عمانيون في مسقط يحتفلون بعودة السلطان قابوس بن سعيد بعد رحلة علاجية في ألمانيا في آذار/مارس 2015
عمانيون في مسقط يحتفلون بعودة السلطان قابوس بن سعيد بعد رحلة علاجية في ألمانيا في آذار/مارس 2015

لطالما عُرفت سلطنة عمان بدورها في تقريب وجهات النظر داخل البيت الخليجي أو بين دول الخليج العربية وجيرانها، في الكثير من القضايا الحساسة.

ورغم كونها عضوا في مجلس التعاون الخليجي، تميزت بعلاقات حسنة مع إيران، وتبنت مواقف محايدة وأحيانا مخالفة للإجماع الخليجي في عدد من القضايا الإقليمية، من دون أن تتخلى عن حرصها على نبذ الصدام وإبقاء باب الحوار مفتوحا مع جميع الأطراف.

ولم تشارك مسقط دول الخليج في عملية "عاصفة الحزم" بقيادة السعودية ضد الحوثيين في اليمن، وإلى جانب تأكيدها أهمية وحدة سورية واستقرارها، ما انفكت تحاول المساعدة في التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية.

وفق هذه المعطيات، هل يمكن القول إن عمان تغرد خارج السرب الخليجي؟

 

توسّع العلاقات

يرى الإعلامي والكاتب الكويتي حسين جمال في اتصال مع موقع قناة "الحرة" أن لسلطنة عمان طريقتها وأسلوبا خاصا في سياستها الخارجية.

وفي هذا السياق، يعتبر المحلل السياسي السعودي عقل الباهلي في اتصال مع موقع قناة "الحرة" أن طبيعة الوضع في عمان مختلفة عن أوضاع بلدان الخليج، إذ أن وجود تعددية عقائدية، دينية ومذهبية، في عمان يحتم على مسقط بناء علاقات متوازنة إقليميا، مشيرا إلى أن هذه السياسة عرف بها السلطان قابوس منذ الانضمام إلى مجلس التعاون الخليجي، وليست سياسة جديدة.

من جانب آخر، يشير الكاتب العماني علي الرواحي في حديث لموقع قناة "الحرة" إلى أن إقامة علاقات مع إيران قد يعود بفائدة على المنطقة، موضحا قوله: "الوضع يكون طبيعيا عند احتواء قوة صاعدة كإيران، وأن لا يكون هناك نوع من العدائية تجاهها، لأن العداء يؤدي إلى خسارات أكبر".

 

تمايز أم اتفاق؟

وعن انفتاح عمان وإبقائها على صيغة للتعاون والحوار مع إيران وغيرها من الدول، يقول جمال إن "هناك من يرى أن علاقات عمان مع إيران أو روسيا أو الولايات المتحدة تغريد خارج السرب الخليجي، ولكن أنا أعتقد أن دول الخليج متفقة في مجملها، هي جسد واحد، ولكن هناك بعض الآراء تأتي مختلفة".

فعلى سبيل المثال، يقول جمال، "في بعض الأحيان تلعب بعض الدول، وتحديدا عمان دور الوسيط بين إيران والمملكة العربية السعودية".

ويخلص إلى القول: "في النتيجة، كل دولة لها مصالحها ولكن هناك إطار عام تعمل من خلاله هذه الدول".

ويذهب الرواحي في الاتجاه ذاته، إذ يقول إن "دول الخليج تأتي في منظومة واحدة"، لكنه يستدرك بالإشارة إلى ضرورة "أن تعيد هذه الدول سياساتها بما يتفق مع المصالح القومية لكل قُطر على حدة".

ويوضح أن "هناك مصالح لكل دولة والاختلافات عابرة، وبالتالي فإن التقارب له فائدة من الناحية الاقتصادية".

وفي هذا الصدد يقول الباهلي إن عمان "أقل ارتباطا بالمشاكل خارج أو داخل مجلس التعاون الخليجي، كما أنها كانت أقل تشددا في الخلافات في مجلس التعاون".

ويتابع: "الدول التي لديها مشاكل في الخليج، تلجأ إلى عمان، حتى الخليجيين يستفيدون من حالة الهدوء العماني، وموقفها المتوازن".

 

عمان.. "حالة تلاؤم"

ويعلل الباهلي الموقف العماني بأن السلطنة "تعيش وتبحث دائما عن حالة تلاؤم اجتماعي وبالذات في المواقف الحادة" التي تنشب بين الدول.

ويشير إلى أن مسقط "ليس لها موقف واضح في ما يخص السياسات الخارجية، لأنه مجرد ما يكون هناك سياسة خارجية ستنعكس على الداخل"، وهي لديها مساحة من التوافق مع شعبها ولم تقف موقفا معاديا في أي قضية خليجية، حسب رأيه.

ويقول الرواحي، من جانبه، إن "كل مواطن حر في معتقده، ويبقى الرابط بين الشعوب أعمق من روابط المذهبيات والأيديولوجيات، ما يخفف علينا كشعوب خليجية الكثير من الضغط والاحتقان".

