى للصحة منذ 2009 إلى عام 2014 ومنصب نائب رئيس المجلس الأعلى للتعليم خلال الفترة 2006-2012.

ولأكثر من 15 عاما واكبت الشيخة موزا مجموعة من الإصلاحات في التعليم والمجالات الاجتماعية في قطر.

لبنى القاسمي

لبنى القاسمي

هي أول وزيرة إماراتية. شغلت منصب وزيرة الاقتصاد والتخطيط، ثم أصبحت وزيرة للتجارة الخارجية في شباط/فبراير 2008. وتتولى حاليا القاسمي منصب وزيرة التنمية والتعاون الدولي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وتشغل القاسمي أيضا منصب عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي، ومجلس أمناء كلية دبي الجامعية، ومجلس أمناء كلية الجودة الإلكترونية الشاملة، ومجلس أمناء جامعة زايد، وغيرها من المناصب الإدارية.

أمل القبيسي

أمل القبيسي

فازت أمل القبيسي برئاسة المجلس الوطني الاتحادي في الإمارات بالتزكية في تشرين الثاني/نوفمبر 2015، لتصبح بذلك أول امرأة تترأس مؤسسة برلمانية على المستوى العربي عبر انتخابات تشريعية، وذلك في أول تجربة انتخابية جرت عام 2006.

وهي أيضا أول إماراتية تترأس جلسة للمجلس الوطني الاتحادي في كانون الثاني/يناير2013، وهي الخليجية الأولى التي تحصل على عضوية مؤسسة تشريعية عبر صناديق الاقتراع.

امتهنت أمل القبيسي التدريس في جامعة الإمارات، ثم انتدبت للعمل مستشارة لتقييم المشاريع المستقبلية والحفاظ على الهوية وتطوير السياحة التراثية لدى الكثير من المؤسسات الحكومية.

كوثر الأربش

كوثر الأربش

كاتبة في صحيفة "الجزيرة" السعودية التي تصدر عن مؤسسة الجزيرة للصحافة والطباعة والنشر في العاصمة الرياض.

وهي أيضا عضو مجلس إدارة الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون الهادفة لرعاية الأدباء والفنانين السعوديين وتبني المواهب الشابة.

برز اسم كوثر الأربش عقب التفجير الانتحاري الذي استهدف مسجدا في حي العنود بمدينة الدمام شرق السعودية في أيار/مايو 2015، إذ فقدت خلاله ابنها محمد العيسى وابني أختها عبد الجليل ومحمد الأربش.

وعلى الإثر، ردت الكاتبة ببيان دعت فيه إلى عدم الانجرار للفتنة والطائفية والإقصاء، وقدمت العزاء لوالدة الانتحاري ما أثار جدلا على مواقع التواصل الاجتماعي.

سمية الجبرتي

سمية الجبرتي

أضحت سمية الجبرتي أول سيدة سعودية تشغل منصب رئيسة تحرير صحيفة يومية في المملكة، عندما أعلنت صحيفة "سعودي غازيت" الناطقة باللغة الانكليزية تعيينها في منصب رئاسة التحرير في شباط/فبراير 2014.

بدأت حياتها المهنية مترجمة في الصحيفة ثم نائبة لرئيس التحرير، وعملت قبلها في السلك التعليمي بعدما حصلت على درجة البكالوريوس في اللغة الإنكليزية من جامعة الملك عبد العزيز في جدة.

تتمتع الجبرتي بخبرة إعلامية واسعة، بعد عملها لسنوات في صحف سعودية عدة.

أميرة الطويل

أميرة الطويل

هي طليقة الأمير السعودي الوليد بن طلال، بعد زواج دام نحو خمس سنوات.

عرفت بأعمالها الخيرية من خلال منصبها في مؤسسة "الوليد للإنسانية"، ودعمت مجموعة واسعة من المصالح الإنسانية في المملكة العربية السعودية وخارجها.

ولاقت الطويل شهرة واسعة خلال سنوات زواجها بالأمير السعودي، إذ كانت ترافق زوجها في جولاته وأعماله، وتظهر في المحافل العامة، على عكس زوجات أمراء آخرين، لم ينخرطن في الفضاء العام.

وتعرضت لانتقادات من بعض الجهات في المجتمع السعودي بسبب ظهورها بملابس غير تقليدية.

نزيهة سعيد

نزيهة سعيد

صحافية بحرينية برز اسمها في الحركة الاحتجاجية في البحرين بالتزامن مع أحداث ما عُرف بالربيع العربي.

