نقطة تفتيش تابعة للقوات اليمنية الموالية لهادي في عدن (أرشيف)
نقطة تفتيش تابعة للقوات اليمنية الموالية لهادي في عدن (أرشيف)

تعرّض كاهن كاثوليكي هندي للصلب، بعد أن اختطفه مسلحون مرتبطون بتنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في اليمن في وقت سابق من هذا الشهر، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وذكرت الصحيفة أن الأب توماس أوزوناليل، 56 عاما، اقتيد من قبل مسلحين إسلاميين يقال إنهم تابعون لداعش، بعد أن هاجموا دارا للمسنين في عدن جنوب اليمن، ضمن جمعية أسستها الأم تيريزا.

وأسفر الحادث عن مقتل 15 شخصا على الأقل، وهم أربع راهبات هنديات، وموظفتان من اليمن، وثمانية عجزة بالإضافة إلى الحارس.

وأشارت الصحيفة إلى أن المتشددين نفذوا جريمة القتل يوم الجمعة العظيمة، بعد أن هددوا بذلك بداية هذا الشهر، وفقا لرئيس أساقفة فيينا كريستوف شونبورن.

مقاتلون موالون للحكومة اليمنية أمام مركز لرعاية المسنين في عدن بعد تعرضه للهجوم

الصلب.. بين التهديد والتنفيذ

وذكرت معلومات أن الأب توماس صُلب في الجمعة العظيمة، لكن الكنيسة التي ينتمي إليها في مدينة بنغالور الهندية، مسقط رأسه، نفت مقتله.

ورغم ذلك، قال رئيس أساقفة فيينا لتجمع من الناس في كاتدرائية القديس ستيفن في العاصمة النمساوية إن "الكاهن قد صلب".

من جانب آخر، قال مسؤول أمني يمني إن المتشددين الذين هاجموا دار رعاية المسنين في عدن خطفوا الكاهن واقتادوه إلى مكان مجهول.

وفي حين لم تعلن أية جماعة بعد مسؤوليتها عن الهجوم، إلا أن المعلومات تشير إلى تورط داعش، وفقا للمصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه لـ"ديلي ميل".

في المقابل، نفى أعضاء في جمعية الأب توماس أن يكون الأخير تعرض للصلب، قائلين إن ليس لديهم معلومات عن وضعه الصحي أو مكان وجوده.

​​وتناقل مغردون على تويتر خبر خطف الكاهن الهندي، واحتمال صلبه من قبل متشددين، متمنين له الرحمة:

​​​​

​​

مقاتلون موالون للحكومة اليمنية يتفقدون دار رعاية المسنين

المصدر: "دايلي ميل" (بتصرف)

قوات موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي
قوات موالية للرئيس عبد ربه منصور هادي

أعلنت مصادر عسكرية الخميس أن 60 مقاتلا على الأقل بينهم 45 من القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، قتلوا منذ الثلاثاء في مواجهات مع الحوثيين شمال غرب اليمن.

واندلعت المعارك في محافظة حجة عندما تقدمت القوات الموالية لهادي من ميناء ميدي على البحر الأحمر باتجاه المدينة المجاورة التي تحمل الاسم نفسه. وأوضحت المصادر أن هجوما مضادا للحوثيين شرق البلدة وجنوبها أدى إلى مقتل 45 من قوات هادي، بينهم 20 مساء الأربعاء.

وذكرت المصادر أن 15 من الحوثيين قضوا خلال تلك المعارك.

وتأتي هذه التطورات في وقت تشن القوات الحكومية هجمات على مقاتلين من تنظيم القاعدة في عدن تحت غطاء جوي لقوات التحالف الذي تقوده السعودية.

وتمكنت القوات الحكومية بدعم من التحالف منذ تموز/يوليو، من استعادة خمس محافظات جنوبية، أبرزها عدن. إلا أن الحكومة تواجه صعوبة في بسط سلطتها بشكل كامل في المناطق المستعادة جنوبا، حيث استفاد المتشددون من النزاع لتعزيز نفوذهم وشن هجمات وتفجيرات.

المصدر: وكالات