 

المصالح الاقتصادية

ويقول الباهلي إن "عمان كانت تبحث في مجلس التعاون الخليجي عن ارتباط مصلحي بالدرجة الأولى وتسهيلات اقتصادية، وتبحث عن موقف محايد إلى حد ما"، موضحا أن "عمان ليست قوة اقتصادية مؤثرة، وبالتالي تفرض موقفا أو تكون طرفا فيه".

في المقابل، يعطي الرواحي تفسيرا للحالة العمانية من الناحية الاقتصادية قائلا إن "من الأفضل أن يكون هناك علاقات مع إيران على أن يكون هناك عداء وفقا للمنطق الاقتصادي"، وهذا ما سعى إليه الغرب الذي أصبح يقترب منها عن طريق الاتفاقات ولم يعد يعاديها، حسب تعبيره.

ويشير إلى أهمية ذلك من الناحية الاقتصادية، إذ يجب تحويل "مناطق الضعف العربية إلى مناطق قوة على غرار أوروبا".

 

وعلى تويتر، أشادت تغريدات بموقف عمان من قضايا عدة في العالم، وبسياستها الخارجية، هنا جانب منها: 

​​
​​


​​

​​

​​

​​
​​

​​
​​


​​

​​​​

طبيب تخدير وإنعاش بمستشفى باريسي يروي يوميات عمله في معالجة مرضى فيروس كورونا المستجد
طبيب تخدير وإنعاش بمستشفى باريسي يروي يوميات عمله في معالجة مرضى فيروس كورونا المستجد

يروي طبيب التخدير والإنعاش بمستشفى باريسي يوميات عمله في معالجة مرضى فيروس كورونا المستجد. في ما يلي مقتطفات مما قاله لفرانس برس، مفضلا عدم ذكر هويته. 

 

الثلاثاء 24 مارس

نتحضر لهذا منذ أسبوعين بدون أن نصدق أنه سيحصل فعلاً. لكننا الآن نصدق حقاً. الفيروس بدأ بالتفشي في كل مكان. 

بدأنا بتحديد المرضى الذين سيموتون، إذ ليس بين أيدينا كثير من العلاجات. 

هذا المرض، لا أحد يعرفه. لا يملك أحد وصفة عجيبة للعلاج.

نمط العمل صعب. بدأنا نتساءل كيف سنصمد، الأطباء والمسعفون سواء. 

 

الأربعاء 25 مارس 

الأيام تزداد صعوبة.

التوتر يتصاعد بشكل ملموس منذ أربعة أو خمسة أيام. بدأنا نقول إن بعض المرضى لا يمكن نقلهم إلى الإنعاش، في حين أنهم كانوا سيخضعون له في الأوضاع الطبيعية...

في الوقت الحالي كثير من الناس في المستشفى. لكن بدأت قوانا تنفد. وطاقم العمل يشعر بالخوف.

الكثير من المرضى في حالة خطرة، ليسوا مسنين جداً، أي أنهم ليسوا في سن يرجح أن يموتوا فيه. 

في عطلة نهاية الأسبوع هذه، اعتقدت أن المستشفى قادر على استيعاب كل شيء. منذ يومين أو ثلاثة، لم أعد أؤمن بذلك. 

 

 الخميس 26 مارس

بتنا أصلاً في السيناريو الأسوأ. نقبل، أو بالأحرى نحن مرغمون على الحديث عن (اختيار مرضى) لنقلهم إلى الإنعاش أو (الفرز).

عادةً ما يكون مرضى كوفيد-19، الذين نستقبلهم في الإنعاش، موصولين أصلاً بجهاز تنفس اصطناعي أو تحت التخدير. نحاول أن نقوم بعملنا بشكل طبيعي قدر الإمكان. 

مساءً، نعيد رسم يومنا بأكمله في رؤوسنا.

تأثرنا بمبادرة التصفيق عند الساعة 20,00 كل مساء ونتلقى الكثير من التشجيع والشكر. لكن أن نقول جهاراً إننا عاملون صحيون ليس أمراً ممكناً.. بعض الناس يخشون حقاً أن ننقل إليهم الفيروس. 

 

الجمعة 27 مارس  

هناك وفيات، وسيموت كثيرون أيضاً في الأيام المقبلة.. لكننا نفضل أن نتذكر أوائل المرضى الذين بدأوا بالمغادرة. 

لم يعد بالإمكان إدخال مرضى إلى العناية المشددة، في حين كانت تلك مسألة لا تحتاج إلى التفكير قبل أسابيع فقط. 

لا معايير لفرز المرضى، لحسن الحظ. الأمر يتم لكل حالة على حدة. نحلل المعطيات ونحاول أن نكون "أخلاقيين" قدر الإمكان.

أمس، علمت بوفاة جولي البالغة من العمر 16 عاماً، وهي الأصغر سناً التي تفارق الحياة جراء كوفيد-19 في فرنسا. وفاتها أمر صادم بعمق.

للأسف، هذه الأحداث المأساوية هي أيضاً جزء من عملنا اليومي، في ظل كوفيد-19 أو لا.