وقالت منظمة "مراسلون بلا حدود" إن سعيد تعرضت "للتعذيب والإهانة لمدة 13 ساعة على أيدي أفراد الشرطة" البحرينية في 22 أيار/ مايو 2011 في مركز منطقة الرفاع، بعد استدعائها عقب تغطيتها لـ"مظاهرات مؤيدة للديمقراطية" في المنامة.

وفي خطوة للاحتجاج على اضطهاد الصحافيين، بمناسبة "اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحافيين"، أعادت المنظمة تسمية 12 شارعا في باريس بأسماء صحافيين تعرضوا للقتل أو التعذيب، من بينهم الصحافية نزيهة سعيد.

زينب الخواجة

زينب الخواجة

إحدى أبرز الناشطات في مجال حقوق الإنسان في البحرين، شاركت في الاحتجاجات التي شهدتها المملكة عام 2011.

اعتقلتها السلطات البحرينية في تشرين الأول/أكتوبر 2014 من قاعة المحكمة، حين مزقت صورة العاهل البحريني، وخاطبت القاضي بقولها "أنا حرة وابنة حر وسألد حرا".

ويقضي والد زينب، عبد الهادي الخواجة، وهو ناشط بارز في المعارضة حكما بالسجن مدى الحياة لمشاركته في الاحتجاجات المناهضة للحكومة عام 2011.

وأصدر القضاء البحريني أيضا حكما بحق أخت زينب، مريم الخواجة، مديرة مركز حقوق الإنسان في الخليج العربي، بالسجن مدة عام بتهمة الاعتداء على ضابط شرطة في المطار.

سميرة رجب

سميرة رجب

كاتبة بحرينية، شغلت منصب وزيرة الدولة لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي باسم الحكومة.

وكانت عضوا في مجلس الشورى بين عامي 2006 و2012.

في الخامس من شباط/فبراير 2015، أصدر الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة أمرا ملكيا بتعيين سميرة رجب مبعوثا خاصا بالديوان الملكي.

دلع المفتي

دلع المفتي

كاتبة وأديبة كويتية لها العديد من المؤلفات والمقالات. تخرجت من جامعة فلوريدا سنة 1982 بشهادة في هندسة الديكور.

تكتب في جريدة القبس الكويتية، وتميزت بقلمها الساخر وعرفت بمناصرتها لحقوق المرأة والمهمشين.

تدعو دلع المفتي إلى رفض الفتن الطائفية ونبذ التعصب والعنف الاجتماعي، وقبول الآخر.

المصدر: موقع قناة الحرة 

An almost empty Westminster Bridge normally a very busy river crossing as the sun rises in London, Tuesday, March 24, 2020…
An almost empty Westminster Bridge normally a very busy river crossing as the sun rises in London, Tuesday, March 24, 2020. Britain's Prime Minister Boris Johnson on Monday imposed its most draconian peacetime restrictions due to the spread of the…

أصبح معروفا أن احتمال الإصابة بفيروس كورونا المستجد، لا تستثني أحدا. فقد أظهرت الدراسات أن المرض قادر على اجتياح أي جسد، لكن تطوير أعراض حادة تستدعي دخول المشفى أو الرعاية المركزة وكذلك احتمالات الوفاة، تتفاوت من فئة عمرية إلى أخرى.

الأطفال والأفراد الأصغر سنا، كما هو بديهي، قد يكونون على ما يرام إن أصيبوا بالعدوى مع زيادة مخاطر المعاناة من حالات حادة كلما زاد السن.

ومع تحول كوفيد-19 إلى وباء عالمي، حذر الخبراء من أن علينا أن نقلق على كبار السن، نظرا لأن نسبة الوفيات تصل إلى 20 في المئة أو أكثر في صفوف من هم 80 عاما وما فوق.

ويبدو أن كثيرين من خبراء الصحة العامة يشعرون بالغضب إزاء لامبالاة كثير من الشباب الذين ينشرون على مواقع التواصل الاجتماعي صورهم وهو يلهون ويمرحون مع رفاقهم، غير مكترثين بالمناشدات والنصائح، لأنهم يحسبون أن كوفيد-19 لا يشكل خطرا عليهم، ما يعطيهم شعورا زائفاً بالأمان.

للتوضيح، فإن لا أحد محصن ضد الإصابة بالفيروس، فالأصغر سنا سيصيبهم كوفيد-19، وسيتطور المرض لدى نسبة غير كبيرة منهم ويكون أكثر شدة، وعدد أقل من ذلك سيفارق الحياة. وفي حين قد لا تكون نسب الحالات الخطيرة والوفيات مرتفعة لدى الأصغر سنا، كما هو الحال بالنسبة للأكبر سنا، إلا أن البيانات المتوفرة تؤكد أن السن لوحده لا يجعلك لا تقهر.