المعالجون يتعبون، لكن هؤلاء يعملون في المستشفى العام رغم كل الصعوبات في الأشهر الماضية لأنهم متفانون ومستعدون لتقديم تضحيات شخصية ومهنية. وأكرر : نحن أصلاً داخل سيناريو كارثي. 

 

السبت 28 مارس

المد يواصل الصعود.

نقص الأسرة في الإنعاش بدأ بتغيير ممارساتنا ونظرتنا للطب الحديث بشكل تام. 

مرضى كنا نعدهم بالأمس صغاراً في السن وبدون تاريخ طبي باتوا الآن يعتبرون للبعض متقدمين في العمر ومع كثير من المضاعفات.

نتحدث في بعض الأوقات عن معدل وفيات بنسبة 70 في المئة في الإنعاش وهي نسبة أعلى بكثير مما نشهده في الحالات الطبيعية. 

 

 الأحد 29 مارس 

من الصعب قول ذلك، لكن ليس من السهل حالياً التعلق بالمرضى. جميعهم متشابهون. 

من قبل، حين لا يكون بعض المرضى تحت التنفس الاصطناعي، كنا أحياناً نتسامر معهم. كنا نسمع الأخبار اليومية لعائلات من هم تحت التخدير. كان الأقرباء يحضرون صوراً ويعرضونها في الغرف. 

لم يعد لهذا وجود. جميع المرضى تحت التخدير، نتحدث بإيجاز عبر الهاتف مع الأهل. 

وحدة الإنعاش هي عبارة عن عدة غرف فردية وضجيج نفسه يتكرر باستمرار: صوت جهاز قياس نبضات القلب، صوت أجهزة الإنذار، وأجهزة التنفس.. مع كثير من أجهزة المراقبة: الشاشات، الأنابيب، الأسلاك.

مجبرون على أن نكون مباشرين مع العائلات؛ نقول لهم  إن خطر وفاة المرضى كبير، في حين أننا لا نلجأ في الأوقات العادية لاستخدام مثل هذه التعابير، ونمرر بعض المعلومات من دون تواصل شفوي. هذا غير ممكن عبر الهاتف. 

الأصعب على الأرجح هو أننا عاجزون عن تخيل نهاية هذا النفق. 

 

الثلاثاء 31 مارس

تم وصل بعض المرضى بأجهزة التنفس الاصطناعي لبضع ساعات في غرف العمليات بسبب نقص الأماكن في وحدة الإنعاش. 

لم نعد نأخذ وقتنا في وصف أو الاستماع لتفاصيل تاريخ المريض الصحي. نلخص الأمر ببعض المعلومات +الضرورية+. يعني ذلك أننا نسأل التالي: الإصابة بكوفيد مؤكدة؟  موصول بأنابيب التنفس؟ والعمر ربما. 

نحاول بعد ذلك ان نجد له مكاناً في وحدة العناية المركزة. نكرر الأمر عينه طوال اليوم..

نحن راغبون أكثر من أي وقت في أن نخرج من هذا الكابوس. 

 

الخميس 2 إبريل

نشعر بأننا بلغنا "وتيرة ثابتة" في العمل. لدينا انطباع أيضاً أننا بدأنا نعتاد على كل هذا. 

في هذه الأيام، نواصل نقل المرضى إلى المقاطعات.

بات من الصعب أكثر وأكثر التعايش مع هذا الوضع. أحياناً نحس كأننا فقدنا إنسانيتنا. ليس طبيعياً بالنسبة لنا أن نعمل  خلف الأبواب المغلقة، مع مرضى مصابين جميعاً بالعلة نفسها، ونطرح بشكل شبه آلي الأسئلة نفسها عشر مرات وعشرين مرة في اليوم، أن نكرر العلاجات نفسها، أن نبلغ العائلات الأخبار نفسها عبر الهاتف..

يشرح خبير في علم النفس أن العديد من المعالجين يعيشون حالة نشاط مفرط مستمرة. وهذا يتيح لهم الاستمرار، لكنه أمر مرهق. 

الجمعة 3 إبريل 

الهدوء بدأ يفرض نفسه. منذ يومين، الاتصالات خفت، الضغط المستمر بحثاً عن أسرّة في وقت ليس فيه أسرّة قد قل أيضاً. لدينا انطباع أننا قادرون على التنفس قليلاً. 

هل فعلاً وصلنا إلى ذروة تفشي الوباء؟ أو أفضل من ذلك، ربما عبرت الذروة؟ لا نعرف لكننا نأمل ذلك حقاً. يمكن أيضاً أن يكون هذا هدوء ما قبل العاصفة. 

في نهاية الأمر، سترفع إجراءات العزل. نعرف ذلك. ونخشى ذلك. بالتأكيد سنشهد ارتفاعاً في عدد الإصابات، لكن نأمل أن يكون الارتفاع بأقل ما يمكن، لأن أقسى ما يمكن أن نتعرض له هو أن نواصل العمل بهذه الوتيرة لأسابيع إضافية.