أمران ينبغي أخذهما في عين الاعتبار عند النظر إلى الأفراد الأكثر عرضة للخطر. أولهما أن هناك معلومات تشير إلى أن الرجال قد يكونون أكثر عرضة من النساء لتطوير أعراض حادة والوفاة. وتبينت صحة ذلك في ووهان الصينية من حيث انطلق الفيروس في ديسمبر 2019، إذ كان الرجال يموتون بوتيرة أسرع من النساء. وتكرر ذلك في إيطاليا، التي يموت المئات فيها يوميا بسبب المرض. لكن تبقى الحاجة إلى مزيد من الأبحاث للتأكد من آثار كورونا المستجد على كل جنس.

الأمر الثاني الذي لا ينبغي إغفاله، هو أن وجود مرض مسبق أو أكثر لدى الشخص، خصوصا القلب والسكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض الرئة والسرطان، يزيد من خطر تطوير أعراض حادة بغض النظر عن السن.

وفيما يلي بعض ما نعرفه عن أثر فيروس كورونا المستجد على مختلف الفئات العمرية:

الأطفال أقل من 10 سنوات

حتى الآن يبدو أن البيانات المتوفرة تدعم فكرة أن الأطفال ليسوا معرضين بشكل خاص لخطر كوفيد-19، وهو أمر مثير للدهشة ومريح في الوقت ذاته، لأنهم عادة ما يكونون أكثر عرضة للإصابة الإنفلونزا.

وتظهر الإحصائيات في إسبانيا، التي سجلت فيها حتى صباح الثلاثاء 35212 حالة و2316 وفاة، أن 34 حالة من بين 129 سجلت لدى أطفال بين 0 وتسعة أعوام، استدعت الدخول إلى المستشفى، فيما احتاج طفل واحد إلى العناية المركزة، بينما لم تسجل أي وفيات.

وفي إيطاليا وكوريا الجنوبية والصين، لم يتم الإبلاغ حتى الآن عن وفيات في صفوف من هم أقل من 10 أعوام، وفق بيانات من مصادر عامة جمعها المستثمر في مجال التكنولوجيا الحيوية والعالم السابق الذي يستخدم الاسم Andy Biotech ويتابع حسابه أكثر من 61 ألف متابع.

هذه الفئة العمرية، تغطي الرضع والأطفال الذين يقتربون من سن الإعدادية، وتوجد أدلة على أن الأصغر سنا بين هؤلاء قد يرون حالات أكثر حدة من إخوتهم الأكبر سنا في المستوى الابتدائي.

فقد توصلت دراسة أجريت على أكثر من 2100 طفل في الصين ونشرت نتائجها في مجلة Pediatrics في 16 مارس، إلى أن الأطفال من جميع الأعمار كانوا معرضين لكوفيد-19 على الرغم من أن الغالبية العظمى منهم كانوا يعانون من أعراض خفيفة وبعضهم لم يعان من أي شيء على الإطلاق.

لكن اللافت أن حوالي ثلث الأطفال في العينة فقط، تأكدت إصابتهم بالفيروس، بينما تم افتراض إصابة الثلثين الباقيين بالفيروس، أي أن هذه الأعراض ربما كانت ناتجة عن أمراض أخرى.

وقال كروز زيكنر، الذي شارك في كتابة مقال حول ما توصلت إليه الدراسة، إن أسوأ النتائج كانت في صفوف الرضع.

وأظهرت الدراسة أن حوالي 30 في المئة من الحالات التي اعتبرت "حادة" وأكثر من نصف تلك التي اعتبرت "خطيرة" كانت بين أطفال تقل أعمارهم عن عام واحد. ورغم أن النسبة الإجمالية لهؤلاء قليلة (سبعة رضع في حالة خطيرة و33 يعانون من وضع حاد) إلا أنها تظهر أن الأطفال الأصغر سنا يواجهون احتمالا أعلى بمواجهة أوضاع أكثر خطورة.

ومن التعقيدات الأخرى، أن هذه الفئة من الصغار تبقى قادرة على نقل المرض إلى من هم أكبر سنا.

المراهقون بين 10 و19 عاما

في إسبانيا، من بين 221 حالة للأشخاص من 10 إلى 19 عاما، تم إدخال 15 منهم إلى المستشفى أي بمعدل سبعة في المئة، ولم يحتج أي منهم إلى العناية المركزة، في حين توفي شخص واحد بينهم.

ولم تشهد إيطاليا وكوريا الجنوبية أي وفيات في هذه الفئة، بينما تقول الصين إن 0.2 في المئة من الحالات بين هؤلاء تنتهي بوفاة.

وفي الولايات المتحدة، لم تعلن السلطات أي وفيات أو أي حاجة للعناية المركزة بين من هم أقل من 20 عاما إلى حدود الأسبوع الماضي، وأدخلت نسبة صغيرة فقط إلى المستشفى بمعدل 1.6 في المئة.

الوضع الصحي الأساسي قبل الإصابة بكوفيد-19، يشكل بالنسبة للمراهقين، حالهم حال الأكبر سنا، عاملا مهما في مدى تأثير المرض على الشخص.

لكن غياب مشاكل صحية لا يعني زوال الخطر. فقد أفادت شبكة CNN بأن طفلة في 12 من عمرها لا تعاني من أمراض مسبقة، أدخلت مشفى في مدينة أتلانتا حيث تستعين بجهاز للتنفس بعد إصابتها بكورونا المستجد.

الشباب بين 20 و29 عاما

في إسبانبا، من بين 1285 حالة لأفراد بين 20 و29 عاما، أدخل 183 منهم إلى المشفى أي بنسبة 14 في المئة، وانتهى الأمر بـثمانية في العناية المركزة أي بمعدل 0.6 في المئة، فيما توفي أربعة أي بنسبة 0.3 في المئة.

ولم تعلن إيطاليا وكوريا الجنوبية أي وفيات في هذه الفئة، بينما قالت الصين إن 0.2 في المئة من هؤلاء الشباب يلقون مصرعهم جراء المرض.

بيانات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) الأميركية، تدرج في فئة الشباب من هم بين 20 و44 عاما. وأدخل 14.3 في المئة من هؤلاء إلى مستشفيات، فيما احتاج 2 في المئة إلى الرعابة المركزة، بينما بلغ معدل الوفيات 0.1 في المئة.

وبحسب CDC فقد سجلت في الولايات المتحدة حتى يوم الاثنين، 33404 حالات إصابة و400 وفاة، بينما يشير موقع تابع لـجامعة جونز هوبكينز يتابع انتشار المرض حول العالم، إلى أن الإصابات داخل الأراضي الأميركية وصلت حتى صباح الثلاثاء إلى 46450 فيما بلغت الوفيات 593 حالة.

إذن هناك نسبة أكبر من الحاجة إلى دخول المستشفى في هذه الفئة مقارنة بالمراهقين، وينتهي عدد أكبر نسبيا من الشباب في وحدة العناية المركزة. وفي حين أن معدلات الوفيات تبقى منخفضة لدى هؤلاء، إلا أن خسارة الأرواح تسجل بالفعل.

الراشدون بين 30 و49 عاما

من أصل 5127 حالة في هذه المجموعة في إسبانيا، نقل 1028 إلى المستشفيات أي بمعدل 20 في المئة. وأدخل 55 إلى وحدة العناية المركزة أي بمعدل 1.1 في المئة، وتوفي ثلاثة بين 30 و49 عاما أي بمعدل 0.2 في المئة.

إيطاليا أعلنت معدل وفيات نسبته 0.3 في المئة، و0.2 في المئة في الصين، و0.1 في المئة في كوريا الجنوبية في هذه الفئة العمرية.

في أميركا، تدرج CDC في فئة الشباب من هم بين 20 و44 عاما. وكما سبقت الإشارة، فإن 14.3 في المئة من هؤلاء أدخلوا إلى مستشفيات، فيما احتاج اثنان في المئة إلى الرعابة المركزة، بينما بلغ معدل الوفيات 0.1 في المئة.

وبالنسبة للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 45 و54 عاما، تفيد CDC بأن 21.2 في المئة تم إدخالهم إلى المستشفى، وأن 5.4 في المئة أدخلوا إلى العناية المركزة، فيما توفي 0.5 في المئة.

إذن، تشهد هذه الفئة، حاجة عدد كبير إلى العلاج في المستشفى. أرقام CDC تعد مثالا جيدا عن اختلاف المخاطر ضمن هذه الفئات العمرية، إذ يبدو أن احتمالات دخول المستشفى والحاجة إلى العناية المركزة والوفاة تزداد من أوائل الأربعينيات إلى أواخر الأربعينيات. نفس الاتجاه يلاحظ في إسبانيا حيث قفزت معدلات دخول المستشفى من 17 في المئة للأعمار من 30 إلى 39، إلى 23 في المئة لمن هم بين 40 و49 من العمر.

القريبون من سن التقاعد- 50 إلى 69 عاما

من أصل 6152 حالة في هذه المجموعة في إسبانيا، تم إدخال 2166 إلى المستشفى بمعدل 36 في المئة، ذهب 221 إلى وحدة العناية المركزة أي بمعدل 3.7 في المئة، وتوفي 83 شخصا تتراوح أعمارهم بين 50 و69 عاما أي بمعدل 1.4 في المئة.

وسجلت إيطاليا والصين وكوريا الجنوبية بشكل جماعي معدلات وفيات من 0.4 في المئة إلى 3.6 في المئة للأشخاص في هذه المجموعة.

وبالنسبة لمن تتراوح أعمارهم بين 45 و54 عاما في الولايات المتحدة، تفيد CDC بأن 21.2 في المئة أدخلوا المستشفى، فيما وضع 5.4 في المئة في العناية المركزة، وتوفي 0.5 في المئة. أما الذين بين 55 إلى 64 عاما، فقد أدخل 20.5 في المئة منهم إلى المستشفى، وانتهى الأمر بـ4.7 في المئة في العناية المركزة، وتوفي 1.4 في المئة.

أما أكبر الأشخاص في هذه المجموعة والذين تتراوح أعمارهم بين 65 و74 عاما، فإن نسبة دخول المستشفى تصل إلى 28.6 في المئة، والحاجة للعناية المركزة نبلغ 8.1 في المئة، بينما تبلغ الوفيات 2.7 في المئة.

إذن بالنسبة للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عاما، فإن المخاطر تزاد باطراد نظرا لعمرهم ولأنهم يعانون على الأرجح من مشاكل صحية أخرى تزيد من الخطر عليهم. ووفق مؤسسة كايزر فاميلي فإن ما يقارب نصف الأميركيين الذين تتراوح أعمارهم بين 55 و64 عاما يعانون من مرض مسبق واحد على الأقل.

إذن جميع هؤلاء مدرجون في فئة المخاطر العالية، إذ يتم إدخال أقلية كبيرة إلى المستشفى، فيما يتوفى البعض من بين كل 100 شخص. وتزداد المخاطر إذا كانت لديهم مشاكل في القلب أو الرئة، أو إذا كانوا يعانون من السكري أو السرطان.

المسنون- 70 وما فوق

إسبانيا أعلنت أن من أصل 6152 حالة في هذه المجموعة، أدخل 3888 شخصا إلى المستشفى، أي بنسبة 55 في المئة، وأدخل 199 إلى وحدة العناية المركزة أي بمعدل 3.2 في المئة. وتوفي 705 تتراوح أعمارهم بين 70 عاما وما فوق أي بنسبة 11.4 في المئة.

وكشفت إيطاليا والصين وكوريا الجنوبية عن معدلات وفيات من 6.2 في المئة إلى 20.2 في المئة بين من ينتمون لهذه الفئة العمرية.

وفي أميركا، بالنسبة لمن هم بين 75 و84 عاما، فإن دخول المستشفيات بلغ 30.5 في المئة، والعناية المركزة 10.5 في المئة، والوفيات 4.3 في المئة. وتزيد النسب عند من يبلغون 85 عاما وما فوق، إذ تم إدخال 31.3 في المئة إلى المستشفى، ووضع 6.3 في المئة في وحدة العناية المركزة بينما توفي 10.4 في المئة.

الحاجة للإقامة في وحدة العناية المركزة منخفضة بالنسبة لكبار السن، إذ يتقدم المرض لديهم بسرعة بحيث لا تتاح لهم حتى فرصة الحصول على العناية المركزة.

إذن وكما هو معروف منذ تفشي كوفيد-19 حول العالم، فالمرض يؤذي كبار السن أكثر من غيرهم، إذ إن البيانات المتوفرة تشير إلى أن الأشخاص في هذه الفئة العمرية هم الأكثر عرضة للحاجة إلى دخول المستشفى وهم أكثر من يموتون في نهاية المطاف.

أما بقية الفئات، فإن الخطر أقل حدة ولكنه موجود، ما يستدعي من كل شخص أن يكون مدركا كيف يمكن لصحته الحالية أن تجعله أكثر عرضة للإصابة.

وينبغي على الجميع بغض النظر عن العمر أو الوضع الصحي، القيام بدوره والالتزام بالنصائح والإرشادات الصادرة عن الجهات الطبية، مثل التباعد الاجتماعي، من أجل حماية الفئات الأكثر ضعفا.